سحلوه وصلبوه.. قصة "المظلوم" الذي أعلن العصيان على الدولة العثمانية تخلِّدها حارته في "جدة التاريخية"

قصته البطولية شاهدة على تراث "عروس البحر الأحمر" الفريد

تحوي "جدة التاريخية" كل أشكال التراث والتاريخ، من بيوتها إلى أسواقها، مرورًا بأزقتها وطرقها، ووصولاً إلى حواريها؛ فلكل منها قصة تستحق أن تُحكى وتُكتب وتُسمع.. ولعل من أبرز قصصها: قصة حارة المظلوم، التي تشهد على تراث "عروس البحر الأحمر" الفريد.

تُعد حارة المظلوم إحدى حارات مدينة جدة الأربع التاريخية داخل سورها القديم، وتقع ضمن نطاق "جدة التاريخية"، التي أطلق سمو ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان، مشروع لإعادة إحيائها ضمن برنامج تطوير "جدة التاريخية"، الذي يهدف إلى تطوير المجال المعيشي في المنطقة؛ لتكون مركزًا جاذبًا للأعمال وللمشاريع الثقافية، ومقصدًا رئيسًا لرواد الأعمال الطموحين.

ما القصة؟

لحارة المظلوم قصة ورواية، بل روايتان، يتناقلهما أهل جدة، ويتوارثونهما. وما بين الحقيقة والأسطورة تظل أشهرهما تلك القصة التي يتداولها المؤرخون والناس بكثرة، التي جرت أحداثها في القرن الـ13 هجريًّا، حينما نما لعلم الدولة العثمانية تحريك البرتغال أسطولاً كبيرًا للسيطرة على مدينة جدة؛ وعليه تحرك العثمانيون سريعًا، وأمروا أهالي جدة بالعمل بالسخرة لبناء سور للحفاظ على مُلكهم، وعدم ضياع جدة من بين أيديهم؛ لما لها من مزايا اقتصادية وجيوسياسية لوقوعها على البحر الأحمر.

وكان مبعوثو الدولة العثمانية يقرعون أبواب الناس ليلاً لإيقاظهم، واقتيادهم إلى موقع العمل كرهًا بلا شفقة ولا رحمة. وتحكي القصة أن أحد مواطني البلدة غلبه النوم من شدة التعب؛ فأمر مبعوثو السلطان العثماني بقلته جزاء له على نومه أثناء البناء، وأمروا رجال البلدة باستكمال العمل، وبناء السور فوق جثته!

وهو ما حرك الدماء الحارة في عروق أحد الحجازيين الأحرار، ويسمى عبد الرحمن البرزنجي، وفي روايات أخرى عبد الكريم، الذي رفض تلك الطريقة الوحشية الظالمة في التعامل مع رجال جدة، فما كان منه إلا أن أعلن العصيان على الدولة العثمانية ومبعوثيها، وقام بمخاطبة أهالي البلدة وتجييش مشاعرهم ضد ما يواجهونه من ظلم وطغيان؛ وهو ما جعله المطلوب الأول في البلدة؛ لاعتراضه على السياسات العثمانية، وتقليبه الأهالي ضدها.

وبعد بضعة أيام تمكن مبعوثو الدولة من القبض على الثائر الحجازي، الذي كانت تؤويه عائلة باناجة سرًّا، وتم سحله بعربة تجرها الجياد على طول الشارع الذي يقع عليه مسجد الشافعي، وصلبه بالقرب من باب المسجد، وتركه معلقًا مصلوبًا أيامًا عدة، حتى بدأ الدود يقتات على جسده، ومن هنا سُميت الحارة بهذا الاسم تخليدًا لذكرى هذا الثائر، وشاهدًا على طغيان الدولة العثمانية في الجزيرة العربية.

173

07 سبتمبر 2021 - 30 محرّم 1443 01:39 AM

قصته البطولية شاهدة على تراث "عروس البحر الأحمر" الفريد

سحلوه وصلبوه.. قصة "المظلوم" الذي أعلن العصيان على الدولة العثمانية تخلِّدها حارته في "جدة التاريخية"

27 76,179

تحوي "جدة التاريخية" كل أشكال التراث والتاريخ، من بيوتها إلى أسواقها، مرورًا بأزقتها وطرقها، ووصولاً إلى حواريها؛ فلكل منها قصة تستحق أن تُحكى وتُكتب وتُسمع.. ولعل من أبرز قصصها: قصة حارة المظلوم، التي تشهد على تراث "عروس البحر الأحمر" الفريد.

تُعد حارة المظلوم إحدى حارات مدينة جدة الأربع التاريخية داخل سورها القديم، وتقع ضمن نطاق "جدة التاريخية"، التي أطلق سمو ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان، مشروع لإعادة إحيائها ضمن برنامج تطوير "جدة التاريخية"، الذي يهدف إلى تطوير المجال المعيشي في المنطقة؛ لتكون مركزًا جاذبًا للأعمال وللمشاريع الثقافية، ومقصدًا رئيسًا لرواد الأعمال الطموحين.

ما القصة؟

لحارة المظلوم قصة ورواية، بل روايتان، يتناقلهما أهل جدة، ويتوارثونهما. وما بين الحقيقة والأسطورة تظل أشهرهما تلك القصة التي يتداولها المؤرخون والناس بكثرة، التي جرت أحداثها في القرن الـ13 هجريًّا، حينما نما لعلم الدولة العثمانية تحريك البرتغال أسطولاً كبيرًا للسيطرة على مدينة جدة؛ وعليه تحرك العثمانيون سريعًا، وأمروا أهالي جدة بالعمل بالسخرة لبناء سور للحفاظ على مُلكهم، وعدم ضياع جدة من بين أيديهم؛ لما لها من مزايا اقتصادية وجيوسياسية لوقوعها على البحر الأحمر.

وكان مبعوثو الدولة العثمانية يقرعون أبواب الناس ليلاً لإيقاظهم، واقتيادهم إلى موقع العمل كرهًا بلا شفقة ولا رحمة. وتحكي القصة أن أحد مواطني البلدة غلبه النوم من شدة التعب؛ فأمر مبعوثو السلطان العثماني بقلته جزاء له على نومه أثناء البناء، وأمروا رجال البلدة باستكمال العمل، وبناء السور فوق جثته!

وهو ما حرك الدماء الحارة في عروق أحد الحجازيين الأحرار، ويسمى عبد الرحمن البرزنجي، وفي روايات أخرى عبد الكريم، الذي رفض تلك الطريقة الوحشية الظالمة في التعامل مع رجال جدة، فما كان منه إلا أن أعلن العصيان على الدولة العثمانية ومبعوثيها، وقام بمخاطبة أهالي البلدة وتجييش مشاعرهم ضد ما يواجهونه من ظلم وطغيان؛ وهو ما جعله المطلوب الأول في البلدة؛ لاعتراضه على السياسات العثمانية، وتقليبه الأهالي ضدها.

وبعد بضعة أيام تمكن مبعوثو الدولة من القبض على الثائر الحجازي، الذي كانت تؤويه عائلة باناجة سرًّا، وتم سحله بعربة تجرها الجياد على طول الشارع الذي يقع عليه مسجد الشافعي، وصلبه بالقرب من باب المسجد، وتركه معلقًا مصلوبًا أيامًا عدة، حتى بدأ الدود يقتات على جسده، ومن هنا سُميت الحارة بهذا الاسم تخليدًا لذكرى هذا الثائر، وشاهدًا على طغيان الدولة العثمانية في الجزيرة العربية.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021