المنسق الأممي للسلام: إسرائيل فرضت حقائق تقوض قيام دولة فلسطينية

حذر من أن الوضع الراهن قد يتسبب في صراع نهائي

حذر منسق الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف، اليوم (الثلاثاء) من أن الوضع الراهن قد يؤدي إلى صراع لا نهائي، وتصاعد التشدد على كل الأطراف، إذا ترك على ما هو عليه دون رؤية وإرادة سياسية من أجل السلام.

وقال "ملادينوف" في إحاطته الدورية لمجلس الأمن الدولي، عبر دائرة تليفزيونية من جنيف في سياق استعراضه لتقرير الأمين العام المقدم إلى مجلس الأمن: "بمرور الوقت، يـُقوض بشكل منهجي احتمال إقامة دولة فلسطينية قادرة على الاستمرار ومتصلة جغرافياً بسبب الحقائق على الأرض".

وأشار إلى أنه خلال الفترة التي يغطيها التقرير وافقت السلطات الإسرائيلية أو عرضت للمناقصات أكثر من 3100 وحدة سكنية يخطط لبنائها في مستوطنات المنطقة، ونحو نصف هذه الوحدات سيبنى في عمق الضفة الغربية.

ولفت المنسق الأممي، وبحسب ما نشرت الأمم المتحدة على موقعها، إلى أن "هناك محاولات لإصدار تشريع يفرض القانون الإسرائيلي بصورة مباشرة على أرض الضفة الغربية المحتلة، بما أثار مخاوف من احتمالات الضم في المستقبل".

وأوضح أن حكومة الاحتلال أيدت مشروع قانون في ديسمبر (كانون الأول)، لإضفاء الصفة القانونية على نحو 66 بؤرة استيطانية غير قانونية بأنحاء الضفة الغربية في غضون عامين.

1

22 يناير 2019 - 16 جمادى الأول 1440 09:11 PM

حذر من أن الوضع الراهن قد يتسبب في صراع نهائي

المنسق الأممي للسلام: إسرائيل فرضت حقائق تقوض قيام دولة فلسطينية

0 418

حذر منسق الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف، اليوم (الثلاثاء) من أن الوضع الراهن قد يؤدي إلى صراع لا نهائي، وتصاعد التشدد على كل الأطراف، إذا ترك على ما هو عليه دون رؤية وإرادة سياسية من أجل السلام.

وقال "ملادينوف" في إحاطته الدورية لمجلس الأمن الدولي، عبر دائرة تليفزيونية من جنيف في سياق استعراضه لتقرير الأمين العام المقدم إلى مجلس الأمن: "بمرور الوقت، يـُقوض بشكل منهجي احتمال إقامة دولة فلسطينية قادرة على الاستمرار ومتصلة جغرافياً بسبب الحقائق على الأرض".

وأشار إلى أنه خلال الفترة التي يغطيها التقرير وافقت السلطات الإسرائيلية أو عرضت للمناقصات أكثر من 3100 وحدة سكنية يخطط لبنائها في مستوطنات المنطقة، ونحو نصف هذه الوحدات سيبنى في عمق الضفة الغربية.

ولفت المنسق الأممي، وبحسب ما نشرت الأمم المتحدة على موقعها، إلى أن "هناك محاولات لإصدار تشريع يفرض القانون الإسرائيلي بصورة مباشرة على أرض الضفة الغربية المحتلة، بما أثار مخاوف من احتمالات الضم في المستقبل".

وأوضح أن حكومة الاحتلال أيدت مشروع قانون في ديسمبر (كانون الأول)، لإضفاء الصفة القانونية على نحو 66 بؤرة استيطانية غير قانونية بأنحاء الضفة الغربية في غضون عامين.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2019