دراسة تحذر من تناول الشاي والقهوة بأكواب ورقية: تحمل 25 ألف جزئية بلاستيك

تشتمل على معادن مثل الزنك والرصاص والكروم وتسبب مخاطر صحية كبيرة

حذر العلماء من أن شرب القهوة أو الشاي في الأكواب الورقية يعرضك لخطر ابتلاع آلاف الجسيمات البلاستيكية الدقيقة، وفقاً لصحيفة «ديلي ميل».

وأظهرت دراسة حديثة أن مشروباً ساخناً في الأكواب الورقية يمكن أن يتلوث بجزيئات البلاستيك الصغيرة في دقائق معدودة.

وتأتي هذه الجزيئات من البطانة الداخلية للكوب التي تجعله مقاوماً للماء، كما تجعل من الصعب إعادة تدوير الأكواب.

ووضع الباحثون في المعهد الهندي للتكنولوجيا الماء الساخن في أكواب ورقية لمعرفة عدد المواد البلاستيكية الدقيقة التي تم إطلاقها.

وسكب الباحثون الماء الساخن في أكواب ورقية بحجم 100 مل وتركوها لمدة 15 دقيقة. هذا هو الوقت، وفقاً للاستطلاعات، الذي يفضله معظم الناس لإنهاء مشروبهم.

وعندما فحص الباحثون الماء الساخن تحت مجهر قوي، وجدوا في المتوسط 25 ألف قطعة بلاستيكية دقيقة في كل كوب.

وعُثر على معادن مثل الزنك والرصاص والكروم في الماء. واقترح الباحثون أن هذه جاءت من نفس البطانة البلاستيكية.

وقالت الدكتورة سودها جويل، المؤلفة الرئيسية للدراسة من المعهد الهندي للتكنولوجيا: «الشخص العادي الذي يشرب ثلاثة أكواب من الشاي أو القهوة يومياً، في كوب ورقي، سينتهي به الأمر بتناول 75 ألف جزيء صغير من البلاستيك غير المرئي للعين المجردة».

وكانت جزيئات البلاستيك التي تم تحديدها بحجم ميكرون، ويبلغ عرض شعرة الإنسان 25 ضعف هذا الحجم.

وأضافت الدكتورة جويل: «تعمل المواد البلاستيكية الدقيقة كناقل للملوثات مثل الأيونات والمعادن الثقيلة السامة مثل البلاديوم والكروم والكادميوم. عند تناولها بانتظام بمرور الوقت، قد تكون آثارها الصحية خطيرة».

وهناك قلق متزايد بشأن البلاستيك الموجود في تغليف المواد الغذائية، ولكن هناك القليل من الأدلة حول كيفية تأثيره على صحة الإنسان.

القهوة الشاي الأكواب الورقية

162

22 نوفمبر 2020 - 7 ربيع الآخر 1442 02:55 PM

تشتمل على معادن مثل الزنك والرصاص والكروم وتسبب مخاطر صحية كبيرة

دراسة تحذر من تناول الشاي والقهوة بأكواب ورقية: تحمل 25 ألف جزئية بلاستيك

8 21,422

حذر العلماء من أن شرب القهوة أو الشاي في الأكواب الورقية يعرضك لخطر ابتلاع آلاف الجسيمات البلاستيكية الدقيقة، وفقاً لصحيفة «ديلي ميل».

وأظهرت دراسة حديثة أن مشروباً ساخناً في الأكواب الورقية يمكن أن يتلوث بجزيئات البلاستيك الصغيرة في دقائق معدودة.

وتأتي هذه الجزيئات من البطانة الداخلية للكوب التي تجعله مقاوماً للماء، كما تجعل من الصعب إعادة تدوير الأكواب.

ووضع الباحثون في المعهد الهندي للتكنولوجيا الماء الساخن في أكواب ورقية لمعرفة عدد المواد البلاستيكية الدقيقة التي تم إطلاقها.

وسكب الباحثون الماء الساخن في أكواب ورقية بحجم 100 مل وتركوها لمدة 15 دقيقة. هذا هو الوقت، وفقاً للاستطلاعات، الذي يفضله معظم الناس لإنهاء مشروبهم.

وعندما فحص الباحثون الماء الساخن تحت مجهر قوي، وجدوا في المتوسط 25 ألف قطعة بلاستيكية دقيقة في كل كوب.

وعُثر على معادن مثل الزنك والرصاص والكروم في الماء. واقترح الباحثون أن هذه جاءت من نفس البطانة البلاستيكية.

وقالت الدكتورة سودها جويل، المؤلفة الرئيسية للدراسة من المعهد الهندي للتكنولوجيا: «الشخص العادي الذي يشرب ثلاثة أكواب من الشاي أو القهوة يومياً، في كوب ورقي، سينتهي به الأمر بتناول 75 ألف جزيء صغير من البلاستيك غير المرئي للعين المجردة».

وكانت جزيئات البلاستيك التي تم تحديدها بحجم ميكرون، ويبلغ عرض شعرة الإنسان 25 ضعف هذا الحجم.

وأضافت الدكتورة جويل: «تعمل المواد البلاستيكية الدقيقة كناقل للملوثات مثل الأيونات والمعادن الثقيلة السامة مثل البلاديوم والكروم والكادميوم. عند تناولها بانتظام بمرور الوقت، قد تكون آثارها الصحية خطيرة».

وهناك قلق متزايد بشأن البلاستيك الموجود في تغليف المواد الغذائية، ولكن هناك القليل من الأدلة حول كيفية تأثيره على صحة الإنسان.

الرابط المختصر

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020