بعد أن طردت باكستان الدبلوماسيين.. الهند تردّ: كشمير شأن داخلي

خارجية نيودلهي أعربت عن أسفها عقب الخطوات التي أعلنتها جارتها

أعربت وزارة الخارجية الهندية عن أسفها لقرار باكستان تخفيض مستوى التمثيل الدبلوماسي في العلاقات بين البلدين، ردًّا على إلغاء الوضع الخاص لولاية جامو وكشمير.

وجاء في بيان وزارة الخارجية الهندية، اليوم الخميس: "تعرب حكومة الهند عن أسفها للخطوات التي أعلنتها باكستان بالأمس، وتدعوها إلى إعادة النظر فيه من أجل الحفاظ على قنوات فعالة للاتصالات الدبلوماسية".

وبحسب "سبوتنيك عربي" كانت وزارة الخارجية الباكستانية قد أعلنت، أن إسلام أباد قررت سحب دبلوماسييها من نيودلهي، وطرد دبلوماسيي الهند من أراضيها؛ ردًّا على قرار الهند حول كشمير.

وقدّم وزير الداخلية الهندي "أميت شاه"، مشروع قانون للبرلمان، الاثنين الماضي، بإلغاء الوضع الخاص لإقليم جامو وكشمير في الدستور، وتقسيم الولاية إداريًّا إلى منطقتين.

ووافق مجلس الدولة (الغرفة العليا للبرلمان) على مشروع القرار الحكومي بالأغلبية؛ حيث صوّت 125 عضوًا لصالح القرار، ورفضه 61 آخرون، وتغيّب عضو واحد؛ بينما وافق مجلس الشعب (الغرفة السفلى للبرلمان) على المشروع بأغلبية 351 صوتًا، مقابل 72 صوتًا رافضًا، وتغيب عضو واحد.

وتُطالب كل من الهند وباكستان، بالسيادة على كامل المنطقة الجبلية في كشمير، كونها منطقة مقسمة بين البلدين.

وخاضت الدولتان حربين بسبب النزاع على كشمير. ويشعر كثير من المسلمين في جامو وكشمير بالاستياء الشديد منذ إعادة انتخاب رئيس الوزراء، ناريندرا مودي، الذي تعهد حزبه "بهاراتيا جاناتا" بإنهاء الحكم الذاتي في الولاية الوحيدة التي تسكنها أغلبية مسلمة.

وتضم ولاية جامو وكشمير انفصاليين يناضلون من أجل الحصول على الاستقلال أو الانضمام إلى باكستان، ومع ذلك ليس هناك حدود رسمية في ولاية كشمير بين الجيشين الهندي والباكستاني إلا الخط الفاصل بينهما.

5

08 أغسطس 2019 - 7 ذو الحجة 1440 11:51 AM

خارجية نيودلهي أعربت عن أسفها عقب الخطوات التي أعلنتها جارتها

بعد أن طردت باكستان الدبلوماسيين.. الهند تردّ: كشمير شأن داخلي

5 10,351

أعربت وزارة الخارجية الهندية عن أسفها لقرار باكستان تخفيض مستوى التمثيل الدبلوماسي في العلاقات بين البلدين، ردًّا على إلغاء الوضع الخاص لولاية جامو وكشمير.

وجاء في بيان وزارة الخارجية الهندية، اليوم الخميس: "تعرب حكومة الهند عن أسفها للخطوات التي أعلنتها باكستان بالأمس، وتدعوها إلى إعادة النظر فيه من أجل الحفاظ على قنوات فعالة للاتصالات الدبلوماسية".

وبحسب "سبوتنيك عربي" كانت وزارة الخارجية الباكستانية قد أعلنت، أن إسلام أباد قررت سحب دبلوماسييها من نيودلهي، وطرد دبلوماسيي الهند من أراضيها؛ ردًّا على قرار الهند حول كشمير.

وقدّم وزير الداخلية الهندي "أميت شاه"، مشروع قانون للبرلمان، الاثنين الماضي، بإلغاء الوضع الخاص لإقليم جامو وكشمير في الدستور، وتقسيم الولاية إداريًّا إلى منطقتين.

ووافق مجلس الدولة (الغرفة العليا للبرلمان) على مشروع القرار الحكومي بالأغلبية؛ حيث صوّت 125 عضوًا لصالح القرار، ورفضه 61 آخرون، وتغيّب عضو واحد؛ بينما وافق مجلس الشعب (الغرفة السفلى للبرلمان) على المشروع بأغلبية 351 صوتًا، مقابل 72 صوتًا رافضًا، وتغيب عضو واحد.

وتُطالب كل من الهند وباكستان، بالسيادة على كامل المنطقة الجبلية في كشمير، كونها منطقة مقسمة بين البلدين.

وخاضت الدولتان حربين بسبب النزاع على كشمير. ويشعر كثير من المسلمين في جامو وكشمير بالاستياء الشديد منذ إعادة انتخاب رئيس الوزراء، ناريندرا مودي، الذي تعهد حزبه "بهاراتيا جاناتا" بإنهاء الحكم الذاتي في الولاية الوحيدة التي تسكنها أغلبية مسلمة.

وتضم ولاية جامو وكشمير انفصاليين يناضلون من أجل الحصول على الاستقلال أو الانضمام إلى باكستان، ومع ذلك ليس هناك حدود رسمية في ولاية كشمير بين الجيشين الهندي والباكستاني إلا الخط الفاصل بينهما.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2019