وفد "المنظومة السياحية" يزور غرفة جدة ويبحث الفرص الاستثمارية المتاحة

بحضور "عبدالله بن سعود" ووكيل السياحة المساعد للعلاقات الحكومية

قام وفد المنظومة السياحية الذي ضم وزارة السياحة وصندوق التنمية السياحي والهيئة السعودية للسياحة، بزيارة لغرفة جدة اليوم "الأربعاء"، وكان في استقبالهم نائبا رئيس مجلس إدارة الغرفة فايز بن عبدالله الحربي، وخلف بن هوصان العتيبي، وأمين عام الغرفة المكلف رامز بن منصور آل غالب .

وتفصيلاً، عقد الوفد لقاءً مشتركًا لبحث الفرص الاستثمارية بحضور الأمير عبدالله بن سعود بن محمد رئيس مجلس السياحة والثقافة بالغرفة، ووكيل الوزارة المساعد للعلاقات الحكومية ندا بنت سعد التميمي، والمهتمين بالاستثمار في المنتجات السياحية.

وفي مستهل اللقاء، رحب الأمير عبدالله بن سعود بن محمد ، بالحضور من ممثلي وفد وزارة السياحة، وذلك في لقاء المنظومة السياحية مع المجلس، والذي يعد من لقاءات التعاون والشراكة مع وزارة السياحة، من أجل المضي بهذا القطاع نحو فرصٍ استثمارية واعدة، ترتقي لمستهدفات رؤية المملكة 2030، التي تعول الكثير على هذا القطاع الذي يعد من المحاور الرئيسة في هذه الرؤية الطموحة التي يتحقق معها رفعة الوطن ورفاهية المواطن، وتحقيق جودة الحياة.

وأثنى الأمير عبدالله على دور وزارة السياحة منذ إنشائها ، حرصها على توطيد العلاقة مع القطاع الخاص، وخصوصًا في استثمار المنتج السياحي السعودي وتسويقه، في ظل وجود المملكة على الخريطة العالمية، حيث نتابع ما بين الحين والآخر، تدشين مشروع سياحي، أو تبني مبادرات سياحية، وعقد برامج وورش عمل تطور أداء الموارد البشرية في هذا المجال الذي يشهد كمًا كبيرًا من الفرص الوظيفية للشباب السعودي.

وقال: يبقى القطاع السياحي من القطاعات المهمة والواعدة لأي دولة، والذي حظي باهتمام كبير من لدن قيادتنا الرشيدة، وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين –حفظهما الله- ومتابعة وزير السياحة أحمد بن عقيل الخطيب، باعتبار السياحة واحدة من أسرع القطاعات نموًا في العالم، حيث لا تعد مجرد محرك لنمو الاقتصاد فحسب، بل جسر للتواصل الثقافي.

وشدد على مضي مجلس السياحة والثقافة بغرفة جدة بخطى واثقة نحو تطوير هذا القطاع، موجهًا شكره وتقديره لوفد وزارة السياحة، الذي أبدى عزمه على تنمية روح التعاون، وبناء الشراكة مع غرفة جدة، من خلال هذا المجلس الذي يعد ضمن المجالس القطاعية التي أنشأتها الغرفة بآليتها الجديدة التي تراعي الميزة التنافسية والتركيز على قطاعات تتعايش في مستهدفاتها مع رؤية المملكة 2030.

عقب ذلك، استعرض كل من وكيل وزارة السياحة المساعد للعلاقات الحكومية ندا بنت سعد التميمي، ومدير عام إدارة تحليل وتقييم الاستثمارات بالوزارة حماد البلوي استراتيجية منظومة السياحة والفرص الاستثمارية الواعدة التي تشتمل عليها، تلاها مناقشة المشروعات والتحديات التي تواجه المستثمرين في القطاع السياحي بمحافظة جدة.

6

09 يونيو 2021 - 28 شوّال 1442 10:03 PM

بحضور "عبدالله بن سعود" ووكيل السياحة المساعد للعلاقات الحكومية

وفد "المنظومة السياحية" يزور غرفة جدة ويبحث الفرص الاستثمارية المتاحة

0 1,814

قام وفد المنظومة السياحية الذي ضم وزارة السياحة وصندوق التنمية السياحي والهيئة السعودية للسياحة، بزيارة لغرفة جدة اليوم "الأربعاء"، وكان في استقبالهم نائبا رئيس مجلس إدارة الغرفة فايز بن عبدالله الحربي، وخلف بن هوصان العتيبي، وأمين عام الغرفة المكلف رامز بن منصور آل غالب .

وتفصيلاً، عقد الوفد لقاءً مشتركًا لبحث الفرص الاستثمارية بحضور الأمير عبدالله بن سعود بن محمد رئيس مجلس السياحة والثقافة بالغرفة، ووكيل الوزارة المساعد للعلاقات الحكومية ندا بنت سعد التميمي، والمهتمين بالاستثمار في المنتجات السياحية.

وفي مستهل اللقاء، رحب الأمير عبدالله بن سعود بن محمد ، بالحضور من ممثلي وفد وزارة السياحة، وذلك في لقاء المنظومة السياحية مع المجلس، والذي يعد من لقاءات التعاون والشراكة مع وزارة السياحة، من أجل المضي بهذا القطاع نحو فرصٍ استثمارية واعدة، ترتقي لمستهدفات رؤية المملكة 2030، التي تعول الكثير على هذا القطاع الذي يعد من المحاور الرئيسة في هذه الرؤية الطموحة التي يتحقق معها رفعة الوطن ورفاهية المواطن، وتحقيق جودة الحياة.

وأثنى الأمير عبدالله على دور وزارة السياحة منذ إنشائها ، حرصها على توطيد العلاقة مع القطاع الخاص، وخصوصًا في استثمار المنتج السياحي السعودي وتسويقه، في ظل وجود المملكة على الخريطة العالمية، حيث نتابع ما بين الحين والآخر، تدشين مشروع سياحي، أو تبني مبادرات سياحية، وعقد برامج وورش عمل تطور أداء الموارد البشرية في هذا المجال الذي يشهد كمًا كبيرًا من الفرص الوظيفية للشباب السعودي.

وقال: يبقى القطاع السياحي من القطاعات المهمة والواعدة لأي دولة، والذي حظي باهتمام كبير من لدن قيادتنا الرشيدة، وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين –حفظهما الله- ومتابعة وزير السياحة أحمد بن عقيل الخطيب، باعتبار السياحة واحدة من أسرع القطاعات نموًا في العالم، حيث لا تعد مجرد محرك لنمو الاقتصاد فحسب، بل جسر للتواصل الثقافي.

وشدد على مضي مجلس السياحة والثقافة بغرفة جدة بخطى واثقة نحو تطوير هذا القطاع، موجهًا شكره وتقديره لوفد وزارة السياحة، الذي أبدى عزمه على تنمية روح التعاون، وبناء الشراكة مع غرفة جدة، من خلال هذا المجلس الذي يعد ضمن المجالس القطاعية التي أنشأتها الغرفة بآليتها الجديدة التي تراعي الميزة التنافسية والتركيز على قطاعات تتعايش في مستهدفاتها مع رؤية المملكة 2030.

عقب ذلك، استعرض كل من وكيل وزارة السياحة المساعد للعلاقات الحكومية ندا بنت سعد التميمي، ومدير عام إدارة تحليل وتقييم الاستثمارات بالوزارة حماد البلوي استراتيجية منظومة السياحة والفرص الاستثمارية الواعدة التي تشتمل عليها، تلاها مناقشة المشروعات والتحديات التي تواجه المستثمرين في القطاع السياحي بمحافظة جدة.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021