إياك أن تقطع السلك الخطأ بالقنبلة.. شاهد ما حدث

صحيفة: هذه التدريبات ليست لضعاف القلوب

شاهدنا هذه اللقطات الدرامية كثيرًا في الأفلام، خبير المتفجرات يمسك بأسلاك القنبلة محاولاً إبطال مفعولها بينما تمر الثواني عصيبة، لينتهي المشهد بنفس طويل وارتياح شديد، هذه المرة القنبلة ليست في الفيلم بل في تدريب مرهق وعصيب لفرقة إبطال القنابل بالجيش الصيني على العمل الميداني تحت الضغط.

وحسب صحيفة "الديلي ميل" البريطانية، أجريت التدريبات المرهقة يوم الخميس الماضي في مقاطعة جوانجشي جنوبي الصين.

وتقول الصحيفة: هذه التدريبات المكثفة ليست لضعاف القلوب، فهي تتطلب من المشاركين إكمال عدة مهام منها البحث عن القنابل في ميدان القتال، ونزع فتيلها في ظل ظروف صعبة.

وفي إحدى الصور، يظهر متدرب شجاع وهو يرتدي خوذة تغطي وجهه بالكامل وملابس واقية، ويحمل عبوة ناسفة بينما كان يقف على عارضة توازن ومن خلفه تندلع كرة نار عملاقة.

كما تم تصوير متدرب آخر وهو يحمل لوحًا عليه أجزاء يكسوها الدخان، ومطلوب منه البحث عن الأسلاك الصحيحة لإبطال مفعول قنبلة.

وحسب تقرير لصحيفة "بيبولز ديلي" الصينية، تهدف التدريبات العسكرية إلى تحسين "المستويات الفنية والتكتيكية" لجنود الفرق المتنقلة للشرطة الشعبية المسلحة.

وقال التقرير إن جميع الحاضرين كانوا من الجنود المتخصصين في إبطال مفعول القنابل.

وتأتي هذه الأخبار بعد أن أمر الرئيس الصيني شي جين بينغ، الشهر الماضي، بتكثيف التدريب والاستعداد للحرب "في جميع الأوقات"، حسب أمر تعبئة وقعه في 4 يناير.

4

21 فبراير 2021 - 9 رجب 1442 12:50 AM

صحيفة: هذه التدريبات ليست لضعاف القلوب

إياك أن تقطع السلك الخطأ بالقنبلة.. شاهد ما حدث

6 15,125

شاهدنا هذه اللقطات الدرامية كثيرًا في الأفلام، خبير المتفجرات يمسك بأسلاك القنبلة محاولاً إبطال مفعولها بينما تمر الثواني عصيبة، لينتهي المشهد بنفس طويل وارتياح شديد، هذه المرة القنبلة ليست في الفيلم بل في تدريب مرهق وعصيب لفرقة إبطال القنابل بالجيش الصيني على العمل الميداني تحت الضغط.

وحسب صحيفة "الديلي ميل" البريطانية، أجريت التدريبات المرهقة يوم الخميس الماضي في مقاطعة جوانجشي جنوبي الصين.

وتقول الصحيفة: هذه التدريبات المكثفة ليست لضعاف القلوب، فهي تتطلب من المشاركين إكمال عدة مهام منها البحث عن القنابل في ميدان القتال، ونزع فتيلها في ظل ظروف صعبة.

وفي إحدى الصور، يظهر متدرب شجاع وهو يرتدي خوذة تغطي وجهه بالكامل وملابس واقية، ويحمل عبوة ناسفة بينما كان يقف على عارضة توازن ومن خلفه تندلع كرة نار عملاقة.

كما تم تصوير متدرب آخر وهو يحمل لوحًا عليه أجزاء يكسوها الدخان، ومطلوب منه البحث عن الأسلاك الصحيحة لإبطال مفعول قنبلة.

وحسب تقرير لصحيفة "بيبولز ديلي" الصينية، تهدف التدريبات العسكرية إلى تحسين "المستويات الفنية والتكتيكية" لجنود الفرق المتنقلة للشرطة الشعبية المسلحة.

وقال التقرير إن جميع الحاضرين كانوا من الجنود المتخصصين في إبطال مفعول القنابل.

وتأتي هذه الأخبار بعد أن أمر الرئيس الصيني شي جين بينغ، الشهر الماضي، بتكثيف التدريب والاستعداد للحرب "في جميع الأوقات"، حسب أمر تعبئة وقعه في 4 يناير.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021