وزير الخارجية: لن نطبع مع إسرائيل.. وسنرحب بإيران في هذه الحالة

أكد أن موقف السعودية واضح وهو أن الدولة الفلسطينية أفضل طريق لتحقيق السلام

أكد وزير خارجية المملكة العربية السعودية، أن المملكة ليس لديها أي رغبة في الوقت الحالي الانضمام إلى اتفاقات ابراهام للتطبيع مع إسرائيل، مشيرًا إلى أن موقف المملكة واضح وهو الدولة الفلسطينية أفضل طريق لتحقيق السلام في الشرق الأوسط .

وقال الأمير فيصل بن فرحان في منتدى اسبن الأمني، إنه من دون حل الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي بطريقة مستدامة طويلة الأجل، لن يكون هناك أمن حقيقي مستدام في المنطقة، وأنه يجب إيجاد طريق لدولة فلسطينية.

وأشار وزير الخارجية السعودي خلال المحادثة إلى أن إيران "تواصل جراتها" للانخراط فيما اسماه "نشاط سلبي" مثل إمداد الحوثيين في اليمن وتعريض الملاحة في الخليج العربي للخطر.

وقال فيصل إن المملكة لا تعارض رغبة إدارة بايدن في نسخة "أطول وأقوى" من الاتفاق النووي لعام 2015 بين إيران والقوى العالمية، وستدعم الصفقة طالما تضمن عدم حصول إيران على تكنولوجيا الأسلحة النووية.

وأضاف أن الرياض ترحب بإيران في حال كانت تُسهم في الأمن بالمنطقة وتتصرف بطريقة طبيعية لا تدعم الميليشيات ولا ترسل الأسلحة لجماعات مسلحة وتتخلى عن البرنامج النووي الذي يمكن أن يستخدم في صناعة الأسلحة النووية .

وزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان

25

04 أغسطس 2021 - 25 ذو الحجة 1442 01:57 AM

أكد أن موقف السعودية واضح وهو أن الدولة الفلسطينية أفضل طريق لتحقيق السلام

وزير الخارجية: لن نطبع مع إسرائيل.. وسنرحب بإيران في هذه الحالة

11 36,466

أكد وزير خارجية المملكة العربية السعودية، أن المملكة ليس لديها أي رغبة في الوقت الحالي الانضمام إلى اتفاقات ابراهام للتطبيع مع إسرائيل، مشيرًا إلى أن موقف المملكة واضح وهو الدولة الفلسطينية أفضل طريق لتحقيق السلام في الشرق الأوسط .

وقال الأمير فيصل بن فرحان في منتدى اسبن الأمني، إنه من دون حل الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي بطريقة مستدامة طويلة الأجل، لن يكون هناك أمن حقيقي مستدام في المنطقة، وأنه يجب إيجاد طريق لدولة فلسطينية.

وأشار وزير الخارجية السعودي خلال المحادثة إلى أن إيران "تواصل جراتها" للانخراط فيما اسماه "نشاط سلبي" مثل إمداد الحوثيين في اليمن وتعريض الملاحة في الخليج العربي للخطر.

وقال فيصل إن المملكة لا تعارض رغبة إدارة بايدن في نسخة "أطول وأقوى" من الاتفاق النووي لعام 2015 بين إيران والقوى العالمية، وستدعم الصفقة طالما تضمن عدم حصول إيران على تكنولوجيا الأسلحة النووية.

وأضاف أن الرياض ترحب بإيران في حال كانت تُسهم في الأمن بالمنطقة وتتصرف بطريقة طبيعية لا تدعم الميليشيات ولا ترسل الأسلحة لجماعات مسلحة وتتخلى عن البرنامج النووي الذي يمكن أن يستخدم في صناعة الأسلحة النووية .

الرابط المختصر

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021