فريق طبي بـ"تخصصي الدمام" ينهي معاناة طفلة في جراحة فريدة من نوعها بالعالم

استغرقت 4 ساعات.. وتم خلالها زراعة قوقعة لها بعد إصابتها بمرض "باجيت"

نجح فريق طبي في تخصص الأنف والأذن والحنجرة بمستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام مؤخراً في إجراء عملية جراحية تعد الأولى من نوعها في العالم لطفلة لم تتجاوز عامها الثاني، حيث تم زراعة قوقعة لها بعد إصابتها بمرض باجيت الذي يصيب العظام في عملية استغرقت 4 ساعات.

وتفصيلاً، أكد رئيس تشغيل مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام شريف عدنان عمر أن الطفلة كانت تعاني من مرض نادر يطلق عليه (باچيت) يصيب العظام، وبعد التشخيص تبين وجوده في مكان نادر وهو عظمة الصدغ التي تحوي القوقعة مما تطلب التدخل الجراحي في سابقة هي الأولى عالمياً للأطفال والرابعة من نوعها لمختلف الأعمار، فيما تتمتع الطفلة بصحة جيدة وغادرت المستشفى برفقة أسرتها ولله الحمد.

ومن جانبه، قال رئيس الفريق الطبي الذي أجرى العملية الدكتور مساعد الزهراني إن الفريق الطبي نجح أولاً في التشخيص الدقيق للمرض النادر (Paget disease of bone) وهو داء مزمن يؤدي إلى حدوث تشوه وتضخم في العظم، مع ازدياد معدلات هدم وبناء النسيج العظمي، ما يوهن العظام ويسبب الآلام والكسور والتهاب المفاصل القريبة من العظم المصاب والذي غالباً ما يصيب الكبار وهو نادر الحدوث عند الأطفال، مما استدعى التدخل الجراحي.

وأوضح الدكتور الزهراني أن التطور المستمر في التجهيزات الطبية ووجود الكوادر الطبية المتميزة ساهم في تحقيق نقلة نوعيه في مستوى جودة الخدمات والارتقاء بمستوى الأداء، حيث يمتلك المستشفى نخبة من الأطباء المتميزين والكوادر المؤهلة، إضافة إلى توفر الإمكانيات الطبية التي تمكنهم من إجراء عمليات نادرة للأطفال وذلك بسبب رفع كفاءة الأداء وتحقيق إنجازات طبية في مختلف التخصصات.

1

08 إبريل 2021 - 26 شعبان 1442 08:22 PM

استغرقت 4 ساعات.. وتم خلالها زراعة قوقعة لها بعد إصابتها بمرض "باجيت"

فريق طبي بـ"تخصصي الدمام" ينهي معاناة طفلة في جراحة فريدة من نوعها بالعالم

0 2,948

نجح فريق طبي في تخصص الأنف والأذن والحنجرة بمستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام مؤخراً في إجراء عملية جراحية تعد الأولى من نوعها في العالم لطفلة لم تتجاوز عامها الثاني، حيث تم زراعة قوقعة لها بعد إصابتها بمرض باجيت الذي يصيب العظام في عملية استغرقت 4 ساعات.

وتفصيلاً، أكد رئيس تشغيل مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام شريف عدنان عمر أن الطفلة كانت تعاني من مرض نادر يطلق عليه (باچيت) يصيب العظام، وبعد التشخيص تبين وجوده في مكان نادر وهو عظمة الصدغ التي تحوي القوقعة مما تطلب التدخل الجراحي في سابقة هي الأولى عالمياً للأطفال والرابعة من نوعها لمختلف الأعمار، فيما تتمتع الطفلة بصحة جيدة وغادرت المستشفى برفقة أسرتها ولله الحمد.

ومن جانبه، قال رئيس الفريق الطبي الذي أجرى العملية الدكتور مساعد الزهراني إن الفريق الطبي نجح أولاً في التشخيص الدقيق للمرض النادر (Paget disease of bone) وهو داء مزمن يؤدي إلى حدوث تشوه وتضخم في العظم، مع ازدياد معدلات هدم وبناء النسيج العظمي، ما يوهن العظام ويسبب الآلام والكسور والتهاب المفاصل القريبة من العظم المصاب والذي غالباً ما يصيب الكبار وهو نادر الحدوث عند الأطفال، مما استدعى التدخل الجراحي.

وأوضح الدكتور الزهراني أن التطور المستمر في التجهيزات الطبية ووجود الكوادر الطبية المتميزة ساهم في تحقيق نقلة نوعيه في مستوى جودة الخدمات والارتقاء بمستوى الأداء، حيث يمتلك المستشفى نخبة من الأطباء المتميزين والكوادر المؤهلة، إضافة إلى توفر الإمكانيات الطبية التي تمكنهم من إجراء عمليات نادرة للأطفال وذلك بسبب رفع كفاءة الأداء وتحقيق إنجازات طبية في مختلف التخصصات.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021