لم يكن "أوباما" و"كيم كاردشيان" فقط.. مفاجأت عن "قراصنة حسابات المشاهير"

هجوم بدأ برسالة ويحقق فيه "تويتر" والشرطة.. 4 مشاركين قابلتْهم "نيويورك تايمز"

بعد يومين من اختراق حسابات لمشاهير أو كيانات كبيرة على موقع "تويتر"، نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية معلومات أولى تحمل مفاجآت عن القراصنة الذين نفّذوا العملية.

وقالت الصحيفة، الجمعة: إن القراصنة المتورطين في اختراق الحسابات، الأربعاء، هم أصدقاء شباب ليس لديهم روابط بالجريمة المنظمة أو الحكومات.

وبدأ الهجوم الذي يحقّق فيه "تويتر" والشرطة الفيدرالية برسالة على سبيل المزاح بين القراصنة على منصة "ديسكورد"، وهي خدمة دردشة شعبية لدى ممارسي ألعاب الإنترنت؛ وفقًا للصحيفة.

وأوضحت "نيويورك تايمز" أنها قابلت 4 ممن شاركوا في عملية القرصنة، وعرضوا صورًا لشاشاتهم تدعم روايتهم.

وتابعت أن "المقابلات تشير إلى أن الهجوم الإلكتروني لم يكن من تنظيم دولة أو مجموعة معقدة من القراصنة".

وأشارت إلى أنه "بدلًا من ذلك، نفذه شباب، يقول أحدهم: إنه يعيش في المنزل مع والدته، تعرفوا على بعضهم بعضًا بسبب هوسهم بامتلاك أسماء غير عادية يستخدمونها لولوج اللعب الإلكترونية".

وقد أثارت عملية قرصنة ضخمة لحسابات شخصيات وكيانات بارزة، تساؤلات بشأن أمن هذه المنصة التي تشكل منبرًا للسياسيين قبيل الانتخابات الأميركية المقبلة في نوفمبر.

وسيطر القراصنة على حسابات شخصيات شهيرة؛ منها المرشح الرئاسي الأميركي جو بايدن، ونجمة تلفزيون الواقع كيم كاردشيان، والرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، والملياردير إيلون ماسك مؤسس شركة "تسلا".

ومن بين المشاهير الآخرين التي تأثرت حساباتهم، مغني الراب الأمريكي كاني ويست، وكذلك جيف بيزوس مؤسس "أمازون"، ورجل الأعمال وارن بافيت، إضافة إلى بيل غيتس المؤسس المشارك لـ"مايكروسوفت"، وحسابات شركتي "أوبر" و"أبل".

وقالت "تويتر" في تغريدة: "بناء على ما نعرفه حتى الآن، نعتقد أن ما يقرب من 130 حسابًا استهدفها المقرصنون بطريقة ما كجزء من الحادث. بالنسبة لمجموعة فرعية صغيرة من هذه الحسابات، تمكّن المهاجمون من السيطرة عليها ثم إرسال تغريدات منها".

وأمهل بعض هذه التغريدات المزورة، التي ما لبث أصحاب الحسابات المستهدفة بعملية القرصنة أنْ حذفوها، كل متابع لهذه الحسابات 30 دقيقة لكي يرسل إلى عنوان محدد مبلغًا بعملة البيتكوين ليحصل مقابلها على ضعف هذا المبلغ.

وقالت "تويتر": "رصدنا ما نعتقد أنه هجوم هندسي منسق من أشخاص نجحوا في استهداف عدد من موظفينا القادرين على الدخول إلى أنظمة داخلية وأدوات".

وأضافت الشركة أن القراصنة "استخدموا قدرة الدخول هذه للتحكم بالعديد من الحسابات التي تحظى بمتابعة كبيرة".

3

18 يوليو 2020 - 27 ذو القعدة 1441 11:11 AM

هجوم بدأ برسالة ويحقق فيه "تويتر" والشرطة.. 4 مشاركين قابلتْهم "نيويورك تايمز"

لم يكن "أوباما" و"كيم كاردشيان" فقط.. مفاجأت عن "قراصنة حسابات المشاهير"

0 4,981

بعد يومين من اختراق حسابات لمشاهير أو كيانات كبيرة على موقع "تويتر"، نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية معلومات أولى تحمل مفاجآت عن القراصنة الذين نفّذوا العملية.

وقالت الصحيفة، الجمعة: إن القراصنة المتورطين في اختراق الحسابات، الأربعاء، هم أصدقاء شباب ليس لديهم روابط بالجريمة المنظمة أو الحكومات.

وبدأ الهجوم الذي يحقّق فيه "تويتر" والشرطة الفيدرالية برسالة على سبيل المزاح بين القراصنة على منصة "ديسكورد"، وهي خدمة دردشة شعبية لدى ممارسي ألعاب الإنترنت؛ وفقًا للصحيفة.

وأوضحت "نيويورك تايمز" أنها قابلت 4 ممن شاركوا في عملية القرصنة، وعرضوا صورًا لشاشاتهم تدعم روايتهم.

وتابعت أن "المقابلات تشير إلى أن الهجوم الإلكتروني لم يكن من تنظيم دولة أو مجموعة معقدة من القراصنة".

وأشارت إلى أنه "بدلًا من ذلك، نفذه شباب، يقول أحدهم: إنه يعيش في المنزل مع والدته، تعرفوا على بعضهم بعضًا بسبب هوسهم بامتلاك أسماء غير عادية يستخدمونها لولوج اللعب الإلكترونية".

وقد أثارت عملية قرصنة ضخمة لحسابات شخصيات وكيانات بارزة، تساؤلات بشأن أمن هذه المنصة التي تشكل منبرًا للسياسيين قبيل الانتخابات الأميركية المقبلة في نوفمبر.

وسيطر القراصنة على حسابات شخصيات شهيرة؛ منها المرشح الرئاسي الأميركي جو بايدن، ونجمة تلفزيون الواقع كيم كاردشيان، والرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، والملياردير إيلون ماسك مؤسس شركة "تسلا".

ومن بين المشاهير الآخرين التي تأثرت حساباتهم، مغني الراب الأمريكي كاني ويست، وكذلك جيف بيزوس مؤسس "أمازون"، ورجل الأعمال وارن بافيت، إضافة إلى بيل غيتس المؤسس المشارك لـ"مايكروسوفت"، وحسابات شركتي "أوبر" و"أبل".

وقالت "تويتر" في تغريدة: "بناء على ما نعرفه حتى الآن، نعتقد أن ما يقرب من 130 حسابًا استهدفها المقرصنون بطريقة ما كجزء من الحادث. بالنسبة لمجموعة فرعية صغيرة من هذه الحسابات، تمكّن المهاجمون من السيطرة عليها ثم إرسال تغريدات منها".

وأمهل بعض هذه التغريدات المزورة، التي ما لبث أصحاب الحسابات المستهدفة بعملية القرصنة أنْ حذفوها، كل متابع لهذه الحسابات 30 دقيقة لكي يرسل إلى عنوان محدد مبلغًا بعملة البيتكوين ليحصل مقابلها على ضعف هذا المبلغ.

وقالت "تويتر": "رصدنا ما نعتقد أنه هجوم هندسي منسق من أشخاص نجحوا في استهداف عدد من موظفينا القادرين على الدخول إلى أنظمة داخلية وأدوات".

وأضافت الشركة أن القراصنة "استخدموا قدرة الدخول هذه للتحكم بالعديد من الحسابات التي تحظى بمتابعة كبيرة".

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020