"عسيري": وقوع الأرض بأبعد نقطة في مدارها حول الشمس خلال يوليو

تتضمن الأحداث خسوف قمري من نوع شبه الظل غير مشاهد بالمملكة

أصدر قسم علوم الفلك والفضاء بجامعة الملك عبدالعزيز تقويماً لأبرز الأحداث الفلكية لشهر يوليو 2020م، حيث قال رئيس قسم علوم الفلك والفضاء بجامعة الملك عبدالعزيز الدكتور حسن محمد عسيري، أن من بين هذه الأحداث وقوع الأرض في الأوج وهي أبعد نقطة في مدار الأرض حول الشمس.

وتفصيلاً، أوضح "عسيري" أن الأرض تدور حول الشمس في مدار بيضاوي الشكل، وتقع الشمس في إحدى بؤرتيه، فيما تسمى النقطة الأقرب من الشمس بالحضيض.

وأضاف: تضمن التقويم خسوفاً قمرياً من نوع شبه الظل غير مشاهد في المملكة وهو الثالث من أربعة خسوفات من نفس النوع في هذا العام، عندما يمر القمر في منطقة شبه ظل الأرض ويبدو داكناً أكثر من المعتاد وهذا النوع من الخسوف يمكن ملاحظته بصعوبة. ويمكن رصده في كل من الأمريكيتين وإفريقيا وجنوب غرب أوروبا. ويحدث بمشيئة الله تعالى الخسوف الرابع والأخير لهذا العام في 30 نوفمبر.

وأشار "عسيري" إلى أن التقويم اشتمل على عدد من الاقترانات بين القمر من جهة والزهرة والمريخ والمشتري وزحل كل على حدة من جهة أخرى. ويحدث الاقتران بين جرمين سماويين قريبين من بعضهما البعض ظاهرياً عندما يقعان على نفس خط الطول السماوي.

وتابع: بينما يقع الكوكبان المشتري وزحل في وضع التقابل وعندها تكون الأرض بين الشمس والكوكب. ويعتبر هذا أفضل وقت لرصد الكوكب حيث يقع في أقرب نقطة في مداره من الأرض، كما يصل كوكب عطارد إلى استطالته القصوى الغربية حيث يقع الكوكب في أعلى نقطة له فوق الأفق ويكون مرئياً في جهة الشرق قبل شروق الشمس مباشرة. وتعد الاستطالة القصوى الوقت الأنسب لرصد الكوكب.


وبين أن شهب دلتا الدلويات تنشط في الفترة من منتصف يوليو إلى أواخر أغسطس من كل عام بينما تصل إلى ذروتها في 28-29 يوليو، فيما يصل عددها إلى ما يقرب من 20 شهاباً في الساعة، ويمكن رصدها من بعد منتصف الليل وحتى قبيل الفجر حيث تزيد فرص مشاهدتها.

15

29 يونيو 2020 - 8 ذو القعدة 1441 11:40 PM

تتضمن الأحداث خسوف قمري من نوع شبه الظل غير مشاهد بالمملكة

"عسيري": وقوع الأرض بأبعد نقطة في مدارها حول الشمس خلال يوليو

2 8,179

أصدر قسم علوم الفلك والفضاء بجامعة الملك عبدالعزيز تقويماً لأبرز الأحداث الفلكية لشهر يوليو 2020م، حيث قال رئيس قسم علوم الفلك والفضاء بجامعة الملك عبدالعزيز الدكتور حسن محمد عسيري، أن من بين هذه الأحداث وقوع الأرض في الأوج وهي أبعد نقطة في مدار الأرض حول الشمس.

وتفصيلاً، أوضح "عسيري" أن الأرض تدور حول الشمس في مدار بيضاوي الشكل، وتقع الشمس في إحدى بؤرتيه، فيما تسمى النقطة الأقرب من الشمس بالحضيض.

وأضاف: تضمن التقويم خسوفاً قمرياً من نوع شبه الظل غير مشاهد في المملكة وهو الثالث من أربعة خسوفات من نفس النوع في هذا العام، عندما يمر القمر في منطقة شبه ظل الأرض ويبدو داكناً أكثر من المعتاد وهذا النوع من الخسوف يمكن ملاحظته بصعوبة. ويمكن رصده في كل من الأمريكيتين وإفريقيا وجنوب غرب أوروبا. ويحدث بمشيئة الله تعالى الخسوف الرابع والأخير لهذا العام في 30 نوفمبر.

وأشار "عسيري" إلى أن التقويم اشتمل على عدد من الاقترانات بين القمر من جهة والزهرة والمريخ والمشتري وزحل كل على حدة من جهة أخرى. ويحدث الاقتران بين جرمين سماويين قريبين من بعضهما البعض ظاهرياً عندما يقعان على نفس خط الطول السماوي.

وتابع: بينما يقع الكوكبان المشتري وزحل في وضع التقابل وعندها تكون الأرض بين الشمس والكوكب. ويعتبر هذا أفضل وقت لرصد الكوكب حيث يقع في أقرب نقطة في مداره من الأرض، كما يصل كوكب عطارد إلى استطالته القصوى الغربية حيث يقع الكوكب في أعلى نقطة له فوق الأفق ويكون مرئياً في جهة الشرق قبل شروق الشمس مباشرة. وتعد الاستطالة القصوى الوقت الأنسب لرصد الكوكب.


وبين أن شهب دلتا الدلويات تنشط في الفترة من منتصف يوليو إلى أواخر أغسطس من كل عام بينما تصل إلى ذروتها في 28-29 يوليو، فيما يصل عددها إلى ما يقرب من 20 شهاباً في الساعة، ويمكن رصدها من بعد منتصف الليل وحتى قبيل الفجر حيث تزيد فرص مشاهدتها.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020