عن بعد.. اجتماع لـ"المواصفات" مع مختبرات "UL" الأمريكية للتطوير الفني

تقديم الدعم اللازم من تدريب واستشارات والمشاركة في عضوية اللجان المختلفة

بحثت الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة تعزيز سبل التعاون مع مختبرات الضامنين بالمتحدة الأمريكية (UL)، وذلك استمراراً للتعاون بين الجانبين وتفعيل مذكرة التفاهم الموقعة بينهما.

وقد عُقد اجتماع افتراضي عن بُعد بين مسؤولي المواصفات السعودية وممثلي مختبرات (UL)، وقد ترأس وفد الهيئة في هذا الاجتماع نائب المحافظ للمواصفات والمختبرات، المهندس طامس بن علي الحمادي وبحضور عدد من المختصين من الجانبين.

شهد الاجتماع استعراض الأنشطة والخدمات التي تقدمها (UL) وإمكانية تبادل الخبرات في تطوير المواصفات واللجان الفنية ذات العلاقة، كما ناقش الجانبان فرص تعزيز أوجه الاستفادة من خبرات (UL) في المساهمة في تطوير وتجهيز المختبرات المتخصصة بالهيئة وتقديم الدعم اللازم من تدريب واستشارات فنية.

واتفق الجانبان على أهمية استمرار التواصل والتعاون وتحديد المجالات التي تحتاجها الهيئة سواء في مجال تطوير المواصفات أو المختبرات أو المشاركة في عضوية اللجان الفنية المختلفة لدى مختبرات الضامنين (UL) بهدف تطوير المواصفات وتعزيز مشاركة المختصين من المملكة في اللجان الدولية، مما يسهم في دعم البنية التحتية للجودة والمواصفات وتلبية احتياجات السوق وتنمية الاقتصاد الوطني.

الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة

3

22 أغسطس 2020 - 3 محرّم 1442 02:31 PM

تقديم الدعم اللازم من تدريب واستشارات والمشاركة في عضوية اللجان المختلفة

عن بعد.. اجتماع لـ"المواصفات" مع مختبرات "UL" الأمريكية للتطوير الفني

0 1,202

بحثت الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة تعزيز سبل التعاون مع مختبرات الضامنين بالمتحدة الأمريكية (UL)، وذلك استمراراً للتعاون بين الجانبين وتفعيل مذكرة التفاهم الموقعة بينهما.

وقد عُقد اجتماع افتراضي عن بُعد بين مسؤولي المواصفات السعودية وممثلي مختبرات (UL)، وقد ترأس وفد الهيئة في هذا الاجتماع نائب المحافظ للمواصفات والمختبرات، المهندس طامس بن علي الحمادي وبحضور عدد من المختصين من الجانبين.

شهد الاجتماع استعراض الأنشطة والخدمات التي تقدمها (UL) وإمكانية تبادل الخبرات في تطوير المواصفات واللجان الفنية ذات العلاقة، كما ناقش الجانبان فرص تعزيز أوجه الاستفادة من خبرات (UL) في المساهمة في تطوير وتجهيز المختبرات المتخصصة بالهيئة وتقديم الدعم اللازم من تدريب واستشارات فنية.

واتفق الجانبان على أهمية استمرار التواصل والتعاون وتحديد المجالات التي تحتاجها الهيئة سواء في مجال تطوير المواصفات أو المختبرات أو المشاركة في عضوية اللجان الفنية المختلفة لدى مختبرات الضامنين (UL) بهدف تطوير المواصفات وتعزيز مشاركة المختصين من المملكة في اللجان الدولية، مما يسهم في دعم البنية التحتية للجودة والمواصفات وتلبية احتياجات السوق وتنمية الاقتصاد الوطني.

الرابط المختصر

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020