تيريزا ماي من "داونينج ستريت": هذه هي الأهداف التي قصفناها في سوريا

قالت: العملية قرار صائب وشرعي.. هدفنا شلّ قدرة "الأسد" على تطوير الكيماوي

اعتبرت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، اليوم، أن شن العملية العسكرية في سوريا مع حلفائنا كان قراراً صائباً وشرعياً، مؤكدة أن الضربات العسكرية كانت محدودة وصُممت لشل قدرة النظام السوري على تطوير واستخدام أسلحة كيماوية.
وقالت "ماي" في مؤتمر صحفي بمقر الحكومة البريطانية "داونينج ستريت": الحلفاء استهدفوا نقاطاً محددة ومعينة تشمل مواقع صناعة وتخزين مواد كيماوية ومركز بحث مخصصاً لهذا المجال، إضافة إلى ملجأ عسكري تابع له.
وأضافت: الضربات العسكرية ضد تلك المواقع ستحد بشدة من قدرة النظام السوري على تطوير واستخدام أسلحة كيماوية.
وأردفت: العملية العسكرية المشتركة بين بريطانيا والولايات المتحدة وفرنسا تحمل رسالة قوية بأن المجتمع الدولي لن يقف مكتوف الأيدي أمام الاستخدام الفظيع للمواد السامة.
وجددت "ماي" تأكيدها أن مدينة دوما تعرضت السبت الماضي لهجوم بأسلحة كيماوية من ضمنها مادة الكلورين، الأمر الذي خلف المئات من القتلى والجرحى.
وحمّلت النظام السوري مسؤولية هذا الهجوم باستخدام برميل متفجر به مادة سامة، مؤكدة أنه لا يمكن لأي قوة أخرى في سوريا استخدام طائرات لإلقاء البراميل المتفجرة.
وقالت "ماي": هجوم دوما يدخل ضمن سلوكيات متكررة للنظام السوري في استخدام الأسلحة الكيماوية ضد شعبه، ولقد حاول المجتمع الدولي بكل الطرق الدبلوماسية منع استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا.

15

14 إبريل 2018 - 28 رجب 1439 02:10 PM

قالت: العملية قرار صائب وشرعي.. هدفنا شلّ قدرة "الأسد" على تطوير الكيماوي

تيريزا ماي من "داونينج ستريت": هذه هي الأهداف التي قصفناها في سوريا

4 17,887

اعتبرت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، اليوم، أن شن العملية العسكرية في سوريا مع حلفائنا كان قراراً صائباً وشرعياً، مؤكدة أن الضربات العسكرية كانت محدودة وصُممت لشل قدرة النظام السوري على تطوير واستخدام أسلحة كيماوية.
وقالت "ماي" في مؤتمر صحفي بمقر الحكومة البريطانية "داونينج ستريت": الحلفاء استهدفوا نقاطاً محددة ومعينة تشمل مواقع صناعة وتخزين مواد كيماوية ومركز بحث مخصصاً لهذا المجال، إضافة إلى ملجأ عسكري تابع له.
وأضافت: الضربات العسكرية ضد تلك المواقع ستحد بشدة من قدرة النظام السوري على تطوير واستخدام أسلحة كيماوية.
وأردفت: العملية العسكرية المشتركة بين بريطانيا والولايات المتحدة وفرنسا تحمل رسالة قوية بأن المجتمع الدولي لن يقف مكتوف الأيدي أمام الاستخدام الفظيع للمواد السامة.
وجددت "ماي" تأكيدها أن مدينة دوما تعرضت السبت الماضي لهجوم بأسلحة كيماوية من ضمنها مادة الكلورين، الأمر الذي خلف المئات من القتلى والجرحى.
وحمّلت النظام السوري مسؤولية هذا الهجوم باستخدام برميل متفجر به مادة سامة، مؤكدة أنه لا يمكن لأي قوة أخرى في سوريا استخدام طائرات لإلقاء البراميل المتفجرة.
وقالت "ماي": هجوم دوما يدخل ضمن سلوكيات متكررة للنظام السوري في استخدام الأسلحة الكيماوية ضد شعبه، ولقد حاول المجتمع الدولي بكل الطرق الدبلوماسية منع استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2018