الزواج وتربية القطط!

انتشرت خلال الفترة الماضية بين أوساط النساء في مجتمعنا موضة تربية القطط والكلاب الصغيرة. إعلاميات وسيدات مجتمع، يُشار لهن بالبنان، أصبحن من مربيات القطط، إحداهن لديها ٧ قطط في منزل واحد! كل مَن يتابعها في مواقع التواصل الاجتماعي يشاهدها وهي تحتضن وتُقبِّل القطط، وتلعب معها، وتُظهر سعادتها بهذا الأمر.

تربية القطط داخل المنازل أعتقد أنها كانت بسبب فراغ عاطفي يواجه بعض السيدات. عاطفة الأمومة والرغبة في التربية والتعامل مع الأطفال حينما لا يتحقق لبعض السيدات تقوم باللجوء لتربية القطط داخل المنزل.

نخشى على بنات مجتمعنا أن يستبدلن فكرة الزواج والارتباط وتكوين أسرة والإنجاب بتربية قطط وكلاب داخل المنازل.

لن تشعر البنت التي اتخذت مثل هذا القرار بخطورة الأمر إلا إذا تجاوزت سن الزواج، وبدأت تفقد إمكانية الإنجاب، وستعلم أنها مارست هواية خطيرة، منعتها من بناء أسرة صحية، تحقق لها السعادة والطمأنينة.

التطرف في أي موضوع يمثل خطورة كبيرة على المتطرف، ويُفقده أمورًا كثيرة. لا يوجد أفضل من التوازن والسير وفق منهج معتدل يتوافق مع متطلبات الحياة الطبيعية.

لست ضد تربية أي نوع من الحيوانات، ولكني ضد أن يكون ذلك بديلاً عن الحياة السوية التي يبحث عنها كل إنسان.

حسن آل عمير

7

18 ديسمبر 2021 - 14 جمادى الأول 1443 08:12 PM

الزواج وتربية القطط!

حسن آل عمير - الرياض
0 954

انتشرت خلال الفترة الماضية بين أوساط النساء في مجتمعنا موضة تربية القطط والكلاب الصغيرة. إعلاميات وسيدات مجتمع، يُشار لهن بالبنان، أصبحن من مربيات القطط، إحداهن لديها ٧ قطط في منزل واحد! كل مَن يتابعها في مواقع التواصل الاجتماعي يشاهدها وهي تحتضن وتُقبِّل القطط، وتلعب معها، وتُظهر سعادتها بهذا الأمر.

تربية القطط داخل المنازل أعتقد أنها كانت بسبب فراغ عاطفي يواجه بعض السيدات. عاطفة الأمومة والرغبة في التربية والتعامل مع الأطفال حينما لا يتحقق لبعض السيدات تقوم باللجوء لتربية القطط داخل المنزل.

نخشى على بنات مجتمعنا أن يستبدلن فكرة الزواج والارتباط وتكوين أسرة والإنجاب بتربية قطط وكلاب داخل المنازل.

لن تشعر البنت التي اتخذت مثل هذا القرار بخطورة الأمر إلا إذا تجاوزت سن الزواج، وبدأت تفقد إمكانية الإنجاب، وستعلم أنها مارست هواية خطيرة، منعتها من بناء أسرة صحية، تحقق لها السعادة والطمأنينة.

التطرف في أي موضوع يمثل خطورة كبيرة على المتطرف، ويُفقده أمورًا كثيرة. لا يوجد أفضل من التوازن والسير وفق منهج معتدل يتوافق مع متطلبات الحياة الطبيعية.

لست ضد تربية أي نوع من الحيوانات، ولكني ضد أن يكون ذلك بديلاً عن الحياة السوية التي يبحث عنها كل إنسان.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2022