قينان الغامدي يكشف رحلته الصحفية وأهم "سبق" في حياته.. والقرار الذي لم يندم عليه

قال: تركت "التعليم" من أجل الصحافة.. وحكمت أشهر المباريات.. وبعض المعلمين لم يقرأ نصف كتاب

كشف الكاتب الصحفي قينان الغامدي عن رحلته التعليمية، وسبب تحويل مساره من الكلية الجوية إلى "التعليم"، بأن "أبي أراد أن يزوجني، ورجعت إلى الطائف، والتحقت بدورة المعلمين".

وتفصيلاً، قال الغامدي خلال حديثه في برنامج يا هلا على روتانا خليجية: "إن الخويطر وزير التعليم سابقًا رفض منحي إعارة؛ فتركت (التعليم)، واتجهت إلى الصحافة. ولم أندم على هذا القرار. وقال لي الخويطر -رحمة الله عليه- إذا منحتك هذه الفرصة فيجب أن أمنح ذلك لجميع المعلمين، وأحسست نفسي في الصحافة".

وتحدث عن قصة دخوله التحكيم الكروي بالمصادفة، وتحكيمه أشهر مباريات كرة القدم، قائلاً: "تقدمت بدورة للتحكيم الرياضي، وكانت هناك دورة يلقيها مثيب الجعيد -الله رحمه-، ولم أرتَح بالوسط الرياضي خلال فترة عملي بالتحكيم؛ لأني شعرت أنه وسط سطحي، وكذلك مليء بالتعصب، وسببه الإعلام الرياضي والمسؤولون بالأندية، وكنت أهلاويًّا. وتركت التشجيع بسبب حادث".

وذكر الكاتب الصحفي قينان الغامدي أن أهم سبق صحفي في بداية مسيرته المهنية أخذه من وزير البترول الراحل أحمد زكي يماني.

وتحدث الغامدي عن استقالاته وإقالاته المتعددة من الصحف، وقال: "كانت أولى الإقالات من عكاظ. وذهبت إلى البلاد رئيس تحرير، واستقلت منها؛ لأني عُينت رئيس تحرير لصحيفة الوطن، ثم أُقلت من الوطن، ثم الشرق أخيرًا؛ لأنني مغامر، ولأني أخطأت واجتهدت".

وكشف أن السبب وراء سقوط صحيفة "الشرق" هو عدم التزام المؤسسين بالمبالغ التي ستُصرف على الصحيفة، وكذلك أمناء مجالس الإدارة كانوا غير مُلمّين بالعمل في الصحف.

وأشار إلى أن معظم المعلمين لدينا "لم يقرؤوا نصف كتاب بعدما أنهوا تعليمهم، والقليل منهم مثقف. وكليات الإعلام أنتجت لنا موظفين علاقات عامة، والأفضل أن تكون دراسة الإعلام (دبلوم أو ماجستير) لأي خريج جامعي لديه الموهبة".

10

06 إبريل 2021 - 24 شعبان 1442 10:57 PM

قال: تركت "التعليم" من أجل الصحافة.. وحكمت أشهر المباريات.. وبعض المعلمين لم يقرأ نصف كتاب

قينان الغامدي يكشف رحلته الصحفية وأهم "سبق" في حياته.. والقرار الذي لم يندم عليه

7 8,524

كشف الكاتب الصحفي قينان الغامدي عن رحلته التعليمية، وسبب تحويل مساره من الكلية الجوية إلى "التعليم"، بأن "أبي أراد أن يزوجني، ورجعت إلى الطائف، والتحقت بدورة المعلمين".

وتفصيلاً، قال الغامدي خلال حديثه في برنامج يا هلا على روتانا خليجية: "إن الخويطر وزير التعليم سابقًا رفض منحي إعارة؛ فتركت (التعليم)، واتجهت إلى الصحافة. ولم أندم على هذا القرار. وقال لي الخويطر -رحمة الله عليه- إذا منحتك هذه الفرصة فيجب أن أمنح ذلك لجميع المعلمين، وأحسست نفسي في الصحافة".

وتحدث عن قصة دخوله التحكيم الكروي بالمصادفة، وتحكيمه أشهر مباريات كرة القدم، قائلاً: "تقدمت بدورة للتحكيم الرياضي، وكانت هناك دورة يلقيها مثيب الجعيد -الله رحمه-، ولم أرتَح بالوسط الرياضي خلال فترة عملي بالتحكيم؛ لأني شعرت أنه وسط سطحي، وكذلك مليء بالتعصب، وسببه الإعلام الرياضي والمسؤولون بالأندية، وكنت أهلاويًّا. وتركت التشجيع بسبب حادث".

وذكر الكاتب الصحفي قينان الغامدي أن أهم سبق صحفي في بداية مسيرته المهنية أخذه من وزير البترول الراحل أحمد زكي يماني.

وتحدث الغامدي عن استقالاته وإقالاته المتعددة من الصحف، وقال: "كانت أولى الإقالات من عكاظ. وذهبت إلى البلاد رئيس تحرير، واستقلت منها؛ لأني عُينت رئيس تحرير لصحيفة الوطن، ثم أُقلت من الوطن، ثم الشرق أخيرًا؛ لأنني مغامر، ولأني أخطأت واجتهدت".

وكشف أن السبب وراء سقوط صحيفة "الشرق" هو عدم التزام المؤسسين بالمبالغ التي ستُصرف على الصحيفة، وكذلك أمناء مجالس الإدارة كانوا غير مُلمّين بالعمل في الصحف.

وأشار إلى أن معظم المعلمين لدينا "لم يقرؤوا نصف كتاب بعدما أنهوا تعليمهم، والقليل منهم مثقف. وكليات الإعلام أنتجت لنا موظفين علاقات عامة، والأفضل أن تكون دراسة الإعلام (دبلوم أو ماجستير) لأي خريج جامعي لديه الموهبة".

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021