الغيـاب في زمن الخصخصـة ..!!

أعلنت إدارة الموارد البشرية عبر منصات التواصل ووسائل الإعلام المختلفة خصخصة معظم القطاع الحكومي مشددة على أن الوقت قد حان للدخول في مجال الخصخصة، وأن التطبيق الفعلي والعمل بموجبه لا يفصل بينهما وبين حيز التنفيذ سوى أيام معدودات، وهو الأمر الذي لا بد من الاستعداد له، وتفهُّمه، والعمل بمقتضاه بعيدًا عن المقارنات السابقة، سلبًا كانت أو إيجابًا ..!!

مثل هذه القرارات الإصلاحية في مجال الإدارة لا شك أنها تصبُّ في الصالح العام من حيث الإنتاجية والعمل المتسارع والتطور التقني والفكري والاقتصادي، أسوة بالعالم من حولنا. وعلينا أن نكون في مقدمة الدول المنتجة، خاصة أن الإنسان السعودي أكثر تأهيلاً وعلمًا وحرصًا على بناء وطنية ومجتمعة نحو الأفضل في شتى المجالات ..!!

ويأتي توقيت الخصخصة لتستهدف الأجيال القادمة؛ ليجني ثمارها من حيث الإنتاجية، ولتعزز فيه روح الإبداع والحرص والتفاني للوصول للنجاح؛ إذ لا مكان للاتكالية والكسل في ظل توافُر أدوات النجاح للجميع، والتقييم بمهنية ودقة واحترافية وعدالة وفقًا للجهد والإحساس بالمسؤولية الذاتية النابعة من داخل الموظف نفسه، فضلاً عن التقيد بأوقات العمل الرسمية، وعدم الغياب من غير ما ضرورة قاهرة أو ظرف خارج عن الإرادة وحدود الاحتمال ..!!

ومن هنا ستكون الدورات الممنوحة للموظفين -على سبيل المثال- تحت مجهر المراقبة من قِبل الجهة التابعين لها، ومدى استفادة موظفيها من المشاركة في تلك الورش، وهل تمت الاستفادة منها في التطبيق على أكمل وجه مع المراجعين، والتعامل مع المسؤولين لما فيه مصلحة العمل، وإظهار الجهة بشكل أكثر تميزًا، تستحق فيه الإشادة من قِبل الجمهور، والإنصاف من قِبل المراجعين وتقديرهم ..!!

محمد الصيعري

21

12 يونيو 2021 - 2 ذو القعدة 1442 11:38 PM

الغيـاب في زمن الخصخصـة ..!!

محمد الصيعري - الرياض
1 3,678

أعلنت إدارة الموارد البشرية عبر منصات التواصل ووسائل الإعلام المختلفة خصخصة معظم القطاع الحكومي مشددة على أن الوقت قد حان للدخول في مجال الخصخصة، وأن التطبيق الفعلي والعمل بموجبه لا يفصل بينهما وبين حيز التنفيذ سوى أيام معدودات، وهو الأمر الذي لا بد من الاستعداد له، وتفهُّمه، والعمل بمقتضاه بعيدًا عن المقارنات السابقة، سلبًا كانت أو إيجابًا ..!!

مثل هذه القرارات الإصلاحية في مجال الإدارة لا شك أنها تصبُّ في الصالح العام من حيث الإنتاجية والعمل المتسارع والتطور التقني والفكري والاقتصادي، أسوة بالعالم من حولنا. وعلينا أن نكون في مقدمة الدول المنتجة، خاصة أن الإنسان السعودي أكثر تأهيلاً وعلمًا وحرصًا على بناء وطنية ومجتمعة نحو الأفضل في شتى المجالات ..!!

ويأتي توقيت الخصخصة لتستهدف الأجيال القادمة؛ ليجني ثمارها من حيث الإنتاجية، ولتعزز فيه روح الإبداع والحرص والتفاني للوصول للنجاح؛ إذ لا مكان للاتكالية والكسل في ظل توافُر أدوات النجاح للجميع، والتقييم بمهنية ودقة واحترافية وعدالة وفقًا للجهد والإحساس بالمسؤولية الذاتية النابعة من داخل الموظف نفسه، فضلاً عن التقيد بأوقات العمل الرسمية، وعدم الغياب من غير ما ضرورة قاهرة أو ظرف خارج عن الإرادة وحدود الاحتمال ..!!

ومن هنا ستكون الدورات الممنوحة للموظفين -على سبيل المثال- تحت مجهر المراقبة من قِبل الجهة التابعين لها، ومدى استفادة موظفيها من المشاركة في تلك الورش، وهل تمت الاستفادة منها في التطبيق على أكمل وجه مع المراجعين، والتعامل مع المسؤولين لما فيه مصلحة العمل، وإظهار الجهة بشكل أكثر تميزًا، تستحق فيه الإشادة من قِبل الجمهور، والإنصاف من قِبل المراجعين وتقديرهم ..!!

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021