استئصال ورم يزن كيلوجرامين من فخذ معمّر بمستشفى الحبيب

المريض كان يعاني من تورم وألم شديد وضعف في حركة الأطراف

تمكّن فريق طبي بجراحة العظام في مستشفى د.سليمان الحبيب بالعليا، من استئصال ورم يزن 1 كجم من الفخذ الأيسر لمريض سعودي يبلغ من العمر 102 عام، كان يعاني من تورُّم وألم شديد وضعف في حركة الأطراف حدّ من قدرته على رفع الطرف السلفي، وذلك بسبب حجم الورم وضغطه على الأعصاب في هذه المنطقة.

وقال البروفيسور فوزي الجاسر، أستاذ واستشاري جراحة العظام والمفاصل وأورام العظام بمجموعة الدكتور سليمان الحبيب: المريض حضر إلى المستشفى برفقة أبنائه وهو يشكو من آلام شديدة في أطرافه السفلية وعدم القدرة على تحريكها، وبعد الكشف السريري وعمل الفحوصات والأشعات اللازمة والرنين المغناطيسي، أظهرت النتائج وجود ورم كبير الحجم (17x7x6 سم) بين العضلات الخارجية للفخذ الأيسر.

وأضاف: بعد دراسة الحالة بشكل دقيق ومناقشة الفريق الطبي مع أطباء التخدير، وشرح كافة تفاصيل العملية والمخاطر التي قد تنتج عنها لأبناء المريض، والتي منها تقدمه في العمر وكبر حجم الورم واحتمالية مكوثه بالعناية المركزة لفترة بعد الجراحة، تقرر إجراء التدخل الجراحي لاستئصال وإزالة الورم المسبب للضغط الموجود على الأعصاب.

وأردف "الجاسر": تم تجهيز المريض للعملية التي تمت تحت التخدير الجزئي، وقد استغرقت ثلاث ساعات تم خلالها استئصال الورم كاملًا بغشائه الحاوي، مع التأكُّد من عدم وجود أي بقايا من شأنها أن ينمو الورم عليها مجددًا.

واستطرد: العملية تمت بنجاح تام دون الحاجة لإدخال المريض للعناية المركزة؛ حيث مكث المريض في قسم التنويم بالمستشفى لمدة يومين فقط، إلى أن تماثل للشفاء وخرج من المستشفى وهو بخير وبدون أي مضاعفات جانبية؛ حيث زالت عنه الآلام التي كان يشتكي منها وعاد الإحساس إليه وأصبح يمارس المشي والحركة بشكل طبيعي.

واختتم "الجاسر" حديثه بالقول إن التحدّي الذي واجه الطاقم الطبي في مثل هذه النوعية من العمليات المعقدة، يكمن في تقدم عمر المريض وكبر حجم الورم ومكانه، ثم توافر الإمكانيات وأفضل مستويات الرعاية الصحية والتجهيزات الطبية والكفاءات الطبية المؤهلة تأهيلًا عاليًا تم التغلب على كل هذه المعوقات؛ مما أدى لنجاح العملية.

7

25 يوليو 2020 - 4 ذو الحجة 1441 12:57 PM

المريض كان يعاني من تورم وألم شديد وضعف في حركة الأطراف

استئصال ورم يزن كيلوجرامين من فخذ معمّر بمستشفى الحبيب

5 5,741

تمكّن فريق طبي بجراحة العظام في مستشفى د.سليمان الحبيب بالعليا، من استئصال ورم يزن 1 كجم من الفخذ الأيسر لمريض سعودي يبلغ من العمر 102 عام، كان يعاني من تورُّم وألم شديد وضعف في حركة الأطراف حدّ من قدرته على رفع الطرف السلفي، وذلك بسبب حجم الورم وضغطه على الأعصاب في هذه المنطقة.

وقال البروفيسور فوزي الجاسر، أستاذ واستشاري جراحة العظام والمفاصل وأورام العظام بمجموعة الدكتور سليمان الحبيب: المريض حضر إلى المستشفى برفقة أبنائه وهو يشكو من آلام شديدة في أطرافه السفلية وعدم القدرة على تحريكها، وبعد الكشف السريري وعمل الفحوصات والأشعات اللازمة والرنين المغناطيسي، أظهرت النتائج وجود ورم كبير الحجم (17x7x6 سم) بين العضلات الخارجية للفخذ الأيسر.

وأضاف: بعد دراسة الحالة بشكل دقيق ومناقشة الفريق الطبي مع أطباء التخدير، وشرح كافة تفاصيل العملية والمخاطر التي قد تنتج عنها لأبناء المريض، والتي منها تقدمه في العمر وكبر حجم الورم واحتمالية مكوثه بالعناية المركزة لفترة بعد الجراحة، تقرر إجراء التدخل الجراحي لاستئصال وإزالة الورم المسبب للضغط الموجود على الأعصاب.

وأردف "الجاسر": تم تجهيز المريض للعملية التي تمت تحت التخدير الجزئي، وقد استغرقت ثلاث ساعات تم خلالها استئصال الورم كاملًا بغشائه الحاوي، مع التأكُّد من عدم وجود أي بقايا من شأنها أن ينمو الورم عليها مجددًا.

واستطرد: العملية تمت بنجاح تام دون الحاجة لإدخال المريض للعناية المركزة؛ حيث مكث المريض في قسم التنويم بالمستشفى لمدة يومين فقط، إلى أن تماثل للشفاء وخرج من المستشفى وهو بخير وبدون أي مضاعفات جانبية؛ حيث زالت عنه الآلام التي كان يشتكي منها وعاد الإحساس إليه وأصبح يمارس المشي والحركة بشكل طبيعي.

واختتم "الجاسر" حديثه بالقول إن التحدّي الذي واجه الطاقم الطبي في مثل هذه النوعية من العمليات المعقدة، يكمن في تقدم عمر المريض وكبر حجم الورم ومكانه، ثم توافر الإمكانيات وأفضل مستويات الرعاية الصحية والتجهيزات الطبية والكفاءات الطبية المؤهلة تأهيلًا عاليًا تم التغلب على كل هذه المعوقات؛ مما أدى لنجاح العملية.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021