متحدث "الصحة" يُشيد بالدور الفاعل للوعي المجتمعي في تجاوز مراحل صعبة من الجائحة ويؤكّد استمرار أعمال الرصد والمراقبة لفيروس كورونا

أشاد المتحدث الرسمي لوزارة الصحة د. محمد العبدالعالي؛ بالدور الفاعل للوعي المجتمعي والتعاون الذي أبداه أفراد المجتمع بمختلف شرائحهم وفئاتهم والتزامهم بالإجراءات الاحترازية، والذي انعكس إيجاباً في ارتفاع أعداد المحصنين في المملكة؛ حيث أسهم ذلك -بفضل الله- في تجاوز مراحل مهمة في مواجهة الجائحة والحد من انتشارها، وكان له الأثر الملموس في انخفاض الحالات الحرجة والإصابات الناجمة عن كورونا كوفيد-١٩، وارتفاع حالات التعافي، وهو ما نشهده حالياً في مختلف مستشفيات المملكة الحكومية والخاصة، فقد تناقصت -بحمد الله- وبشكل ملحوظ أعداد مرضى كورونا، حيث يتلقون الرعاية الطبية اللازمة حالياً في عدد محدود من هذه المستشفيات.

و أكّد د. العبدالعالي؛ استمرار "الصحة" في القيام بأعمال الرصد والمراقبة لمستجدات فيروس كورونا، لافتاً إلى جاهزية الصحة وقدرتها على التعامل مع أي تطور للجائحة -لا سمح الله-، حيث تواصل الوزارة تنفيذ الخطط كافة وتطبيق الإجراءات الاحترازية بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة كافة.

ودعا الجميع إلى المحافظة على ما تحقق من منجزات ومكتسبات في المملكة خلال جائحة كورونا، مشيراً إلى أن تحسن الوضع الوبائي وانخفاض الاصابات أسهما -بحمد الله- في تخفيف الإجراءات الاحترازية، وهو ما يتطلب منّا جميعاً مواصلة التقيُّد بالإجراءات الاحترازية الخاصة بهذه المرحلة، حيث إن الجائحة لاتزال قائمة ومتحورات الفيروس موجودة.

ونوّه بضرورة الاستمرار في التقيد بارتداء الكمامة في الأماكن المغلقة "حيث تُعد هذه الأماكن بيئة صالحة لانتقال الفيروسات"، مع أهمية تطهير الأيدي، وتجنب ملامسة الأسطح الملوّثة، وضرورة استكمال التحصين بجرعتين من لقاح كورونا لمقاومة المتحورات وحماية أفراد المجتمع كافة، والحفاظ على صحتهم وسلامتهم وتحقيق أعلى مستويات المناعة المجتمعية، بإذن الله.

ونصح الجميع بالتواصل مع مركز (937) للاستشارات والاستفسارات على مدار الساعة، والحصول على المعلومات الصحية والخدمات، ومعرفة مستجدات فيروس (كورونا).

لقاح كورونا وزارة الصحة فيروس كورونا الجديد

4

19 أكتوبر 2021 - 13 ربيع الأول 1443 08:43 AM

متحدث "الصحة" يُشيد بالدور الفاعل للوعي المجتمعي في تجاوز مراحل صعبة من الجائحة ويؤكّد استمرار أعمال الرصد والمراقبة لفيروس كورونا

0 1,972

أشاد المتحدث الرسمي لوزارة الصحة د. محمد العبدالعالي؛ بالدور الفاعل للوعي المجتمعي والتعاون الذي أبداه أفراد المجتمع بمختلف شرائحهم وفئاتهم والتزامهم بالإجراءات الاحترازية، والذي انعكس إيجاباً في ارتفاع أعداد المحصنين في المملكة؛ حيث أسهم ذلك -بفضل الله- في تجاوز مراحل مهمة في مواجهة الجائحة والحد من انتشارها، وكان له الأثر الملموس في انخفاض الحالات الحرجة والإصابات الناجمة عن كورونا كوفيد-١٩، وارتفاع حالات التعافي، وهو ما نشهده حالياً في مختلف مستشفيات المملكة الحكومية والخاصة، فقد تناقصت -بحمد الله- وبشكل ملحوظ أعداد مرضى كورونا، حيث يتلقون الرعاية الطبية اللازمة حالياً في عدد محدود من هذه المستشفيات.

و أكّد د. العبدالعالي؛ استمرار "الصحة" في القيام بأعمال الرصد والمراقبة لمستجدات فيروس كورونا، لافتاً إلى جاهزية الصحة وقدرتها على التعامل مع أي تطور للجائحة -لا سمح الله-، حيث تواصل الوزارة تنفيذ الخطط كافة وتطبيق الإجراءات الاحترازية بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة كافة.

ودعا الجميع إلى المحافظة على ما تحقق من منجزات ومكتسبات في المملكة خلال جائحة كورونا، مشيراً إلى أن تحسن الوضع الوبائي وانخفاض الاصابات أسهما -بحمد الله- في تخفيف الإجراءات الاحترازية، وهو ما يتطلب منّا جميعاً مواصلة التقيُّد بالإجراءات الاحترازية الخاصة بهذه المرحلة، حيث إن الجائحة لاتزال قائمة ومتحورات الفيروس موجودة.

ونوّه بضرورة الاستمرار في التقيد بارتداء الكمامة في الأماكن المغلقة "حيث تُعد هذه الأماكن بيئة صالحة لانتقال الفيروسات"، مع أهمية تطهير الأيدي، وتجنب ملامسة الأسطح الملوّثة، وضرورة استكمال التحصين بجرعتين من لقاح كورونا لمقاومة المتحورات وحماية أفراد المجتمع كافة، والحفاظ على صحتهم وسلامتهم وتحقيق أعلى مستويات المناعة المجتمعية، بإذن الله.

ونصح الجميع بالتواصل مع مركز (937) للاستشارات والاستفسارات على مدار الساعة، والحصول على المعلومات الصحية والخدمات، ومعرفة مستجدات فيروس (كورونا).

الرابط المختصر

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021