سيجارة ماريجوانا تهز الثقة في رئيس أكبر شركة للسيارات بالعالم.. التفاصيل هنا

زيادة التساؤلات حول حالته النفسية شكك المستثمرين في قدرة "تيسلا"

أثار إلون ماسك الدهشة إثر احتسائه الويسكي وتدخينه الماريجوانا خلال مقابلة معه، ما عزّز الشكوك حول قدرته على إدارة مجموعة "تيسلا" أكبر شركة لتصنيع السيارات الكهربائية في العالم في مرحلة مصيرية للشركة.

وتضاف هذه الحادثة إلى سلسلة استقالات تشهدها المجموعة مع مغادرة رئيسة قسم المحاسبة هذا الأسبوع، بعد شهر على تولّيها منصبها، فضلا عن مديرة خدمة الموارد البشرية.

وقد تراجعت قيمة سهم "تيسلا" في البورصة إلى أدنى مستوياتها منذ خمسة أشهر.

وبحسب "فرانس برس"، تحدّث الملياردير البالغ من العمر 47 عاما إلى مقدّم البرامج جو روغان طوال ساعتين تقريبا في إطار حلقة تتبّعها على الانترنت نحو 90 ألف شخص.

وقال ماسك خلال المقابلة: "لا أظن أنكم ترغبون في أن تكونوا مكاني، فقد لا يحلو الأمر لكم كثيرا".

واعتبر موقع "ذي ستريت.كوم" المتخصص في المعلومات المالية أن "هذه المقابلة تطرح تساؤلات إضافية حول مدى اتّزان إلون ماسك".

وكان ماسك قد أعرب في أغسطس (آب) عن معاناته التعب والإجهاد بشدّة خلال مقابلة مع "نيويورك تايمز"، التي أشارت إلى أنه كان ينتقل بين الضحك والدمع خلال الدردشة.

وخلال المقابلة الأخيرة التي أجريت معه، كان مدير "تيسلا" يحتسي الويسكي بين سؤالين ويدخّن سيجارة ماريجوانا قدّمها له المذيع.

وقال ماسك: "لا أدخّن الحشيشة عادة إذ أرى أنها تضرّ بالإنتاجية، فهي عكس القهوة بعض الشيء".

وغداة المقابلة، نشر ماسك رسالة على موقع "تيسلا" الإلكتروني، معربا فيها عن حماسه للموظفين، وقال: "نحن على وشك خوض أروع فترة ربعية في تاريخنا مع تسليم ضعف السيارات التي قدّمناها في الربع الأخير".

وكثرت التساؤلات في الفترة الأخيرة حول الحالة النفسية لماسك، ما زاد من شكوك المستثمرين في قدرة "تيسلا" على بلوغ أهدافها الإنتاجية، علما أن المجموعة لم تحقق يوما أرباحا في سنة كاملة منذ تأسيسها قبل 15 عاما وهي تنفق مليار دولار كلّ ثلاثة أشهر.

وقد تراجعت قيمة الشركة في البورصة منذ نشر ماسك تغريدة في السابع من أغسطس كشف فيها أنه يتعزم سحب "تيسلا" من الأسواق المالية وهو يتمتع بالتمويل اللازم لإجراء هذه العملية. لكنه عاد عن قراره في 24 أغسطس.

8

08 سبتمبر 2018 - 28 ذو الحجة 1439 07:18 PM

زيادة التساؤلات حول حالته النفسية شكك المستثمرين في قدرة "تيسلا"

سيجارة ماريجوانا تهز الثقة في رئيس أكبر شركة للسيارات بالعالم.. التفاصيل هنا

1 9,740

أثار إلون ماسك الدهشة إثر احتسائه الويسكي وتدخينه الماريجوانا خلال مقابلة معه، ما عزّز الشكوك حول قدرته على إدارة مجموعة "تيسلا" أكبر شركة لتصنيع السيارات الكهربائية في العالم في مرحلة مصيرية للشركة.

وتضاف هذه الحادثة إلى سلسلة استقالات تشهدها المجموعة مع مغادرة رئيسة قسم المحاسبة هذا الأسبوع، بعد شهر على تولّيها منصبها، فضلا عن مديرة خدمة الموارد البشرية.

وقد تراجعت قيمة سهم "تيسلا" في البورصة إلى أدنى مستوياتها منذ خمسة أشهر.

وبحسب "فرانس برس"، تحدّث الملياردير البالغ من العمر 47 عاما إلى مقدّم البرامج جو روغان طوال ساعتين تقريبا في إطار حلقة تتبّعها على الانترنت نحو 90 ألف شخص.

وقال ماسك خلال المقابلة: "لا أظن أنكم ترغبون في أن تكونوا مكاني، فقد لا يحلو الأمر لكم كثيرا".

واعتبر موقع "ذي ستريت.كوم" المتخصص في المعلومات المالية أن "هذه المقابلة تطرح تساؤلات إضافية حول مدى اتّزان إلون ماسك".

وكان ماسك قد أعرب في أغسطس (آب) عن معاناته التعب والإجهاد بشدّة خلال مقابلة مع "نيويورك تايمز"، التي أشارت إلى أنه كان ينتقل بين الضحك والدمع خلال الدردشة.

وخلال المقابلة الأخيرة التي أجريت معه، كان مدير "تيسلا" يحتسي الويسكي بين سؤالين ويدخّن سيجارة ماريجوانا قدّمها له المذيع.

وقال ماسك: "لا أدخّن الحشيشة عادة إذ أرى أنها تضرّ بالإنتاجية، فهي عكس القهوة بعض الشيء".

وغداة المقابلة، نشر ماسك رسالة على موقع "تيسلا" الإلكتروني، معربا فيها عن حماسه للموظفين، وقال: "نحن على وشك خوض أروع فترة ربعية في تاريخنا مع تسليم ضعف السيارات التي قدّمناها في الربع الأخير".

وكثرت التساؤلات في الفترة الأخيرة حول الحالة النفسية لماسك، ما زاد من شكوك المستثمرين في قدرة "تيسلا" على بلوغ أهدافها الإنتاجية، علما أن المجموعة لم تحقق يوما أرباحا في سنة كاملة منذ تأسيسها قبل 15 عاما وهي تنفق مليار دولار كلّ ثلاثة أشهر.

وقد تراجعت قيمة الشركة في البورصة منذ نشر ماسك تغريدة في السابع من أغسطس كشف فيها أنه يتعزم سحب "تيسلا" من الأسواق المالية وهو يتمتع بالتمويل اللازم لإجراء هذه العملية. لكنه عاد عن قراره في 24 أغسطس.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2018