مليار و702 مليون ريال قيمة تعاقدات الأندية السعودية هذا الموسم.. هنا التفاصيل

مريكاتو شتوي نشيط ينتج 341 صفقة ورقمًا قياسيًّا في الإنفاق والعقود

على غير العادة شهد سوق الانتقالات الشتوية في السعودية هذا العام نشاطًا ملحوظًا من الأندية التي حرصت على أن تدعم صفوفها بالتعاقد مع لاعبين مميزين، يشغلون المراكز التي يحتاج إليها المديرون الفنيون بغية تعزيز الصفوف لإحداث الفارق، وسد الاحتياجات، وتصحيح الأخطاء للمُضي قُدمًا لتحقيق تطلعات وأهداف إدارات الأندية.

وتختلف الأهداف والطموحات من نادٍ للآخر، وبناء على ذلك كان السوق نشطًا؛ فمنها من يسعى للتتويج باللقب، ومنها من يبحث عن الاستمرار في المنافسة على مراكز متقدمة، ومنها من يرغب في الهروب من القاع.

واللافت في سوق الانتقالات الحالية، ولاسيما في دوري المحترفين، استقرار خمسة أندية على لاعبيها المحترفين الأجانب، وعدم تغييرهم، هي (الهلال والنصر والرائد والتعاون وأبها)، في حين استبدل نادي ضمك الأكثر حراكًا في فترة الانتقالات الشتوية جميع محترفيه الأجانب؛ إذ أبرام 16 صفقة. والأمر لم يختلف كثيرًا في الاتحاد؛ إذ استهدف عميد الأندية السعودية التعاقد مع أربعة محترفين أجانب، إلى جانب لاعبَين محليَّين، هما محمد الثاني وعبدالمجيد السواط بغية استعادة مكانته، وتصحيح مساره، خاصة في ظل النتائج المخيبة لآمال جماهيره في الدور الأول لدوري المحترفين.

أرقام قياسية

الإثارة الكبيرة في المريكاتو الشتوي وصلت إلى إبرام جميع الأندية السعودية 341 صفقة، تم تسجيلها في فترة التسجيل الثانية، منها 90 صفقة جاءت في اليوم الأخير. وكان عدد اللاعبين السعوديين الذين سجلتهم الأندية 186 لاعبًا مقابل 73 للأجانب، و42 لاعب مواليد.

وسجلت أندية كرة القدم في السعودية رقمًا قياسيًّا من حيث الإنفاق على التعاقدات في فترة كهذه من الموسم بعد أن وصل إجمالي قيمة العقود إلى قرابة 400 مليون ريال سعودي، في حين بلغت قيمة إجمالي عقود اللاعبين الناشطين في الدوريات السعودية، التي أُبرمت خلال فترتَي الانتقالات الصيفية والشتوية هذا الموسم، مليارًا و702 مليون ريال، تم خلالها تسجيل 769 لاعبًا، منهم 502 محلي، و211 محترفًا أجنبيًّا، و56 لاعب مواليد، وذلك بحسب الأرقام الخاصة بالتعاقدات خلال فترتَي التعاقد، التي كشف عنها الاتحاد السعودي لكرة القدم بعد إغلاق سوق الانتقالات الشتوية.

اهتمام عالمي

ورافق بعض صفقات المريكاتو الشتوي صخب إعلامي كبير من الصحف العالمية؛ إذ أفردت صفحاتها للحديث عنها، لعل أبرزها تعاقد نادي الشباب مع الدولي الأرجنتيني إيفر بانيغا قادمًا من نادي إشبيلية الإسباني في صفقة انتقال حُر، وتعاقد الاتحاد مع العاجي ويلفريد بوني، والأهلي مع صانع الألعاب الألماني ماركو مارين.

أبرز الصفقات

اكتفى الهلال متصدر جدول ترتيب الدوري بإتمام صفقتَين محليتَين. ويبدو غياب بطل آسيا عن المشهد في المريكاتو منطقيًّا؛ إذ يمتلك قائمة مميزة من اللاعبين المحليين والأجانب؛ وبالتالي لا مجال لدخول عناصر جديدة للتشكيل الأساسي. وفي المقابل كان غريمه التقليدي النصر أكثر نشاطًا منه في سوق الانتقالات؛ إذ استطاع إبرام 4 صفقات محلية بتعاقده مع عبد العزيز الدوسري وخالد الغنام وعبد المجيد الصليهم وأمين بخاري حارس المرمى.

ولم يدخل الأهلي المريكاتو الشتوي بكامل قوته كون الفريق يملك مجموعة جيدة من اللاعبين الأجانب؛ إذ نجحت إدارته في الظفر بخدمات الألماني ماركو مارين قادمًا من فريق ريد ستارز بلجراد الصربي، وطلال عبسي كابتن نادي التعاون، واستعارة مازن أبو شرارة مهاجم فريق ضمك. بينما كان فريق الشباب الأكثر حراكًا بين أندية العاصمة؛ إذ نجح في التعاقد مع الأرجنتيني بانيغا، والسنغالي ماكيتي ديوب، إضافة إلى ثلاثة لاعبين محليين، هم المخضرم عبد الله الزوري وحسين القحطاني وخالد الغامدي.

أما بطل كأس الملك في الموسم الماضي (التعاون) فقد عزز صفوفه بسبعة تعاقدات محلية؛ ويعود السبب في ذلك إلى أن الفريق ينتظره الاستحقاق الآسيوي بمشاركته بدوري الأبطال؛ إذ ضم الثنائي حسن كادش وذعار العتيبي من الهلال، والدولي السابق محمد السهلاوي من الشباب، كما تعاقد مع فيصل درويش ومحمد أبو سبعان وسميحان النابت ومالك سعد. وعلى خطى التعاون سار فريق الوحدة بإبرام 8 صفقات، منها اثنتان أجنبيتان (البرازيليان إلتون جوزيه ولويس غوستافو)، و6 صفقات محلية، هي التعاقد مع الحارس راغد النجار ونور الرشيدي وحمد الجيزاني وفارس عابدي وسلطان سوادي وثامر العلي.

ومن اللافت أيضًا في انتقالات يناير عودة الدوليَّين السابقَين نايف هزازي ومختار فلاتة إلى الظهور مجددًا في الملاعب؛ إذ استطاع نادي العدالة التعاقد مع أحد أبرز المهاجمين في السنوات العشر الماضية في الكرة السعودية، هو المهاجم المخضرم نايف هزازي غير المرتبط مع أي فريق منذ أكتوبر من عام 2018 عندما تم فسخ عقده مع نادي أُحد. فيما ضم الشعلة "درجة أولى" المهاجم مختار فلاتة الذي سبق له تمثيل أندية الوحدة والشباب والهلال والاتحاد والقادسية.

16

13 فبراير 2020 - 19 جمادى الآخر 1441 01:50 AM

مريكاتو شتوي نشيط ينتج 341 صفقة ورقمًا قياسيًّا في الإنفاق والعقود

مليار و702 مليون ريال قيمة تعاقدات الأندية السعودية هذا الموسم.. هنا التفاصيل

21 6,023

على غير العادة شهد سوق الانتقالات الشتوية في السعودية هذا العام نشاطًا ملحوظًا من الأندية التي حرصت على أن تدعم صفوفها بالتعاقد مع لاعبين مميزين، يشغلون المراكز التي يحتاج إليها المديرون الفنيون بغية تعزيز الصفوف لإحداث الفارق، وسد الاحتياجات، وتصحيح الأخطاء للمُضي قُدمًا لتحقيق تطلعات وأهداف إدارات الأندية.

وتختلف الأهداف والطموحات من نادٍ للآخر، وبناء على ذلك كان السوق نشطًا؛ فمنها من يسعى للتتويج باللقب، ومنها من يبحث عن الاستمرار في المنافسة على مراكز متقدمة، ومنها من يرغب في الهروب من القاع.

واللافت في سوق الانتقالات الحالية، ولاسيما في دوري المحترفين، استقرار خمسة أندية على لاعبيها المحترفين الأجانب، وعدم تغييرهم، هي (الهلال والنصر والرائد والتعاون وأبها)، في حين استبدل نادي ضمك الأكثر حراكًا في فترة الانتقالات الشتوية جميع محترفيه الأجانب؛ إذ أبرام 16 صفقة. والأمر لم يختلف كثيرًا في الاتحاد؛ إذ استهدف عميد الأندية السعودية التعاقد مع أربعة محترفين أجانب، إلى جانب لاعبَين محليَّين، هما محمد الثاني وعبدالمجيد السواط بغية استعادة مكانته، وتصحيح مساره، خاصة في ظل النتائج المخيبة لآمال جماهيره في الدور الأول لدوري المحترفين.

أرقام قياسية

الإثارة الكبيرة في المريكاتو الشتوي وصلت إلى إبرام جميع الأندية السعودية 341 صفقة، تم تسجيلها في فترة التسجيل الثانية، منها 90 صفقة جاءت في اليوم الأخير. وكان عدد اللاعبين السعوديين الذين سجلتهم الأندية 186 لاعبًا مقابل 73 للأجانب، و42 لاعب مواليد.

وسجلت أندية كرة القدم في السعودية رقمًا قياسيًّا من حيث الإنفاق على التعاقدات في فترة كهذه من الموسم بعد أن وصل إجمالي قيمة العقود إلى قرابة 400 مليون ريال سعودي، في حين بلغت قيمة إجمالي عقود اللاعبين الناشطين في الدوريات السعودية، التي أُبرمت خلال فترتَي الانتقالات الصيفية والشتوية هذا الموسم، مليارًا و702 مليون ريال، تم خلالها تسجيل 769 لاعبًا، منهم 502 محلي، و211 محترفًا أجنبيًّا، و56 لاعب مواليد، وذلك بحسب الأرقام الخاصة بالتعاقدات خلال فترتَي التعاقد، التي كشف عنها الاتحاد السعودي لكرة القدم بعد إغلاق سوق الانتقالات الشتوية.

اهتمام عالمي

ورافق بعض صفقات المريكاتو الشتوي صخب إعلامي كبير من الصحف العالمية؛ إذ أفردت صفحاتها للحديث عنها، لعل أبرزها تعاقد نادي الشباب مع الدولي الأرجنتيني إيفر بانيغا قادمًا من نادي إشبيلية الإسباني في صفقة انتقال حُر، وتعاقد الاتحاد مع العاجي ويلفريد بوني، والأهلي مع صانع الألعاب الألماني ماركو مارين.

أبرز الصفقات

اكتفى الهلال متصدر جدول ترتيب الدوري بإتمام صفقتَين محليتَين. ويبدو غياب بطل آسيا عن المشهد في المريكاتو منطقيًّا؛ إذ يمتلك قائمة مميزة من اللاعبين المحليين والأجانب؛ وبالتالي لا مجال لدخول عناصر جديدة للتشكيل الأساسي. وفي المقابل كان غريمه التقليدي النصر أكثر نشاطًا منه في سوق الانتقالات؛ إذ استطاع إبرام 4 صفقات محلية بتعاقده مع عبد العزيز الدوسري وخالد الغنام وعبد المجيد الصليهم وأمين بخاري حارس المرمى.

ولم يدخل الأهلي المريكاتو الشتوي بكامل قوته كون الفريق يملك مجموعة جيدة من اللاعبين الأجانب؛ إذ نجحت إدارته في الظفر بخدمات الألماني ماركو مارين قادمًا من فريق ريد ستارز بلجراد الصربي، وطلال عبسي كابتن نادي التعاون، واستعارة مازن أبو شرارة مهاجم فريق ضمك. بينما كان فريق الشباب الأكثر حراكًا بين أندية العاصمة؛ إذ نجح في التعاقد مع الأرجنتيني بانيغا، والسنغالي ماكيتي ديوب، إضافة إلى ثلاثة لاعبين محليين، هم المخضرم عبد الله الزوري وحسين القحطاني وخالد الغامدي.

أما بطل كأس الملك في الموسم الماضي (التعاون) فقد عزز صفوفه بسبعة تعاقدات محلية؛ ويعود السبب في ذلك إلى أن الفريق ينتظره الاستحقاق الآسيوي بمشاركته بدوري الأبطال؛ إذ ضم الثنائي حسن كادش وذعار العتيبي من الهلال، والدولي السابق محمد السهلاوي من الشباب، كما تعاقد مع فيصل درويش ومحمد أبو سبعان وسميحان النابت ومالك سعد. وعلى خطى التعاون سار فريق الوحدة بإبرام 8 صفقات، منها اثنتان أجنبيتان (البرازيليان إلتون جوزيه ولويس غوستافو)، و6 صفقات محلية، هي التعاقد مع الحارس راغد النجار ونور الرشيدي وحمد الجيزاني وفارس عابدي وسلطان سوادي وثامر العلي.

ومن اللافت أيضًا في انتقالات يناير عودة الدوليَّين السابقَين نايف هزازي ومختار فلاتة إلى الظهور مجددًا في الملاعب؛ إذ استطاع نادي العدالة التعاقد مع أحد أبرز المهاجمين في السنوات العشر الماضية في الكرة السعودية، هو المهاجم المخضرم نايف هزازي غير المرتبط مع أي فريق منذ أكتوبر من عام 2018 عندما تم فسخ عقده مع نادي أُحد. فيما ضم الشعلة "درجة أولى" المهاجم مختار فلاتة الذي سبق له تمثيل أندية الوحدة والشباب والهلال والاتحاد والقادسية.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020