مختص: هذه أفضل طريقة للاستشفاء من الأمراض عن طريق ماء زمزم

المحيذيف: يتم تخزين عبواتها في درجة حرارة لا تزيد على 25 لضمان جودتها

أكد الدكتور عبدالله بن عبدالرحمن المحيذيف، المدير العام للمختبرات والجودة بوزارة البيئة والمياه والزراعة السابق، أن مياه زمزم لا تنضب إطلاقًا على الرغم من مرور 4 آلاف سنة تقريبًا منذ أول ظهور لها لسـقيا إسماعيل بن إبراهيم عليهـما السلام.

ولفت المحيذيف في حديثه لقناة المجد إلى أن ما يُسحب من هذه المياه يُعوَّض بشكل مباشر وسريع من خلال تجربة ومعاينة شخصية سابقة له من موقع النبع؛ إذ إنه خلال 10 دقائق فقط ارتفع المنسوب لمستواه الطبيعي. موضحًا أنه كلما زاد السحب من المياه قلت الأملاح، وهذا أمر طبيعي.

ونصح المحيذيف بأن يتم تخزين عبوات ماء زمزم في درجة حرارة لا تزيد على 25 درجة مئوية حتى نضمن جودة المياه. مشيرًا إلى أنه ليست هناك مدة صلاحية للمياه ما دامت تُحفظ بعناية. لافتًا في هذا الصدد إلى أنه لا يزال يحتفظ شخصيًّا بعينات من ماء زمزم منذ 12 سنة، ويقوم بتحليلها كل 3 أشهر ولم تتغير.

وعن الطريقة الصحيحة للاستشفاء من الأمراض بماء زمزم دعا الدكتور عبدالله بن عبدالرحمن المحيذيف إلى أن تُشرب على الجوع، وعلى معدة خاوية، إلى حد الارتواء والامتلاء والشعور بالشبع. مشيرًا إلى أنه يمكن أن يتضلع بالشرب منها؛ فهذا جيد.

وقال: "يُفترض ألا تُشرب مياه زمزم إلا على جوع حتى تكون المعدة فارغة، وتكون هي الطعام الذي يدخل إلى المعدة قبل أي أكل". مشيرًا إلى أن الجرعات بشكل علمي تكون قبل وجبات الفطور والغداء والعشاء.

ولفت الدكتور المحيذيف إلى أنه تم تحديد الجرعة اليومية لشرب الكميات المناسبة من ماء زمزم، وذلك من خلال قياس مضادات الأكسدة، بأن يكون الشرب على الريق، وقبل تناول الوجبات. وتتراوح الكميات يوميًّا من 1.5 لتر إلى لترين لمدة شهر إلى شهرين، ثم يتناول بعدها الطعام مباشرة بشكل طبيعي.

ماء زمزم

129

02 أغسطس 2020 - 12 ذو الحجة 1441 01:17 AM

المحيذيف: يتم تخزين عبواتها في درجة حرارة لا تزيد على 25 لضمان جودتها

مختص: هذه أفضل طريقة للاستشفاء من الأمراض عن طريق ماء زمزم

5 14,847

أكد الدكتور عبدالله بن عبدالرحمن المحيذيف، المدير العام للمختبرات والجودة بوزارة البيئة والمياه والزراعة السابق، أن مياه زمزم لا تنضب إطلاقًا على الرغم من مرور 4 آلاف سنة تقريبًا منذ أول ظهور لها لسـقيا إسماعيل بن إبراهيم عليهـما السلام.

ولفت المحيذيف في حديثه لقناة المجد إلى أن ما يُسحب من هذه المياه يُعوَّض بشكل مباشر وسريع من خلال تجربة ومعاينة شخصية سابقة له من موقع النبع؛ إذ إنه خلال 10 دقائق فقط ارتفع المنسوب لمستواه الطبيعي. موضحًا أنه كلما زاد السحب من المياه قلت الأملاح، وهذا أمر طبيعي.

ونصح المحيذيف بأن يتم تخزين عبوات ماء زمزم في درجة حرارة لا تزيد على 25 درجة مئوية حتى نضمن جودة المياه. مشيرًا إلى أنه ليست هناك مدة صلاحية للمياه ما دامت تُحفظ بعناية. لافتًا في هذا الصدد إلى أنه لا يزال يحتفظ شخصيًّا بعينات من ماء زمزم منذ 12 سنة، ويقوم بتحليلها كل 3 أشهر ولم تتغير.

وعن الطريقة الصحيحة للاستشفاء من الأمراض بماء زمزم دعا الدكتور عبدالله بن عبدالرحمن المحيذيف إلى أن تُشرب على الجوع، وعلى معدة خاوية، إلى حد الارتواء والامتلاء والشعور بالشبع. مشيرًا إلى أنه يمكن أن يتضلع بالشرب منها؛ فهذا جيد.

وقال: "يُفترض ألا تُشرب مياه زمزم إلا على جوع حتى تكون المعدة فارغة، وتكون هي الطعام الذي يدخل إلى المعدة قبل أي أكل". مشيرًا إلى أن الجرعات بشكل علمي تكون قبل وجبات الفطور والغداء والعشاء.

ولفت الدكتور المحيذيف إلى أنه تم تحديد الجرعة اليومية لشرب الكميات المناسبة من ماء زمزم، وذلك من خلال قياس مضادات الأكسدة، بأن يكون الشرب على الريق، وقبل تناول الوجبات. وتتراوح الكميات يوميًّا من 1.5 لتر إلى لترين لمدة شهر إلى شهرين، ثم يتناول بعدها الطعام مباشرة بشكل طبيعي.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020