"إثراء" يستضيف الأوركسترا الروسية "مارينسكي".. تواصل حضاري وثقافي

فعاليات موسيقية تستمر يومين بالتعاون مع صندوق الاستثمار المباشر الروسي

عاش جمهور مسرح "إثراء"، أمس السبت، ساعاتٍ لا تُنسى مع أوركسترا "مارينسكي" الروسية، بقيادة المايسترو العالمي فاليري غيرغيف، خلال الحفل الذي تم تنظيمه لأول مرةٍ على مسرح مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي (إثراء)، بالتعاون مع صندوق الاستثمار المباشر الروسي، في فعاليات موسيقية تستمر لمدة يومين، ضمن فعاليات عيد إثراء.

وقال رئيس أرامكو السعودية وكبير إدارييها التنفيذيين المهندس أمين حسن الناصر: "يسر أرامكو السعودية بالتعاون مع صندوق الاستثمار المباشر الروسي، استضافة أوركسترا "مارينسكي" المشهورة عالمياً على أرض المملكة، في مبادرة أولى من نوعها، لتؤدي عرضها الافتتاحي في مسرح مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي (إثراء)، الذي سيكون له أثر ملموس بإذن الله في إثراء الساحة الثقافية والفنية والمعرفية والإبداعية ببلادنا، بما يحقق تمكين المجتمع، وما هو أبعد من التعاون الاقتصادي والمؤسسي، فالتبادل الثقافي قادر على تشييد الجسور بين المجتمعات والشعوب، وتقوية الروابط".

وذكرت مديرة مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي (إثراء) المكلّفة المهندسة فاطمة الراشد، أن أوركسترا (مارينسكي) تتمتع بتاريخٍ طويلٍ ومتميّزٍ، كواحدةٍ من أقدم المؤسسات الموسيقية في روسيا، ويأتي هذا العرض العالمي ليعكس مستوى النجاح الذي حققه المركز في تعزيز التواصل الحضاري والثقافي، من خلال استضافة أرقى العروض الفنية من جميع أنحاء العالم".

من جهته، قال مدير البرامج في مركز "إثراء" عبدالله آل عيّاف: إن "المسرح جزءٌ مهمٌ في "إثراء"، ونهدف من خلاله إلى تقديم الأفضل من الثقافات العالمية لجمهورنا في المملكة، بالإضافة إلى توفير منصّة للمواهب الوطنية لعرض إبداعاتها وتنميتها وإتاحتها للجمهور".

وأشار "آل عيّاف" إلى أن المسرح سيستمر في تقديم برامجه خلال عام 2018م عبر مجموعة من العروض الموسيقية والمسرحية الإبداعية، من أماكن مختلفة حول العالم، مثل: اليابان والنمسا وروسيا والهند والعراق وفرنسا والمغرب وألمانيا والولايات المتحدة الأمريكية، بالإضافة إلى المملكة العربية السعودية"، مضيفاً: "لن يكتفي المسرح باستضافة العروض الزائرة، بل سيقدم عروضاً مسرحيةً عربيةً من تطوير وإنتاج "إثراء"، فيما سيشهد عام 2019م أول مسرحية من إنتاج المركز تتحدث عن التاريخ العربي".

وتعد أوركسترا "مارينسكي"، التي تأسست في عام 1860م، من أهم الفرق الموسيقية في العالم، حيث أتاحت قيادة فاليري غيرغيف، ونجاح جولات الأوركسترا المتكرّرة إلى إنشاء علاقات مهمّة لكي تظهر في أكبر المسارح ودور الأوبرا العالمية، من بينها دار أوبرا متروبوليتان، ومركز كنيدي في العاصمة الأمريكية واشنطن، ودار الأوبرا الملكية، وكوفنت غاردن، وأوبرا سان فرانسيسكو، ومهرجان سالزبورغ ولاسكالا في ميلانو.

يشار إلى أن مسرح" إثراء" يحظى بتصميم أوبرالي يضم 900 مقعد، على مساحة تقدر بـ10 آلاف متر مربع.

ويهدف المسرح إلى تنظيم 30 عرضاً محلياً وعالمياً سنوياً، تشمل العروض المسرحية، وعروض السيرك، وعروض الدمى، بالإضافة إلى العروض الموسيقية المتنوعة.

وتم تصميم المسرح بارتفاع على امتداد 3 مستويات بالتدرّج جهة مقاعد الجمهور، لتنتهي عند الشرفة المرتفعة التي صمّمت بأسلوبٍ فريدٍ، يتضمن مشاهدة واضحة لخشبة المسرح، حيث تصل الطاقة الاستيعابية للشرفة إلى 174 مقعداً، فيما يصل العدد في الشرفة الثانية إلى 158، والثالثة إلى 196 مقعداً، كما يوفّر المسرح مساحةً مخصّصةً لمساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة في الوصول إلى مقاعدهم.

ويهدف مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي "إثراء" إلى إثراء المجتمع السعودي، عبر تقديم مبادرات وبرامج نوعية لكل شرائح المجتمع، مستندةً على خلق محتوى معرفيٍ متميّزٍ، وتقديم تجارب واسعة للزوار من خلال العروض والندوات والمؤتمرات المحلية، حيث يعد المركز منصّةً للإبداع، تجمع فيها المواهب للتعلّم ومشاركة الأفكار لمختلف الفئات العمرية.

12

17 يونيو 2018 - 3 شوّال 1439 10:29 AM

فعاليات موسيقية تستمر يومين بالتعاون مع صندوق الاستثمار المباشر الروسي

"إثراء" يستضيف الأوركسترا الروسية "مارينسكي".. تواصل حضاري وثقافي

10 5,421

عاش جمهور مسرح "إثراء"، أمس السبت، ساعاتٍ لا تُنسى مع أوركسترا "مارينسكي" الروسية، بقيادة المايسترو العالمي فاليري غيرغيف، خلال الحفل الذي تم تنظيمه لأول مرةٍ على مسرح مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي (إثراء)، بالتعاون مع صندوق الاستثمار المباشر الروسي، في فعاليات موسيقية تستمر لمدة يومين، ضمن فعاليات عيد إثراء.

وقال رئيس أرامكو السعودية وكبير إدارييها التنفيذيين المهندس أمين حسن الناصر: "يسر أرامكو السعودية بالتعاون مع صندوق الاستثمار المباشر الروسي، استضافة أوركسترا "مارينسكي" المشهورة عالمياً على أرض المملكة، في مبادرة أولى من نوعها، لتؤدي عرضها الافتتاحي في مسرح مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي (إثراء)، الذي سيكون له أثر ملموس بإذن الله في إثراء الساحة الثقافية والفنية والمعرفية والإبداعية ببلادنا، بما يحقق تمكين المجتمع، وما هو أبعد من التعاون الاقتصادي والمؤسسي، فالتبادل الثقافي قادر على تشييد الجسور بين المجتمعات والشعوب، وتقوية الروابط".

وذكرت مديرة مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي (إثراء) المكلّفة المهندسة فاطمة الراشد، أن أوركسترا (مارينسكي) تتمتع بتاريخٍ طويلٍ ومتميّزٍ، كواحدةٍ من أقدم المؤسسات الموسيقية في روسيا، ويأتي هذا العرض العالمي ليعكس مستوى النجاح الذي حققه المركز في تعزيز التواصل الحضاري والثقافي، من خلال استضافة أرقى العروض الفنية من جميع أنحاء العالم".

من جهته، قال مدير البرامج في مركز "إثراء" عبدالله آل عيّاف: إن "المسرح جزءٌ مهمٌ في "إثراء"، ونهدف من خلاله إلى تقديم الأفضل من الثقافات العالمية لجمهورنا في المملكة، بالإضافة إلى توفير منصّة للمواهب الوطنية لعرض إبداعاتها وتنميتها وإتاحتها للجمهور".

وأشار "آل عيّاف" إلى أن المسرح سيستمر في تقديم برامجه خلال عام 2018م عبر مجموعة من العروض الموسيقية والمسرحية الإبداعية، من أماكن مختلفة حول العالم، مثل: اليابان والنمسا وروسيا والهند والعراق وفرنسا والمغرب وألمانيا والولايات المتحدة الأمريكية، بالإضافة إلى المملكة العربية السعودية"، مضيفاً: "لن يكتفي المسرح باستضافة العروض الزائرة، بل سيقدم عروضاً مسرحيةً عربيةً من تطوير وإنتاج "إثراء"، فيما سيشهد عام 2019م أول مسرحية من إنتاج المركز تتحدث عن التاريخ العربي".

وتعد أوركسترا "مارينسكي"، التي تأسست في عام 1860م، من أهم الفرق الموسيقية في العالم، حيث أتاحت قيادة فاليري غيرغيف، ونجاح جولات الأوركسترا المتكرّرة إلى إنشاء علاقات مهمّة لكي تظهر في أكبر المسارح ودور الأوبرا العالمية، من بينها دار أوبرا متروبوليتان، ومركز كنيدي في العاصمة الأمريكية واشنطن، ودار الأوبرا الملكية، وكوفنت غاردن، وأوبرا سان فرانسيسكو، ومهرجان سالزبورغ ولاسكالا في ميلانو.

يشار إلى أن مسرح" إثراء" يحظى بتصميم أوبرالي يضم 900 مقعد، على مساحة تقدر بـ10 آلاف متر مربع.

ويهدف المسرح إلى تنظيم 30 عرضاً محلياً وعالمياً سنوياً، تشمل العروض المسرحية، وعروض السيرك، وعروض الدمى، بالإضافة إلى العروض الموسيقية المتنوعة.

وتم تصميم المسرح بارتفاع على امتداد 3 مستويات بالتدرّج جهة مقاعد الجمهور، لتنتهي عند الشرفة المرتفعة التي صمّمت بأسلوبٍ فريدٍ، يتضمن مشاهدة واضحة لخشبة المسرح، حيث تصل الطاقة الاستيعابية للشرفة إلى 174 مقعداً، فيما يصل العدد في الشرفة الثانية إلى 158، والثالثة إلى 196 مقعداً، كما يوفّر المسرح مساحةً مخصّصةً لمساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة في الوصول إلى مقاعدهم.

ويهدف مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي "إثراء" إلى إثراء المجتمع السعودي، عبر تقديم مبادرات وبرامج نوعية لكل شرائح المجتمع، مستندةً على خلق محتوى معرفيٍ متميّزٍ، وتقديم تجارب واسعة للزوار من خلال العروض والندوات والمؤتمرات المحلية، حيث يعد المركز منصّةً للإبداع، تجمع فيها المواهب للتعلّم ومشاركة الأفكار لمختلف الفئات العمرية.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2018