تذليل صعاب واستقبال احترازي.. رحلة العائدين من "طشقند" تصل مطار القصيم "صور"

تفعيل بروتوكولات التعامل مع الفيروس و12 مرحلة يتم تطبيقها منذ وصول بلد المغادرة

إنفاذاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان -حفظهما الله- وحرصاً من القيادة على سلامة وصحة المواطنين في الخارج في ظل تفشي جائحة كورونا المستجد، ومتابعة شؤونهم وعائلاتهم ومرافقيهم منذ بداية انتشار المرض في بلدان العالم؛ ذُللت الصعاب في سبيل سلامتهم والتوجيه بعودتهم سريعاً حتى وصلت إلى مطار الأمير نايف بن عبد العزيز الدولي بالقصيم رحلة الخطوط السعودية المخصصة لعودة المواطنين والمواطنات الراغبين بالعودة إلى المملكة والقادمة من طشقند عاصمة أوزباكستان، وكان في استقبال المواطنين ممثلو وزارة الخارجية ووزارة السياحة ووزارة الصحة والهيئة العامة للطيران المدني.

وفور هبوط الرحلة فُعلت كافة التدابير الصحية والوقائية ضد "كورونا"، كما اتخذت الجهات الحكومية ممثلة في (وزارة الخارجية، ووزارة السياحة، ووزارة الصحة، والهيئة العامة للطيران المدني)؛ العديد من الخطوات والإجراءات والتدابير الوقائية، وتضمنت (12) مرحلة يتم تطبيقها منذ وصول المواطنين إلى مطار بلد المغادرة وحتى وصولهم المطارات.

كما خصصت وزارة الصحة نقطة للفحص يتم من خلالها مرور جميع الركاب القادمين لأجهزة الكاميرات الحرارية الإلزامية للتأكد من سلامة المسافرين، وعند الاشتباه بوجود حالة بين الركاب يتم عزل الراكب عن باقي الركاب من ثم تفعيل المسار الآمن لنقل الحالة، كما يلزم على الركاب تعقيم اليدين قبل البدء في إجراءات الجوازات وبصمة الدخول، وفي منطقة تفتيش الجمارك تتم المحافظة على مسافة (1.5م) على الأقل بين موظف الجمارك والراكب، كما ستتم مساعدة الركاب في منطقة مناولة الأمتعة.

وفي المرحلة الأخيرة يتم فرز الركاب عند الخروج من قبل وزارة الصحة ووزارة السياحية في مسارات حسب وجهاتهم، وتوجيه الركاب لوسائل النقل المخصصة لهم من أسطول النقل التابع لشركة تطوير التعليم؛ حيث يتم نقل الركاب إلى دور الضيافة التي أعدتها وزارة السياحة وتشرف عليها صحياً وزارة الصحة، وذلك لمدة 14 يوماً بحسب الإجراءات الصحية المعتمدة لمكافحة وباء فيروس كورونا.

خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد الأمير محمد بن سلمان عودة المواطنين إلى المملكة

6

25 مايو 2020 - 2 شوّال 1441 01:04 PM

تفعيل بروتوكولات التعامل مع الفيروس و12 مرحلة يتم تطبيقها منذ وصول بلد المغادرة

تذليل صعاب واستقبال احترازي.. رحلة العائدين من "طشقند" تصل مطار القصيم "صور"

0 4,069

إنفاذاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان -حفظهما الله- وحرصاً من القيادة على سلامة وصحة المواطنين في الخارج في ظل تفشي جائحة كورونا المستجد، ومتابعة شؤونهم وعائلاتهم ومرافقيهم منذ بداية انتشار المرض في بلدان العالم؛ ذُللت الصعاب في سبيل سلامتهم والتوجيه بعودتهم سريعاً حتى وصلت إلى مطار الأمير نايف بن عبد العزيز الدولي بالقصيم رحلة الخطوط السعودية المخصصة لعودة المواطنين والمواطنات الراغبين بالعودة إلى المملكة والقادمة من طشقند عاصمة أوزباكستان، وكان في استقبال المواطنين ممثلو وزارة الخارجية ووزارة السياحة ووزارة الصحة والهيئة العامة للطيران المدني.

وفور هبوط الرحلة فُعلت كافة التدابير الصحية والوقائية ضد "كورونا"، كما اتخذت الجهات الحكومية ممثلة في (وزارة الخارجية، ووزارة السياحة، ووزارة الصحة، والهيئة العامة للطيران المدني)؛ العديد من الخطوات والإجراءات والتدابير الوقائية، وتضمنت (12) مرحلة يتم تطبيقها منذ وصول المواطنين إلى مطار بلد المغادرة وحتى وصولهم المطارات.

كما خصصت وزارة الصحة نقطة للفحص يتم من خلالها مرور جميع الركاب القادمين لأجهزة الكاميرات الحرارية الإلزامية للتأكد من سلامة المسافرين، وعند الاشتباه بوجود حالة بين الركاب يتم عزل الراكب عن باقي الركاب من ثم تفعيل المسار الآمن لنقل الحالة، كما يلزم على الركاب تعقيم اليدين قبل البدء في إجراءات الجوازات وبصمة الدخول، وفي منطقة تفتيش الجمارك تتم المحافظة على مسافة (1.5م) على الأقل بين موظف الجمارك والراكب، كما ستتم مساعدة الركاب في منطقة مناولة الأمتعة.

وفي المرحلة الأخيرة يتم فرز الركاب عند الخروج من قبل وزارة الصحة ووزارة السياحية في مسارات حسب وجهاتهم، وتوجيه الركاب لوسائل النقل المخصصة لهم من أسطول النقل التابع لشركة تطوير التعليم؛ حيث يتم نقل الركاب إلى دور الضيافة التي أعدتها وزارة السياحة وتشرف عليها صحياً وزارة الصحة، وذلك لمدة 14 يوماً بحسب الإجراءات الصحية المعتمدة لمكافحة وباء فيروس كورونا.

الرابط المختصر

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020