الفيفا ..الدوري السعودي للمحترفين السادس عالميًا في قيمة الانتقالات

أعلن تقرير صادر من نظام الـ TMS في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) أن دوري كأس الأمير محمد بن سلمان تم تصنيفه في المركز السادس عالميًا في قيمة صفقات انتقال اللاعبين المحترفين لصيف ٢٠١٨/ ٢٠١٩، وذلك بقيمة بلغت ١٥٢.١ مليون دولار، حسب ما هو مسجل في نظام الانتقالات، ويشمل الرقم قيم عقود الانتقال بين نادٍ وآخر، ومن دون الرواتب السنوية للاعبين.

وكانت الأندية السعودية قد حظيت بدعم غير مسبوق في الصيف الموسم الحالي من سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز وبمتابعة من المستشار تركي بن عبدالمحسن آل الشيخ رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة.

وجاء الدوري السعودي سادسًا بعد الإنجليزي، الإسباني، الألماني، الإيطالي والفرنسي، ومتجاوزًا دوريات عريقة مثل البلجيكي والبرتغالي.

من جانب آخر، أكد مسلي آل معمر رئيس مجلس إدارة رابطة الدوري السعودي للمحترفين أن إرتفاع القيمة السوقية للدوري من ناحية الصفقات يعكس حجم الدعم الذي حظي به الدوري والأندية من قِبل سمو ولي العهد حفظه الله، وهذا المعيار يعد خطوة نحو تحقيق الهدف المرسوم بوضع الدوري السعودي من ضمن أقوى عشر دوريات في العالم، متمنيًا أن ينعكس ذلك سريعًا على العطاء الفني للفرق في المنافسة.


24

12 سبتمبر 2018 - 2 محرّم 1440 11:36 PM

الفيفا ..الدوري السعودي للمحترفين السادس عالميًا في قيمة الانتقالات

10 7,106

أعلن تقرير صادر من نظام الـ TMS في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) أن دوري كأس الأمير محمد بن سلمان تم تصنيفه في المركز السادس عالميًا في قيمة صفقات انتقال اللاعبين المحترفين لصيف ٢٠١٨/ ٢٠١٩، وذلك بقيمة بلغت ١٥٢.١ مليون دولار، حسب ما هو مسجل في نظام الانتقالات، ويشمل الرقم قيم عقود الانتقال بين نادٍ وآخر، ومن دون الرواتب السنوية للاعبين.

وكانت الأندية السعودية قد حظيت بدعم غير مسبوق في الصيف الموسم الحالي من سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز وبمتابعة من المستشار تركي بن عبدالمحسن آل الشيخ رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة.

وجاء الدوري السعودي سادسًا بعد الإنجليزي، الإسباني، الألماني، الإيطالي والفرنسي، ومتجاوزًا دوريات عريقة مثل البلجيكي والبرتغالي.

من جانب آخر، أكد مسلي آل معمر رئيس مجلس إدارة رابطة الدوري السعودي للمحترفين أن إرتفاع القيمة السوقية للدوري من ناحية الصفقات يعكس حجم الدعم الذي حظي به الدوري والأندية من قِبل سمو ولي العهد حفظه الله، وهذا المعيار يعد خطوة نحو تحقيق الهدف المرسوم بوضع الدوري السعودي من ضمن أقوى عشر دوريات في العالم، متمنيًا أن ينعكس ذلك سريعًا على العطاء الفني للفرق في المنافسة.


الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2018