461 من "طاقات عسير" تُحلق بجناح منطقتها للقمة وتُميّزها رقميًّا في "الجنادرية 33"

حقّق جناح منطقة عسير بالمهرجان الوطني للتراث والثقافة بالجنادرية للعام 1440هـ، تميزًا رقميًّا كبيرًا إثر تنوع المشاركات التي جذبت الزوار لتكون قرية عسير من أكثرها كثافةً وازدحامًا بين القرى ووجهةً وخيارًا بارزًا لزوار الجنادرية.

وشاركت عسير في العام بـ461 مشاركًا من الطاقات والكوادر البشرية الرائعة من أبناء منطقة عسير؛ حيث ضمّ وفد إمارة منطقة عسير 20 فردًا من المشرفين والمشرفات على العمل الميداني، واستقبال الوفود ومتابعة المعارض والقصور والمركز الإعلامي.

كما شاركت خمس فرق شعبية تمثل مختلف اتجاهات منطقة عسير، وتزخر بالألوان والموروث الشعبي المختلف والمميز، وعدد المشاركين في هذه الفرق 300 عضو، فيما استقطبت تلك الفنون الشعبية 31 شاعرًا من نخبة شعراء المنطقة.

وفي الاهتمام بالتراث المميز لمنطقة عسير، حضرت محافظتا خميس مشيط وبلقرن بقوة مع فروع البلديات بهما، وفرع وزارة البيئة والمياه والزراعة ببلقرن، وتم عرض أكثر من 13 ألف قطعة تراثية ونادرة في متحف قصر الطين ومتحفي آل سلمة وبلقرن بقصر الحجر، وعدد المشاركين من كلتا المحافظتين 50 مشاركًا في ظل وجود محافظ خميس مشيط ومحافظ بلقرن على رأس طاقم العمل بالقصور التراثية.

وفي معرض الحرفيين والأسر المنتجة، أبدع 23 من "طاقات عسير" في الحرف والفنون المختلفة التي حظيت بإشادات الزوار، وجمعت بين الخبرة والشباب في الحفاظ على إرث الآباء والأجداد من جماليات المشغولات اليدوية الوطنية، كما يشرف عليهم خمسة من موظفي جمعية البر الخيرية بأبها، وفي مقدمتهم أمين عام الجمعية الشيخ محمد بن فحاس، الذي حضر للوقوف على العمل بداخل المعرض طيلة أيام المهرجان.

أما الأكلات الشعبية العسيرية، فتميز في تقديمها 26 من أبناء المنطقة مع وجود ستة نحالين رائعين.

من جهته، هنأ رئيس وفد منطقة عسير المشارك بالمهرجان الوطني للتراث والثقافة بالجنادرية 33، أسامة بن مشبب آل ماطر، أمير منطقة عسير الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز بمناسبة ختام مشاركة عسير بالجنادرية، التي تميزت رقميًّا عن السنوات الماضية بما شهدته من إقبال كثيف أسهمت به مجهودات أبناء المنطقة وطاقاتها الذين مثلوا منطقتهم بشكل رائع، وتمكّنوا من عرض تراثهم وموروثهم بما يواكب رؤية وتطلعات أمير المنطقة، ويتوافق مع توجيهات المشرف العام على المشاركة وكيل إمارة منطقة عسير المهندس خالد الربيعة.

وقدم شكره للأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز على حرصه ودعمه لإنجاح مشاركة عسير بهذا التجمع التراثي الثقافي الذي تفخر به المملكة، وبرغم الظروف التي مرّ بها الأمير من وفاة والده وخاله رحمهما الله؛ إلا أنه كان متابعًا لكافة التفاصيل ومهتمًّا بأدقها، وهو السبب الرئيس لنجاح شباب عسير في إدارة جناح منطقتهم بهذا الشكل المميز والرائع.

وأضاف أن وجود وكيل إمارة منطقة عسير المشرف العام على مشاركة عسير بالجنادرية، كان له أثر كبير في تحفيز أعضاء الوفد والمشاركين على بذل المزيد من المجهودات التي تسهم في ظهور قرية عسير بما يليق بالمنطقة مكانًا وإنسانًا.

مهرجان الجنادرية الـ33 الجنادرية الـ33 الجنادرية

8

09 يناير 2019 - 3 جمادى الأول 1440 07:47 PM

461 من "طاقات عسير" تُحلق بجناح منطقتها للقمة وتُميّزها رقميًّا في "الجنادرية 33"

0 3,172

حقّق جناح منطقة عسير بالمهرجان الوطني للتراث والثقافة بالجنادرية للعام 1440هـ، تميزًا رقميًّا كبيرًا إثر تنوع المشاركات التي جذبت الزوار لتكون قرية عسير من أكثرها كثافةً وازدحامًا بين القرى ووجهةً وخيارًا بارزًا لزوار الجنادرية.

وشاركت عسير في العام بـ461 مشاركًا من الطاقات والكوادر البشرية الرائعة من أبناء منطقة عسير؛ حيث ضمّ وفد إمارة منطقة عسير 20 فردًا من المشرفين والمشرفات على العمل الميداني، واستقبال الوفود ومتابعة المعارض والقصور والمركز الإعلامي.

كما شاركت خمس فرق شعبية تمثل مختلف اتجاهات منطقة عسير، وتزخر بالألوان والموروث الشعبي المختلف والمميز، وعدد المشاركين في هذه الفرق 300 عضو، فيما استقطبت تلك الفنون الشعبية 31 شاعرًا من نخبة شعراء المنطقة.

وفي الاهتمام بالتراث المميز لمنطقة عسير، حضرت محافظتا خميس مشيط وبلقرن بقوة مع فروع البلديات بهما، وفرع وزارة البيئة والمياه والزراعة ببلقرن، وتم عرض أكثر من 13 ألف قطعة تراثية ونادرة في متحف قصر الطين ومتحفي آل سلمة وبلقرن بقصر الحجر، وعدد المشاركين من كلتا المحافظتين 50 مشاركًا في ظل وجود محافظ خميس مشيط ومحافظ بلقرن على رأس طاقم العمل بالقصور التراثية.

وفي معرض الحرفيين والأسر المنتجة، أبدع 23 من "طاقات عسير" في الحرف والفنون المختلفة التي حظيت بإشادات الزوار، وجمعت بين الخبرة والشباب في الحفاظ على إرث الآباء والأجداد من جماليات المشغولات اليدوية الوطنية، كما يشرف عليهم خمسة من موظفي جمعية البر الخيرية بأبها، وفي مقدمتهم أمين عام الجمعية الشيخ محمد بن فحاس، الذي حضر للوقوف على العمل بداخل المعرض طيلة أيام المهرجان.

أما الأكلات الشعبية العسيرية، فتميز في تقديمها 26 من أبناء المنطقة مع وجود ستة نحالين رائعين.

من جهته، هنأ رئيس وفد منطقة عسير المشارك بالمهرجان الوطني للتراث والثقافة بالجنادرية 33، أسامة بن مشبب آل ماطر، أمير منطقة عسير الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز بمناسبة ختام مشاركة عسير بالجنادرية، التي تميزت رقميًّا عن السنوات الماضية بما شهدته من إقبال كثيف أسهمت به مجهودات أبناء المنطقة وطاقاتها الذين مثلوا منطقتهم بشكل رائع، وتمكّنوا من عرض تراثهم وموروثهم بما يواكب رؤية وتطلعات أمير المنطقة، ويتوافق مع توجيهات المشرف العام على المشاركة وكيل إمارة منطقة عسير المهندس خالد الربيعة.

وقدم شكره للأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز على حرصه ودعمه لإنجاح مشاركة عسير بهذا التجمع التراثي الثقافي الذي تفخر به المملكة، وبرغم الظروف التي مرّ بها الأمير من وفاة والده وخاله رحمهما الله؛ إلا أنه كان متابعًا لكافة التفاصيل ومهتمًّا بأدقها، وهو السبب الرئيس لنجاح شباب عسير في إدارة جناح منطقتهم بهذا الشكل المميز والرائع.

وأضاف أن وجود وكيل إمارة منطقة عسير المشرف العام على مشاركة عسير بالجنادرية، كان له أثر كبير في تحفيز أعضاء الوفد والمشاركين على بذل المزيد من المجهودات التي تسهم في ظهور قرية عسير بما يليق بالمنطقة مكانًا وإنسانًا.

الرابط المختصر

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020