"أردوغان" كاشفاً عن أنيابه الاستعمارية: "كل أرض جرت فيها دماؤنا هي أرضنا"

قال: نحن في سوريا وليبيا وأذربيجان ودفعنا الثمن وقدمنا شهداء في عفرين وإدلب

أثار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الجدل مجدداً بتصريحات كشفت أطماعه التوسعية، قائلاً إن "كل أرض جرت فيها دماء الجنود الأتراك جزء من وطننا".

ونقلت صحيفة "زمان" التركية اليوم الإثنين عن "أردوغان" في اجتماع حزبه بولاية سامسون: "نحن في سوريا، وليبيا، وأذربيجان، ودفعنا الثمن، وقدّمنا شهداء في عفرين، وإدلب، وعملية غصن الزيتون ومخلب النسر، وعمليات أخرى خارج حدودنا الوطنية، ولكن تذكروا ولا تنسوا أبداً أن كل أرض جرت فيها دماء شهدائنا هي أرضنا، نعم هي جزء من وطننا".

ووفق الصحيفة المعارضة يأتي ذلك بعد أن قال في تصريحات أمس الأول السبت: "نحن في حرب جديدة لتحرير الاقتصاد".

"أردوغان" عاد ليروّج مرة أخرى لفكرة القوى الخارجية التي تعرقل مسيرة بلاده الاقتصادية، وقال أمس: "لقد أبطأونا بينما كنا نتخذ طريقاً سريعاً نحو هدفنا. ولكنهم لم يفلحوا في إرجاع بلدنا عن هذا الطريق المبارك. لم يتمكنوا من إفساد وحدة أمتنا. لقد أفسدنا مؤامراتهم".

أردوغان تركيا

24

02 نوفمبر 2020 - 16 ربيع الأول 1442 02:20 PM

قال: نحن في سوريا وليبيا وأذربيجان ودفعنا الثمن وقدمنا شهداء في عفرين وإدلب

"أردوغان" كاشفاً عن أنيابه الاستعمارية: "كل أرض جرت فيها دماؤنا هي أرضنا"

11 19,480

أثار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الجدل مجدداً بتصريحات كشفت أطماعه التوسعية، قائلاً إن "كل أرض جرت فيها دماء الجنود الأتراك جزء من وطننا".

ونقلت صحيفة "زمان" التركية اليوم الإثنين عن "أردوغان" في اجتماع حزبه بولاية سامسون: "نحن في سوريا، وليبيا، وأذربيجان، ودفعنا الثمن، وقدّمنا شهداء في عفرين، وإدلب، وعملية غصن الزيتون ومخلب النسر، وعمليات أخرى خارج حدودنا الوطنية، ولكن تذكروا ولا تنسوا أبداً أن كل أرض جرت فيها دماء شهدائنا هي أرضنا، نعم هي جزء من وطننا".

ووفق الصحيفة المعارضة يأتي ذلك بعد أن قال في تصريحات أمس الأول السبت: "نحن في حرب جديدة لتحرير الاقتصاد".

"أردوغان" عاد ليروّج مرة أخرى لفكرة القوى الخارجية التي تعرقل مسيرة بلاده الاقتصادية، وقال أمس: "لقد أبطأونا بينما كنا نتخذ طريقاً سريعاً نحو هدفنا. ولكنهم لم يفلحوا في إرجاع بلدنا عن هذا الطريق المبارك. لم يتمكنوا من إفساد وحدة أمتنا. لقد أفسدنا مؤامراتهم".

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021