الصين تُبَلور "سبب اضطرابات الشرق الأوسط": هذه هي الوسيلة الوحيدة للحل

قالت عبر مندوبها الأممي: نحثّ الطرف المعنيّ على الامتناع عن تصعيد الصراع

قال مندوب الصين الدائم لدى الأمم المتحدة تشانغ جيون: إن الصين تشعر بقلق بالغ إزاء تقارير بشأن خطة إسرائيلية لضم جزء من الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأضاف "جيون"، في كلمة أمام مجلس الأمن الدولي، اليوم، أن حل الدولتين هو الوسيلة الوحيدة القابلة للتطبيق في سبيل المضيّ قُدمًا في تسوية القضية الفلسطينية، وأن الصين تحث الطرف المعنيّ على وقف هذا الإجراء الأحادي والامتناع عن تصعيد الصراع والتوتر.

وتابع: "موقف الصين الثابت يتمثل أيضًا في أنه يتعين ألا يدعم أي بلد مثل تلك الإجراءات الأحادية، وأنه يتعين على مجلس الأمن الاضطلاع بالتفويض الممنوح له والقيام بدوره الواجب في منع تلك الخطوة الخطيرة، وتعزيز الاستئناف المبكر لمحادثات السلام الفلسطينية- الإسرائيلية بالتوافق مع قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة ومبدأ الأرض مقابل السلام ومبادرة السلام العربية".

وأكد "جيون" أن القضية الفلسطينية هي السبب الجذري للاضطرابات في الشرق الأوسط، وأن إقامة دولة مستقلة حق للشعب الفلسطيني لا يقبل التصرف، ولا يقبل المساومة.

وشدد على أن الشعب الفلسطيني يستطيع الاعتماد على دعم الصين المستمر لقضيته العادلة الرامية إلى استعادة حقوقه المشروعة، وأن الصين تدعم الفلسطينيين تمامًا في بناء دولة مستقلة ذات سيادة على أساس حدود 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.

ولفت "جيون" النظرَ إلى أن الصين تعتزم العمل الوثيق مع المجتمع الدولي؛ سعيًا نحو تحقيق السلام الشامل والعادل والدائم في الشرق الأوسط.

الصين

4

21 مايو 2020 - 28 رمضان 1441 11:29 AM

قالت عبر مندوبها الأممي: نحثّ الطرف المعنيّ على الامتناع عن تصعيد الصراع

الصين تُبَلور "سبب اضطرابات الشرق الأوسط": هذه هي الوسيلة الوحيدة للحل

5 14,999

قال مندوب الصين الدائم لدى الأمم المتحدة تشانغ جيون: إن الصين تشعر بقلق بالغ إزاء تقارير بشأن خطة إسرائيلية لضم جزء من الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأضاف "جيون"، في كلمة أمام مجلس الأمن الدولي، اليوم، أن حل الدولتين هو الوسيلة الوحيدة القابلة للتطبيق في سبيل المضيّ قُدمًا في تسوية القضية الفلسطينية، وأن الصين تحث الطرف المعنيّ على وقف هذا الإجراء الأحادي والامتناع عن تصعيد الصراع والتوتر.

وتابع: "موقف الصين الثابت يتمثل أيضًا في أنه يتعين ألا يدعم أي بلد مثل تلك الإجراءات الأحادية، وأنه يتعين على مجلس الأمن الاضطلاع بالتفويض الممنوح له والقيام بدوره الواجب في منع تلك الخطوة الخطيرة، وتعزيز الاستئناف المبكر لمحادثات السلام الفلسطينية- الإسرائيلية بالتوافق مع قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة ومبدأ الأرض مقابل السلام ومبادرة السلام العربية".

وأكد "جيون" أن القضية الفلسطينية هي السبب الجذري للاضطرابات في الشرق الأوسط، وأن إقامة دولة مستقلة حق للشعب الفلسطيني لا يقبل التصرف، ولا يقبل المساومة.

وشدد على أن الشعب الفلسطيني يستطيع الاعتماد على دعم الصين المستمر لقضيته العادلة الرامية إلى استعادة حقوقه المشروعة، وأن الصين تدعم الفلسطينيين تمامًا في بناء دولة مستقلة ذات سيادة على أساس حدود 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.

ولفت "جيون" النظرَ إلى أن الصين تعتزم العمل الوثيق مع المجتمع الدولي؛ سعيًا نحو تحقيق السلام الشامل والعادل والدائم في الشرق الأوسط.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020