حزمة مطالب لأهالي وادي الفرع تضعها "سبق" أمام المسؤولين تعرف عليها

منها: فرع للجامعة ومقترحات برنامج "جودة الحياة"

جدد عدد من أهالي محافظة وادي الفرع مطالبهم العاجلة التي تضعها "سبق" أمام مسؤولي المحافظة، فبين طلب حلول لوضع جسور أو عبارات لتقاطع السيول مع الطريق الرئيس الخطيرة، والمخططات التهذيبية، والطرق الرابطة بينها، وتفعيل دور السياحة، إلى حلم الجامعة الذي انتظروا تنفيذه لسنوات ولم يتحقق.

الطريق الرئيس
طريق وادي الفرع الرئيس يحتضن تقاطعات مع الأودية ويحتجز كثيراً من أهالي القرية أثناء هطول الأمطار وجريان السيول، وذلك بسبب عدم وجود جسور أو عبارات لتسهيل حركة السير، وعدم عرقلة الحركة أثناء التنقل إلى المدن والمستشفيات، حيث رصد الأهالي 15 نقطة تعيقهم وقت جريان السيول، إضافة إلى تعثر جزء من الطريق الرئيس من "أبو ضباع إلى الأبواء"، والذي طلبت الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد "نزاهة" من وزارة النقل التحقيق في أسباب القصور في إعداد الدراسات والتصاميم، وتعثر مشروع الطريق الذي لازال متعثراً.

الطرق الفرعية
تشكل الطرق الفرعية الرابطة بين القرى خطورة عالية خاصة بعد هطول الأمطار خلال الموسم الماضي، حيث لازالت بعضها تنتظر الصيانة منذُ أشهر، وخاصة طريق الغار وطريق العطشان الذي تعثر قبل أن يكمل مسيرته الأخيرة التي لم تتجاوز 2000 متر، فضلاً عن طرق القرى الأخرى التي لازالت تحتاج إلى صيانة دورية، وخاصة التي تشهد كثافة مرور مركبات طلاب المدارس.

برنامج جودة الحياة
اقترح برنامج "جودة الحياة 2020" الذي يعد أحد برامج تحقيق رؤية المملكة 2030 في منطقة المدينة المنورة "سيدة المدن" التي تمتاز بمعالمها السياحية والأثرية وجبالها الشاهقة، ومواقعها الأثرية، عدة مجالات تتعلق بالترفيه والرياضة والسياحة والفنون والطبيعة وغيرها، ولعل من بين ذلك المقترحات النصيب لمحافظة وادي الفرع؛ لكونها تحتضن جبالاً شاهقة وعيوناً ونخيلاً ومتاحف، فضلاً عن حاجتها للملاعب والحدائق.

حلم الجامعة
وينتهي التعليم بمحافظة وادي الفرع بعد الثانوية العامة؛ وذلك لعدم توفر فروع للجامعات، وخاصة جامعة طيبة حيث يتنقل الطلاب والطالبات من المحافظة إلى جامعة طيبة بالمدينة المنورة عن طريق حافلات أو يرحلون إلى بعض المدن للالتحاق في الجامعات، مما حرم أيضاً مئات الطلاب والطالبات من مواصلة التعليم العالي، حيث طالب الكثيرون بفروع جامعة طيبة منذ سنوات، إلا أنها أصبحت حلماً يترقبون تحقيقه.

18

09 سبتمبر 2019 - 10 محرّم 1441 10:27 PM

منها: فرع للجامعة ومقترحات برنامج "جودة الحياة"

حزمة مطالب لأهالي وادي الفرع تضعها "سبق" أمام المسؤولين تعرف عليها

8 6,479

جدد عدد من أهالي محافظة وادي الفرع مطالبهم العاجلة التي تضعها "سبق" أمام مسؤولي المحافظة، فبين طلب حلول لوضع جسور أو عبارات لتقاطع السيول مع الطريق الرئيس الخطيرة، والمخططات التهذيبية، والطرق الرابطة بينها، وتفعيل دور السياحة، إلى حلم الجامعة الذي انتظروا تنفيذه لسنوات ولم يتحقق.

الطريق الرئيس
طريق وادي الفرع الرئيس يحتضن تقاطعات مع الأودية ويحتجز كثيراً من أهالي القرية أثناء هطول الأمطار وجريان السيول، وذلك بسبب عدم وجود جسور أو عبارات لتسهيل حركة السير، وعدم عرقلة الحركة أثناء التنقل إلى المدن والمستشفيات، حيث رصد الأهالي 15 نقطة تعيقهم وقت جريان السيول، إضافة إلى تعثر جزء من الطريق الرئيس من "أبو ضباع إلى الأبواء"، والذي طلبت الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد "نزاهة" من وزارة النقل التحقيق في أسباب القصور في إعداد الدراسات والتصاميم، وتعثر مشروع الطريق الذي لازال متعثراً.

الطرق الفرعية
تشكل الطرق الفرعية الرابطة بين القرى خطورة عالية خاصة بعد هطول الأمطار خلال الموسم الماضي، حيث لازالت بعضها تنتظر الصيانة منذُ أشهر، وخاصة طريق الغار وطريق العطشان الذي تعثر قبل أن يكمل مسيرته الأخيرة التي لم تتجاوز 2000 متر، فضلاً عن طرق القرى الأخرى التي لازالت تحتاج إلى صيانة دورية، وخاصة التي تشهد كثافة مرور مركبات طلاب المدارس.

برنامج جودة الحياة
اقترح برنامج "جودة الحياة 2020" الذي يعد أحد برامج تحقيق رؤية المملكة 2030 في منطقة المدينة المنورة "سيدة المدن" التي تمتاز بمعالمها السياحية والأثرية وجبالها الشاهقة، ومواقعها الأثرية، عدة مجالات تتعلق بالترفيه والرياضة والسياحة والفنون والطبيعة وغيرها، ولعل من بين ذلك المقترحات النصيب لمحافظة وادي الفرع؛ لكونها تحتضن جبالاً شاهقة وعيوناً ونخيلاً ومتاحف، فضلاً عن حاجتها للملاعب والحدائق.

حلم الجامعة
وينتهي التعليم بمحافظة وادي الفرع بعد الثانوية العامة؛ وذلك لعدم توفر فروع للجامعات، وخاصة جامعة طيبة حيث يتنقل الطلاب والطالبات من المحافظة إلى جامعة طيبة بالمدينة المنورة عن طريق حافلات أو يرحلون إلى بعض المدن للالتحاق في الجامعات، مما حرم أيضاً مئات الطلاب والطالبات من مواصلة التعليم العالي، حيث طالب الكثيرون بفروع جامعة طيبة منذ سنوات، إلا أنها أصبحت حلماً يترقبون تحقيقه.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2019