جدار الموت.. التفاصيل الكاملة لـ"حادثة الكيلو 9" يكشفها موظف: الضحية هو البطل

لحظات حاسمة بدأت مع الأمطار والعاصفة وتواصلت بمحاولات إنقاذ وغياب الإسعاف

كشف الموظف المؤقت عبدالرحمن السحيمي لـ"سبق"، تفاصيل حادثة الكيلو 9 التي تَسَبّبت في وفاة موظف وإصابة 7 آخرين بإصابات متفرقة جميعها غادرت المستشفى ما عدا حالة واحدة تتلقى العناية الطبية في مستشفى الملك فهد بالمدينة المنورة.

وقال "السحيمي": "مع بداية الأمطار والعاصفة؛ كان أكثر من 20 موظفاً تحت "جدار الموت"، وانطلقت أنا واثنين من الزملاء من مقر الإدارة إلى الزملاء جانب "جدار الموت" لكي نُبعدهم عن الجدار؛ لمعرفتنا السابقة بخطورته؛ بسبب عدم وجود أساس له، ونجحنا في تحريك الدفعة الأولى من الزملاء إلى مركباتهم".

وأضاف: "توجهنا إلى الزملاء في الجانب الآخر من السور، وعندما طلبنا منهم المغادرة سقط الجدار علينا، وأصيب 8 أشخاص، وكانت خطورة الإصابات في الأشخاص الذين كانوا برفقتي من الإدارة، والذين توفي أحدهم في طريقه إلى المستشفى، والآخر لا يزال يتلقى العناية الطبية في مستشفى الملك فهد بالمدينة المنورة".

وبيّن "السحيمي" أنه عندما سقط الجدار، بعثنا بعض الزملاء إلى مركز الخدمة الموجود في الكيلو 9، والذي يضم العديد من الجهات الحكومية والخاصة ليبلغوا الأطباء والإسعاف لإسعاف المصابين ونقلهم إلى المستشفى؛ ولكن لم نجد سائق الإسعاف ولا مفتاح المركبة، وقمنا بنقل الأطباء بمركباتنا الخاصة إلى موقع الحادث.

وأفاد: "بعد قيام الأطباء بإسعاف المصابين طلبوا نقل اثنين من الزملاء إلى المستشفى لخطورة حالتهم الصحية، وقمنا بنقل الزملاء برفقة الأطباء عبر مركبات خاصة إلى المستشفى؛ ليتوفى أحد الزملاء -رحمه الله- قبل وصوله إلى المستشفى؛ فيما غادر الزملاء الآخرون مستشفيات المنطقة ما عدا زميل في العناية المركزة، نسأل الله له الشفاء".

وأوضح "السحيمي" أن زميلهم المتوفى -يرحمه الله- قام بعمل بطولي بعد إنقاذه لأكثر من 20 موظفاً كانوا جانب "جدار الموت"؛ ليضحي بنفسه لسلامة زملائه، رحم الله زميلنا وأسكنه فسيح جناته، وتعازينا الحارة لأسرته ولكافة محبيه، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

يُذكر أن أمير منطقة المدينة المنورة فيصل بن سلمان، قد وجّه الجهات الرقابية بالتحقيق الفوري في كل الملابسات المتعلقة بحادث سقوط سور خارجي في محطة حجاج الجو والبحر بطريق الهجرة بالمدينة المنورة مساء أول أمس الأربعاء، الذي تَسَبّب في وفاة مقيم وإصابة آخرين، وتحديد المسؤولية وتطبيق النظام حيال المتسبب.

57

07 سبتمبر 2018 - 27 ذو الحجة 1439 03:15 PM

لحظات حاسمة بدأت مع الأمطار والعاصفة وتواصلت بمحاولات إنقاذ وغياب الإسعاف

جدار الموت.. التفاصيل الكاملة لـ"حادثة الكيلو 9" يكشفها موظف: الضحية هو البطل

11 41,876

كشف الموظف المؤقت عبدالرحمن السحيمي لـ"سبق"، تفاصيل حادثة الكيلو 9 التي تَسَبّبت في وفاة موظف وإصابة 7 آخرين بإصابات متفرقة جميعها غادرت المستشفى ما عدا حالة واحدة تتلقى العناية الطبية في مستشفى الملك فهد بالمدينة المنورة.

وقال "السحيمي": "مع بداية الأمطار والعاصفة؛ كان أكثر من 20 موظفاً تحت "جدار الموت"، وانطلقت أنا واثنين من الزملاء من مقر الإدارة إلى الزملاء جانب "جدار الموت" لكي نُبعدهم عن الجدار؛ لمعرفتنا السابقة بخطورته؛ بسبب عدم وجود أساس له، ونجحنا في تحريك الدفعة الأولى من الزملاء إلى مركباتهم".

وأضاف: "توجهنا إلى الزملاء في الجانب الآخر من السور، وعندما طلبنا منهم المغادرة سقط الجدار علينا، وأصيب 8 أشخاص، وكانت خطورة الإصابات في الأشخاص الذين كانوا برفقتي من الإدارة، والذين توفي أحدهم في طريقه إلى المستشفى، والآخر لا يزال يتلقى العناية الطبية في مستشفى الملك فهد بالمدينة المنورة".

وبيّن "السحيمي" أنه عندما سقط الجدار، بعثنا بعض الزملاء إلى مركز الخدمة الموجود في الكيلو 9، والذي يضم العديد من الجهات الحكومية والخاصة ليبلغوا الأطباء والإسعاف لإسعاف المصابين ونقلهم إلى المستشفى؛ ولكن لم نجد سائق الإسعاف ولا مفتاح المركبة، وقمنا بنقل الأطباء بمركباتنا الخاصة إلى موقع الحادث.

وأفاد: "بعد قيام الأطباء بإسعاف المصابين طلبوا نقل اثنين من الزملاء إلى المستشفى لخطورة حالتهم الصحية، وقمنا بنقل الزملاء برفقة الأطباء عبر مركبات خاصة إلى المستشفى؛ ليتوفى أحد الزملاء -رحمه الله- قبل وصوله إلى المستشفى؛ فيما غادر الزملاء الآخرون مستشفيات المنطقة ما عدا زميل في العناية المركزة، نسأل الله له الشفاء".

وأوضح "السحيمي" أن زميلهم المتوفى -يرحمه الله- قام بعمل بطولي بعد إنقاذه لأكثر من 20 موظفاً كانوا جانب "جدار الموت"؛ ليضحي بنفسه لسلامة زملائه، رحم الله زميلنا وأسكنه فسيح جناته، وتعازينا الحارة لأسرته ولكافة محبيه، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

يُذكر أن أمير منطقة المدينة المنورة فيصل بن سلمان، قد وجّه الجهات الرقابية بالتحقيق الفوري في كل الملابسات المتعلقة بحادث سقوط سور خارجي في محطة حجاج الجو والبحر بطريق الهجرة بالمدينة المنورة مساء أول أمس الأربعاء، الذي تَسَبّب في وفاة مقيم وإصابة آخرين، وتحديد المسؤولية وتطبيق النظام حيال المتسبب.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2018