سقوط 3 صواريخ بالمنطقة الخضراء ببغداد.. وإطلاق نار لتفريق المتظاهرين بالبصرة

وصول تعزيزات من "قوات الصدمة" لقمع المحتجين.. ومقتل 3 متظاهرين بالرصاص

ذكرت مصادر بالشرطة العراقية أن ثلاثة صواريخ كاتيوشا سقطت بالمنطقة الخضراء في بغداد التي تضم أبنية حكومية وبعثات أجنبية، وفقًا لرويترز.

وتفصيلاً، أوضحت المصادر أن الصواريخ الثلاثة أُطلقت من منطقة الزعفرانية خارج بغداد، وأن صاروخين منها سقطت قرب السفارة الأمريكية.

من جهة أخرى، أفادت مصادر صحفية مساء الاثنين بإطلاق نار كثيف في البصرة لتفريق المتظاهرين الذين دعوا في وقت سابق أمس إلى إقفال الدوائر والمدارس وقطع الطرق، فيما اشتدت المواجهات بين المتظاهرين والقوات الأمنية في تقاطع الكزيزية بالمدينة، حسب موقع قناة العربية.

وأكدت المصادر وصول تعزيزات إلى محافظة البصرة من "قوات الصدمة" لقمع المتظاهرين، فيما كانت الشرطة قد أكدت مساء الأحد أنها ستتعامل بقسوة وفق القانون لمنع إقفال الدوائر والمدارس، وتأمين حركة السير.

وقال العقيد ثائر عيسى نجم في إعلام قيادة عمليات البصرة لوكالة الأنباء العراقية (واع): "إن قيادة عمليات البصرة بالتعاون مع مديرية الشرطة، وضمن الخطة التي تتعلق بالتظاهرات، وضعت خطة أمنية مشددة ومكثفة تحسبًا لأي طارئ في حالة حدوث تظاهرات أو أي تصعيد من قِبل المتظاهرين". مشيرًا إلى أن "الخطة تتضمن انتشارًا مكثفًا للمنتسبين في جميع أنحاء محافظة البصرة، وتفعيل الجانب الاستخباري".

وأضاف بأنه "حسب الأوامر التي صدرت من عمليات البصرة، تم انتشار واسع للقوات الأمنية بجميع مفاصلها، وضمن قاطع المسؤولية، وحسب الخطة الأمنية المعدة من حيث حماية المتظاهرين السلميين أولاً، ثم حماية المحافظة والمنشآت الحيوية والبنوك والمدارس والمؤسسات الحكومية والمستشفيات، وأيضًا جميع القطاعات الخدمية والعلاجية والنفطية.. إلى آخره من دوائر الدولة". لافتًا إلى أنه "تم الاستعداد لذلك بالتنسيق مع مديرية المرور العامة ومديرية الإطفاء والدفاع المدني وجميع القوات الأمنية.. حتى إشعار آخر".

جاء ذلك بالتزامن مع حملة التصعيد في بغداد؛ إذ سيطر المتظاهرون الاثنين على جسر محمد القاسم في العاصمة العراقية، التي شهدت في وقت سابق اشتباكات بين عدد من المحتجين وقوى الأمن.

وذكرت مصادر طبية عراقية أن حصيلة قتلى التظاهرات ارتفعت إلى 3 قتلى بعد سقوط قتيلين من المحتجين بالرصاص، الأول بالقرب من الجسر المذكور الذي شهد كرًّا وفرًّا اليوم الاثنين، والثاني بالقرب من تقاطع الكيلاني. فيما كشفت مفوضية حقوق الإنسان عن إصابة 50 آخرين و20 معتقلاً في العاصمة العراقية.

وأفاد مراسل العربية/ الحدث بوقوع 17 حالة اختناق خلال المواجهات التي وقعت بين المحتجين وقوات الأمن التي ألقت قنابل الغاز المسيل للدموع من أجل تفريقهم. فيما ذكرت وسائل إعلام عراقية محلية ارتفاع عدد حالات الاختناق إلى 66.

العراق بغداد البصرة الشرطة العراقية سقوط صواريخ كاتيوشا السفارة الأمريكية في بغداد إطلاق النار المتظاهرون

1

21 يناير 2020 - 26 جمادى الأول 1441 01:47 AM

وصول تعزيزات من "قوات الصدمة" لقمع المحتجين.. ومقتل 3 متظاهرين بالرصاص

سقوط 3 صواريخ بالمنطقة الخضراء ببغداد.. وإطلاق نار لتفريق المتظاهرين بالبصرة

2 4,898

ذكرت مصادر بالشرطة العراقية أن ثلاثة صواريخ كاتيوشا سقطت بالمنطقة الخضراء في بغداد التي تضم أبنية حكومية وبعثات أجنبية، وفقًا لرويترز.

وتفصيلاً، أوضحت المصادر أن الصواريخ الثلاثة أُطلقت من منطقة الزعفرانية خارج بغداد، وأن صاروخين منها سقطت قرب السفارة الأمريكية.

من جهة أخرى، أفادت مصادر صحفية مساء الاثنين بإطلاق نار كثيف في البصرة لتفريق المتظاهرين الذين دعوا في وقت سابق أمس إلى إقفال الدوائر والمدارس وقطع الطرق، فيما اشتدت المواجهات بين المتظاهرين والقوات الأمنية في تقاطع الكزيزية بالمدينة، حسب موقع قناة العربية.

وأكدت المصادر وصول تعزيزات إلى محافظة البصرة من "قوات الصدمة" لقمع المتظاهرين، فيما كانت الشرطة قد أكدت مساء الأحد أنها ستتعامل بقسوة وفق القانون لمنع إقفال الدوائر والمدارس، وتأمين حركة السير.

وقال العقيد ثائر عيسى نجم في إعلام قيادة عمليات البصرة لوكالة الأنباء العراقية (واع): "إن قيادة عمليات البصرة بالتعاون مع مديرية الشرطة، وضمن الخطة التي تتعلق بالتظاهرات، وضعت خطة أمنية مشددة ومكثفة تحسبًا لأي طارئ في حالة حدوث تظاهرات أو أي تصعيد من قِبل المتظاهرين". مشيرًا إلى أن "الخطة تتضمن انتشارًا مكثفًا للمنتسبين في جميع أنحاء محافظة البصرة، وتفعيل الجانب الاستخباري".

وأضاف بأنه "حسب الأوامر التي صدرت من عمليات البصرة، تم انتشار واسع للقوات الأمنية بجميع مفاصلها، وضمن قاطع المسؤولية، وحسب الخطة الأمنية المعدة من حيث حماية المتظاهرين السلميين أولاً، ثم حماية المحافظة والمنشآت الحيوية والبنوك والمدارس والمؤسسات الحكومية والمستشفيات، وأيضًا جميع القطاعات الخدمية والعلاجية والنفطية.. إلى آخره من دوائر الدولة". لافتًا إلى أنه "تم الاستعداد لذلك بالتنسيق مع مديرية المرور العامة ومديرية الإطفاء والدفاع المدني وجميع القوات الأمنية.. حتى إشعار آخر".

جاء ذلك بالتزامن مع حملة التصعيد في بغداد؛ إذ سيطر المتظاهرون الاثنين على جسر محمد القاسم في العاصمة العراقية، التي شهدت في وقت سابق اشتباكات بين عدد من المحتجين وقوى الأمن.

وذكرت مصادر طبية عراقية أن حصيلة قتلى التظاهرات ارتفعت إلى 3 قتلى بعد سقوط قتيلين من المحتجين بالرصاص، الأول بالقرب من الجسر المذكور الذي شهد كرًّا وفرًّا اليوم الاثنين، والثاني بالقرب من تقاطع الكيلاني. فيما كشفت مفوضية حقوق الإنسان عن إصابة 50 آخرين و20 معتقلاً في العاصمة العراقية.

وأفاد مراسل العربية/ الحدث بوقوع 17 حالة اختناق خلال المواجهات التي وقعت بين المحتجين وقوات الأمن التي ألقت قنابل الغاز المسيل للدموع من أجل تفريقهم. فيما ذكرت وسائل إعلام عراقية محلية ارتفاع عدد حالات الاختناق إلى 66.

الرابط المختصر

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020