"الجاسر" يشيد بتبرع المملكة لتوفير لقاحات كورونا للدول الأقل نمواً

في إطار دعم المملكة المتواصل للعمل الإسلامي المشترك

أعرب رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية الدكتور محمد بن سليمان الجاسر؛ عن شكره وتقديره للمملكة العربية السعودية، رئيسة القمة الإسلامية الرابعة عشرة، على تبرعها بمبلغ 20 مليون ريال سعودي، بالتنسيق مع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، وذلك لدعم مبادرة منظمة التعاون الإسلامي من أجل توفير اللقاحات ضد فيروس كورونا لفئتَي العاملين الصحيين وكبار السن بالدول الأعضاء الأقل نمواً، التي يبلغ عددها 22 دولة.

وقال الدكتور الجاسر: إن هذا التبرع من حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- لهذا الهدف الإنساني النبيل يأتي في إطار دعم المملكة المتواصل للعمل الاسلامي المشترك، ووقوفها الدائم مع الدول الأعضاء في وجه التحديات، كما يأتي اتساقاً مع الجهود التي ظلت تبذلها المملكة لمواجهة الجائحة واحتواء آثارها الاقتصادية والاجتماعية السلبية، داعياً الدول الأعضاء إلى تعزيز تضامنها بمثل هذه المبادرات الكريمة من أجل سرعة التغلب على الوباء.

يُذكر أن مجموعة البنك الإسلامي للتنمية أطلقت خلال العام الماضي، برنامجها الإستراتيجي للتأهب والاستجابة لجائحة كوفيد-19، الذي كان خير معين في تلك الظروف الصعبة التي مرت بالدول الأعضاء.

0

14 سبتمبر 2021 - 7 صفر 1443 09:16 AM

في إطار دعم المملكة المتواصل للعمل الإسلامي المشترك

"الجاسر" يشيد بتبرع المملكة لتوفير لقاحات كورونا للدول الأقل نمواً

0 1,327

أعرب رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية الدكتور محمد بن سليمان الجاسر؛ عن شكره وتقديره للمملكة العربية السعودية، رئيسة القمة الإسلامية الرابعة عشرة، على تبرعها بمبلغ 20 مليون ريال سعودي، بالتنسيق مع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، وذلك لدعم مبادرة منظمة التعاون الإسلامي من أجل توفير اللقاحات ضد فيروس كورونا لفئتَي العاملين الصحيين وكبار السن بالدول الأعضاء الأقل نمواً، التي يبلغ عددها 22 دولة.

وقال الدكتور الجاسر: إن هذا التبرع من حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- لهذا الهدف الإنساني النبيل يأتي في إطار دعم المملكة المتواصل للعمل الاسلامي المشترك، ووقوفها الدائم مع الدول الأعضاء في وجه التحديات، كما يأتي اتساقاً مع الجهود التي ظلت تبذلها المملكة لمواجهة الجائحة واحتواء آثارها الاقتصادية والاجتماعية السلبية، داعياً الدول الأعضاء إلى تعزيز تضامنها بمثل هذه المبادرات الكريمة من أجل سرعة التغلب على الوباء.

يُذكر أن مجموعة البنك الإسلامي للتنمية أطلقت خلال العام الماضي، برنامجها الإستراتيجي للتأهب والاستجابة لجائحة كوفيد-19، الذي كان خير معين في تلك الظروف الصعبة التي مرت بالدول الأعضاء.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021