قتل جماعي.. اعتراف أمريكي يضع "تركيا في القفص" والإشارة للأرمن!

30 دولة بعضها عظمي أقرّت بجرائم الدولة العثمانية في الحرب العالمية

مأزق كبير تعيشه تركيا، هذه الأيام، وضعها في قفص الاتهام المباشر بالقيام بعمليات إبادة جماعية بحق الأرمن؛ وذلك بعد الاعتراف الأمريكي الرسمي بممارسة الدولة العثمانية المجازر بحق الأرمن -إبادة جماعية.

وفي التفاصيل، أقرّت فرنسا في 24 إبريل عام 2019م، بقيام الدولة العثمانية بإبادة جماعية بحق الأرمن وتخليد الذكرى سنوياً، وفي أكتوبر 2019م اعترف مجلس النواب الأمريكي بإبادة الأرمن بأغلبية ساحقة، حتى الآن اعترفت 30 دولة بإبادة الأرمن من بينها ألمانيا وروسيا.

ففي عام 1915م، مارست الدولة العثمانية جرائم التهجير القسري والقتل الجماعي ضد الأرمن؛ حيث قام العثمانيون بالقبض على مئات المثقفين الأرمن وصادروا أموالهم وقتلوهم.

وبينما الأمر على هذا الحال، صدر من البرلمان العثماني تشريعاً يسمح بالتهجير القسري للمدنيين الأرمن البالغ عددهم 1.5 مليون؛ ما عرّضهم لجرائم إبادة خلال الحرب العالمية الأولى؛ حيث عانى أغلبية الضحايا من التهجير لمسافات طويلة في الجبال بلا طعام أو شراب تجاه معسكرات الاعتقال.

7

26 إبريل 2021 - 14 رمضان 1442 11:39 AM

30 دولة بعضها عظمي أقرّت بجرائم الدولة العثمانية في الحرب العالمية

قتل جماعي.. اعتراف أمريكي يضع "تركيا في القفص" والإشارة للأرمن!

4 3,677

مأزق كبير تعيشه تركيا، هذه الأيام، وضعها في قفص الاتهام المباشر بالقيام بعمليات إبادة جماعية بحق الأرمن؛ وذلك بعد الاعتراف الأمريكي الرسمي بممارسة الدولة العثمانية المجازر بحق الأرمن -إبادة جماعية.

وفي التفاصيل، أقرّت فرنسا في 24 إبريل عام 2019م، بقيام الدولة العثمانية بإبادة جماعية بحق الأرمن وتخليد الذكرى سنوياً، وفي أكتوبر 2019م اعترف مجلس النواب الأمريكي بإبادة الأرمن بأغلبية ساحقة، حتى الآن اعترفت 30 دولة بإبادة الأرمن من بينها ألمانيا وروسيا.

ففي عام 1915م، مارست الدولة العثمانية جرائم التهجير القسري والقتل الجماعي ضد الأرمن؛ حيث قام العثمانيون بالقبض على مئات المثقفين الأرمن وصادروا أموالهم وقتلوهم.

وبينما الأمر على هذا الحال، صدر من البرلمان العثماني تشريعاً يسمح بالتهجير القسري للمدنيين الأرمن البالغ عددهم 1.5 مليون؛ ما عرّضهم لجرائم إبادة خلال الحرب العالمية الأولى؛ حيث عانى أغلبية الضحايا من التهجير لمسافات طويلة في الجبال بلا طعام أو شراب تجاه معسكرات الاعتقال.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021