نيران الملثمين تقتل 16 محتجًّا ليلًا بالعراق.. هجوم يزامن نزول الموالين لإيران!

انقطعت الكهرباء قبله واتهام للأمن بالتواطؤ وإصابات في كربلاء إثر اشتباكات

بلغ الوضع في بغداد حالة تصعيد خطيرة، بعد أحداث دامية شهدتها العاصمة العراقية، مساء أمس الجمعة.

مسلحون ملثمون يستقلون سيارات مدنية رباعية الدفع، يفتحون نار أسلحتهم الرشاشة بشكل عشوائي من مسافات قريبة على المحتجين، لتخيم حالة من الهلع على أجواء المتظاهرين في ساحة الخلاني، القريبة من جسر السنك حيث نفذ الهجوم المسلح.

أما الحصيلة فهي 16 قتيلًا، وجرحى بالعشرات في صفوف المحتجين الذين هتفوا للوطن على وقع أصوات الرصاص.

ناشطون قالوا إن التيار الكهربائي انقطع عن ساحة الخلاني، قبل أن يبدأ المسلحون بإطلاق النار صوب المتظاهرين.

ووفق "سكاي نيوز" اتهم المحتجون قوات الأمن بالتواطؤ مع المهاجمين، عبر إفساح المجال لهم بالدخول والخروج بحرية في المنطقة.


وقد جاء الهجوم بعدما أعرب المتظاهرون عن خشيتهم حيال أعمال عنف، بعد نزول مؤيدين لفصائل موالية لإيران بمسيرة إلى ساحة التحرير، مركز الاحتجاجات.

وبدورها حذرت مفوضية حقوق الإنسان من انفلات الوضع الأمني في بغداد، داعية قوات الأمن إلى تحمل مسؤولياتها، وإعادة الأمن لساحات التظاهر.


وفي مدينة كربلاء جنوبًا تجدّدت الاشتباكات بين القوات الأمنية والمتظاهرين، الذين حاولوا اقتحام مبنى الحكومة المحلية وسط المدينة.


وهي مواجهات أسفرت عن إصابة أكثر من 30 متظاهرًا بالاختناق، جراء استخدام القوات الأمنية القنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين.

احتجاجات العراق

2

07 ديسمبر 2019 - 10 ربيع الآخر 1441 10:53 AM

انقطعت الكهرباء قبله واتهام للأمن بالتواطؤ وإصابات في كربلاء إثر اشتباكات

نيران الملثمين تقتل 16 محتجًّا ليلًا بالعراق.. هجوم يزامن نزول الموالين لإيران!

2 3,557

بلغ الوضع في بغداد حالة تصعيد خطيرة، بعد أحداث دامية شهدتها العاصمة العراقية، مساء أمس الجمعة.

مسلحون ملثمون يستقلون سيارات مدنية رباعية الدفع، يفتحون نار أسلحتهم الرشاشة بشكل عشوائي من مسافات قريبة على المحتجين، لتخيم حالة من الهلع على أجواء المتظاهرين في ساحة الخلاني، القريبة من جسر السنك حيث نفذ الهجوم المسلح.

أما الحصيلة فهي 16 قتيلًا، وجرحى بالعشرات في صفوف المحتجين الذين هتفوا للوطن على وقع أصوات الرصاص.

ناشطون قالوا إن التيار الكهربائي انقطع عن ساحة الخلاني، قبل أن يبدأ المسلحون بإطلاق النار صوب المتظاهرين.

ووفق "سكاي نيوز" اتهم المحتجون قوات الأمن بالتواطؤ مع المهاجمين، عبر إفساح المجال لهم بالدخول والخروج بحرية في المنطقة.


وقد جاء الهجوم بعدما أعرب المتظاهرون عن خشيتهم حيال أعمال عنف، بعد نزول مؤيدين لفصائل موالية لإيران بمسيرة إلى ساحة التحرير، مركز الاحتجاجات.

وبدورها حذرت مفوضية حقوق الإنسان من انفلات الوضع الأمني في بغداد، داعية قوات الأمن إلى تحمل مسؤولياتها، وإعادة الأمن لساحات التظاهر.


وفي مدينة كربلاء جنوبًا تجدّدت الاشتباكات بين القوات الأمنية والمتظاهرين، الذين حاولوا اقتحام مبنى الحكومة المحلية وسط المدينة.


وهي مواجهات أسفرت عن إصابة أكثر من 30 متظاهرًا بالاختناق، جراء استخدام القوات الأمنية القنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020