هجوم "تويتري" سعودي غير مسبوق على الرئيس التركي.. السبب هنا

عبّر المغردون عن استيائهم من تصريحاته

هاجم مغردون سعوديون الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بعد هجومه على المملكة في حديث تلفزيوني مع قناة تركية أعاد فيه التصعيد بخصوص قضية المواطن السعودي جمال خاشقجي (رحمه الله).

وأعرب المغردون من خلال أكثر من وسم ضج بهم "تويتر" منذ ليلة أمس عن استيائهم من تصريحات الرئيس التركي، ومن المحاولات التركية للنيل من سمعة السعودية، وتشويه صورتها، ومحاولة فتح ملف قضية "خاشقجي" مرة أخرى بعد فشل التصعيد التركي والقطري الإعلامي في "تسييسها" وتدويل ملفها.

وكتب الأمير عبدالرحمن بن مساعد واصفاً مصداقية الرئيس التركي في كلمات: "(أردو) كان له مصداقية منذ زمن ليس بالقريب.. والغريب أنه كلما ظهر لا يفعل شيئاً سوى تأكيد اختفائها.. وهذا لا يهمه طالما كان الظهور مدفوع الثمن.. المعادلة بسيطة:- أردوغان- قطري- شيك- عزة- يوك - أدب- يوك- مصداقية- يوك!".

وأشار المغرد منذر آل الشيخ مبارك إلى عدم مصداقية ما جاء في حديث الرئيس التركي عن الوزير عادل الجبير، فقال: "عندما قلت إن أردوغان من قوم جبلوا على الكذب لم أكن مبالغاً !! بالأمس تحدث بأن معالي الأستاذ عادل الجبير عزل فإذا الله يفضحه على رؤوس الأشهاد ! بالمصادفة معالي الوزير يتواجد في اجتماع وزراء خارجية العرب والأوروبيين!! ألا شاهت الوجوه".

واتهم بعض المغردين الرئيس التركي بمحاولة لفت الأنظار بالحديث عن السعودية، فكتب أحدهم: "كلما اختفى عن الأنظار ولم يعد أحد يلقي له بالاً عاد من جديد بالتهجم على السعودية وقيادتها. وعندما أصيب اقتصاده المتهالك في مقتل طمع في الاستفادة اقتصادياً من السعودية دون جدوى. هو يعلم أن حل أزمته في الرياض ولم يكن يتوقع أن تلقنه السعودية درساً".

وعلى نفس المنوال كتب محمد السعد: "السعودية طلبت تسليم التسجيلات التي تزعم تركيا أنها بحوزتها وأعلنت قبل خمسة أيام أن ليس لديها أي شيء، وخرج لترقيع الموقف واستمرار المشكلة، ويعرف أنه انكشف كليًا وتم تجاهله"

فيما كتب آخر: "هذا هو أردوغان، في كل مرة يبربر ويصايح بشيء ما يقواه يهدد ويعتذر بعدها، يتوعد ويفرج عن القس الأمريكي وجاي الحين يتكلم عن السعودية".

وغردت الكاتبة نورا المطيري في الوسم قائلة: "أردوغان الذليل يبكي عند أقدام الأمريكان لأنهم تجاهلوا ادعاءاته في موضوع خاشقجي في كل مرة يفتح الموضوع يرسل فاتورة لـقطر والتي تدفع رغم أنفها حتى لو كانت مليارًا !! سيبقى الأمير محمد بن سلمان والسعودية بعيدة عن أنوفكم الذليلة".

بينما يرى الإعلامي مثيب المطرفي أن الحملات المسعورة الخارجية غير مستغربة حقداً على المملكة: "لن نستغرب ولا نستغرب هذا النباح والغيرة والحسد سواء من الأتراك أو الإيرانيين أو الغرب أو حتى بعض مرتزقة العرب وحملاتهم المسعورة تجاه ولي العهد -حفظه الله- هذه نتيجة ما فعله بهم فقط في عامين (وجيه وطّاها ودق خشومها)".

ومن خلال تغريدة في الوسم قال المغرد أبو عبدالله: "لا زال حلم الخلافة يتمناه أردوغان وبتصريحاته اليوم وصل لدرجة الجنون، لتعرف يا هذا بأن الحديث مع السعودية يتوجب عليك أن تقف على قدمك احتراماً وتضع يدك على رأسك وتتحدث بأدب، لا تلعب مع الكبار يا أردوغان يشوتوك شوت مثل الكورة".

ودعا أحد المغردين إلى مقاطعة البضائع والسياحة التركية، بقوله: "إذا أنتم صادقين، وقفوا مع دولتكم وقاطعوا كل المنتجات التركية وامتنعوا عن السفر لتركيا".

فيما استنكر مغرد حديث الرئيس التركي عن العزة، إذ قال: "تخيل أردوغان يتحدّث عن العزة وكبير مستشاريه قبل أسابيع أعلنها صراحه بأنهم لن يمنعوا الدعارة في تركيا فمن يريد أن يزني أو يشرب له كامل الحرّية!!!".

بينما عبر أحد المغردين عن لسان حال كل السعوديين بأبيات من قصيدة الأمير الشاعر بدر بن عبدالمحسن:

"تهاوى عرش كسرى وانتهت سطوة بني عثمان..

وإنتي مثل خشم طويق في عزمك وميقافك".

جمال خاشقجي اختفاء جمال خاشقجي

72

04 فبراير 2019 - 29 جمادى الأول 1440 07:12 PM

عبّر المغردون عن استيائهم من تصريحاته

هجوم "تويتري" سعودي غير مسبوق على الرئيس التركي.. السبب هنا

36 58,983

هاجم مغردون سعوديون الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بعد هجومه على المملكة في حديث تلفزيوني مع قناة تركية أعاد فيه التصعيد بخصوص قضية المواطن السعودي جمال خاشقجي (رحمه الله).

وأعرب المغردون من خلال أكثر من وسم ضج بهم "تويتر" منذ ليلة أمس عن استيائهم من تصريحات الرئيس التركي، ومن المحاولات التركية للنيل من سمعة السعودية، وتشويه صورتها، ومحاولة فتح ملف قضية "خاشقجي" مرة أخرى بعد فشل التصعيد التركي والقطري الإعلامي في "تسييسها" وتدويل ملفها.

وكتب الأمير عبدالرحمن بن مساعد واصفاً مصداقية الرئيس التركي في كلمات: "(أردو) كان له مصداقية منذ زمن ليس بالقريب.. والغريب أنه كلما ظهر لا يفعل شيئاً سوى تأكيد اختفائها.. وهذا لا يهمه طالما كان الظهور مدفوع الثمن.. المعادلة بسيطة:- أردوغان- قطري- شيك- عزة- يوك - أدب- يوك- مصداقية- يوك!".

وأشار المغرد منذر آل الشيخ مبارك إلى عدم مصداقية ما جاء في حديث الرئيس التركي عن الوزير عادل الجبير، فقال: "عندما قلت إن أردوغان من قوم جبلوا على الكذب لم أكن مبالغاً !! بالأمس تحدث بأن معالي الأستاذ عادل الجبير عزل فإذا الله يفضحه على رؤوس الأشهاد ! بالمصادفة معالي الوزير يتواجد في اجتماع وزراء خارجية العرب والأوروبيين!! ألا شاهت الوجوه".

واتهم بعض المغردين الرئيس التركي بمحاولة لفت الأنظار بالحديث عن السعودية، فكتب أحدهم: "كلما اختفى عن الأنظار ولم يعد أحد يلقي له بالاً عاد من جديد بالتهجم على السعودية وقيادتها. وعندما أصيب اقتصاده المتهالك في مقتل طمع في الاستفادة اقتصادياً من السعودية دون جدوى. هو يعلم أن حل أزمته في الرياض ولم يكن يتوقع أن تلقنه السعودية درساً".

وعلى نفس المنوال كتب محمد السعد: "السعودية طلبت تسليم التسجيلات التي تزعم تركيا أنها بحوزتها وأعلنت قبل خمسة أيام أن ليس لديها أي شيء، وخرج لترقيع الموقف واستمرار المشكلة، ويعرف أنه انكشف كليًا وتم تجاهله"

فيما كتب آخر: "هذا هو أردوغان، في كل مرة يبربر ويصايح بشيء ما يقواه يهدد ويعتذر بعدها، يتوعد ويفرج عن القس الأمريكي وجاي الحين يتكلم عن السعودية".

وغردت الكاتبة نورا المطيري في الوسم قائلة: "أردوغان الذليل يبكي عند أقدام الأمريكان لأنهم تجاهلوا ادعاءاته في موضوع خاشقجي في كل مرة يفتح الموضوع يرسل فاتورة لـقطر والتي تدفع رغم أنفها حتى لو كانت مليارًا !! سيبقى الأمير محمد بن سلمان والسعودية بعيدة عن أنوفكم الذليلة".

بينما يرى الإعلامي مثيب المطرفي أن الحملات المسعورة الخارجية غير مستغربة حقداً على المملكة: "لن نستغرب ولا نستغرب هذا النباح والغيرة والحسد سواء من الأتراك أو الإيرانيين أو الغرب أو حتى بعض مرتزقة العرب وحملاتهم المسعورة تجاه ولي العهد -حفظه الله- هذه نتيجة ما فعله بهم فقط في عامين (وجيه وطّاها ودق خشومها)".

ومن خلال تغريدة في الوسم قال المغرد أبو عبدالله: "لا زال حلم الخلافة يتمناه أردوغان وبتصريحاته اليوم وصل لدرجة الجنون، لتعرف يا هذا بأن الحديث مع السعودية يتوجب عليك أن تقف على قدمك احتراماً وتضع يدك على رأسك وتتحدث بأدب، لا تلعب مع الكبار يا أردوغان يشوتوك شوت مثل الكورة".

ودعا أحد المغردين إلى مقاطعة البضائع والسياحة التركية، بقوله: "إذا أنتم صادقين، وقفوا مع دولتكم وقاطعوا كل المنتجات التركية وامتنعوا عن السفر لتركيا".

فيما استنكر مغرد حديث الرئيس التركي عن العزة، إذ قال: "تخيل أردوغان يتحدّث عن العزة وكبير مستشاريه قبل أسابيع أعلنها صراحه بأنهم لن يمنعوا الدعارة في تركيا فمن يريد أن يزني أو يشرب له كامل الحرّية!!!".

بينما عبر أحد المغردين عن لسان حال كل السعوديين بأبيات من قصيدة الأمير الشاعر بدر بن عبدالمحسن:

"تهاوى عرش كسرى وانتهت سطوة بني عثمان..

وإنتي مثل خشم طويق في عزمك وميقافك".

الرابط المختصر

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2019