شاهد.. عضو "هيئة" ينقذ طفلاً من الدهس ببيشة

ترجّل من الدورية ليبعده عن السيارات المسرعة

نجا طفل في الثانية من عمره، من الموت، على يد أحد أعضاء هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمحافظة بيشة، عندما كان يسير في الطريق أمام السيارات بأحد الطرق الرئيسية والحيوية بالمحافظة.

وتَرَجّل الشيخ صالح الغامدي من الدورية مسرعاً، وأخذ الطفل على الرصيف بجوار الطريق؛ حتى شاهدته والدته وأسرعت لأخذه في ذعر وذهول.

وقال "الغامدي": 'في مساء يوم الثلاثاء 17/ 12 أثناء قيامنا بجولة ميدانية بالقرب من أحد المجمعات التجارية بمحافظة بيشة؛ لفت انتباهنا أنا وزميلي المرافق في الدورية، ذلك الطفل الصغير الذي لا يتجاوز عمره السنتين، وكانت والدته قد غفلت عنه فأخذ يمشي على الرصيف قاطعاً الشارع.

وأضاف: قررنا التوقف ونزلت من الدورية وقمت بأخذ الطفل باحثاً عن ذويه، وإذا بنا نرى إحدى النساء تخرج من أحد المحلات المجاورة في ذعر وخوف تبحث عن طفلها، وعند مشاهدتها لنا جاءت إلينا وقامت تحمد الله على سلامة ابنها وتدعو لنا؛ فتم تسليمها ابنها.

ووثق أحد المواطنين جزءاً من الموقف في مقطع فديو تناقلته إحدى وسائل التواصل الاجتماعي، وكتب المغرد فلاح محمد تغريدةً قال فيها: "طفل صغير لا يكاد يرى، يخطو في منتصف الطريق، لاحظه جيب ‫#هيئة_الأمر_بالمعروف".

‏وأضاف: توقف سائق الجيب ليحمي الطفل من السيارات الأخرى التي تمر مسرعة، ونزل الراكب وحمل الطفل إلى الرصيف منتظراً أهله، فأتت أمه وسلمه لها.

وأردف: ‏هذا الموقف يعتبر تصويراً لعملهم الجميل في حماية الأرواح والدين.

وقد لَقِيَ المقطع إعجاباً من قِبَل المغردين الذين اعتبروه عملاً إنسانياً أبوياً رحيماً.

60

31 أغسطس 2018 - 20 ذو الحجة 1439 06:23 PM

ترجّل من الدورية ليبعده عن السيارات المسرعة

شاهد.. عضو "هيئة" ينقذ طفلاً من الدهس ببيشة

34 35,774

نجا طفل في الثانية من عمره، من الموت، على يد أحد أعضاء هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمحافظة بيشة، عندما كان يسير في الطريق أمام السيارات بأحد الطرق الرئيسية والحيوية بالمحافظة.

وتَرَجّل الشيخ صالح الغامدي من الدورية مسرعاً، وأخذ الطفل على الرصيف بجوار الطريق؛ حتى شاهدته والدته وأسرعت لأخذه في ذعر وذهول.

وقال "الغامدي": 'في مساء يوم الثلاثاء 17/ 12 أثناء قيامنا بجولة ميدانية بالقرب من أحد المجمعات التجارية بمحافظة بيشة؛ لفت انتباهنا أنا وزميلي المرافق في الدورية، ذلك الطفل الصغير الذي لا يتجاوز عمره السنتين، وكانت والدته قد غفلت عنه فأخذ يمشي على الرصيف قاطعاً الشارع.

وأضاف: قررنا التوقف ونزلت من الدورية وقمت بأخذ الطفل باحثاً عن ذويه، وإذا بنا نرى إحدى النساء تخرج من أحد المحلات المجاورة في ذعر وخوف تبحث عن طفلها، وعند مشاهدتها لنا جاءت إلينا وقامت تحمد الله على سلامة ابنها وتدعو لنا؛ فتم تسليمها ابنها.

ووثق أحد المواطنين جزءاً من الموقف في مقطع فديو تناقلته إحدى وسائل التواصل الاجتماعي، وكتب المغرد فلاح محمد تغريدةً قال فيها: "طفل صغير لا يكاد يرى، يخطو في منتصف الطريق، لاحظه جيب ‫#هيئة_الأمر_بالمعروف".

‏وأضاف: توقف سائق الجيب ليحمي الطفل من السيارات الأخرى التي تمر مسرعة، ونزل الراكب وحمل الطفل إلى الرصيف منتظراً أهله، فأتت أمه وسلمه لها.

وأردف: ‏هذا الموقف يعتبر تصويراً لعملهم الجميل في حماية الأرواح والدين.

وقد لَقِيَ المقطع إعجاباً من قِبَل المغردين الذين اعتبروه عملاً إنسانياً أبوياً رحيماً.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2018