تفاعلاً مع "سبق".. "النقل" تستكمل طريق " كُر أضم" المتعثر منذ 3 سنوات

بلغت تكلفته 8 ملايين وتسبب تعثره في جفاف المزارع

بدأت الشركة المقاولة لمشروع طريق قرية الكر المتعثر منذ ثلاث سنوات بمحافظة أضم بمنطقة مكة المكرمة، اليوم، وتيرة العمل في استكماله، تفاعلاً مع ما نشرته "سبق" في خبر نشر الأسبوع الماضي، تحت عنوان (طريق الكيلوات الثلاثة بـ"كر أضم": 7 ملايين ريال تلاشت.. و"جفاف المزارع" سيد الموقف).

وتساءل في التقرير أهالي قرية "كُر أضم" الواقعة شرقي محافظة أضم عن مصير مشروع طريق فرعي، طوله لا يتعدى ثلاثة كيلومترات، يربطهم بالمحافظة، وبلغت تكلفته أكثر من سبعة ملايين ريال، بحسب لوحة المشروع، التي ظلت شاهدة على تعثره على الرغم من وتيرة العمل فيه بدأت في عام 1434 هـ، أي قبل ست سنوات، وكان من المقرر الانتهاء منه وتسليمه قبل نحو ثلاث سنوات، وهو ما لم يحدث على أرض الواقع.

وقد وثق مواطنون، اليوم صوراً ومقطع فيديو، خصّوا بها "سبق"، أظهرت الآليات والمعدات وهي تقوم بعملها في استكمال الطريق المؤدي لقريتهم، والبالغ طوله 3 كيلومترات، معبرين عن فرحتهم في أن يتم استكماله دون توقف والذي تسبب في جفاف الكثير من مزارع القرية بسبب الردميات التي تركتها الشركة المنفذة على جنبات الطريق والتي أصبحت سداً مانعاً لوصول مياه الأمطار إلى المزارع وتحويل السيول أيضاً إلى غير اتجاهاتها الأصلية، فضلاً عن أنه يشكل خطراً على المارّة أثناء أوقات هطول الأمطار وجريان السيول.

فيما طالب الأهالي، المسؤولين في وزارة النقل بضرورة وضع عبارات لمجاري السيول، كي تصل مياه الأمطار والسيول المنقولة من أعالي الجبال إلى مزارعهم، والتقيد بمحضر الجهات ذات العلاقة وعلى رأسها المحافظة والدفاع المدني، والتي اقترحت في محضراً غاب فيه مندوب النقل عن التوقيع عليه - بحسب الأهالي - باقتراح وضع عبارات لتصريف السيول، بدلاً من مزلقان.

21

21 مارس 2018 - 4 رجب 1439 05:41 PM

بلغت تكلفته 8 ملايين وتسبب تعثره في جفاف المزارع

تفاعلاً مع "سبق".. "النقل" تستكمل طريق " كُر أضم" المتعثر منذ 3 سنوات

7 6,495

بدأت الشركة المقاولة لمشروع طريق قرية الكر المتعثر منذ ثلاث سنوات بمحافظة أضم بمنطقة مكة المكرمة، اليوم، وتيرة العمل في استكماله، تفاعلاً مع ما نشرته "سبق" في خبر نشر الأسبوع الماضي، تحت عنوان (طريق الكيلوات الثلاثة بـ"كر أضم": 7 ملايين ريال تلاشت.. و"جفاف المزارع" سيد الموقف).

وتساءل في التقرير أهالي قرية "كُر أضم" الواقعة شرقي محافظة أضم عن مصير مشروع طريق فرعي، طوله لا يتعدى ثلاثة كيلومترات، يربطهم بالمحافظة، وبلغت تكلفته أكثر من سبعة ملايين ريال، بحسب لوحة المشروع، التي ظلت شاهدة على تعثره على الرغم من وتيرة العمل فيه بدأت في عام 1434 هـ، أي قبل ست سنوات، وكان من المقرر الانتهاء منه وتسليمه قبل نحو ثلاث سنوات، وهو ما لم يحدث على أرض الواقع.

وقد وثق مواطنون، اليوم صوراً ومقطع فيديو، خصّوا بها "سبق"، أظهرت الآليات والمعدات وهي تقوم بعملها في استكمال الطريق المؤدي لقريتهم، والبالغ طوله 3 كيلومترات، معبرين عن فرحتهم في أن يتم استكماله دون توقف والذي تسبب في جفاف الكثير من مزارع القرية بسبب الردميات التي تركتها الشركة المنفذة على جنبات الطريق والتي أصبحت سداً مانعاً لوصول مياه الأمطار إلى المزارع وتحويل السيول أيضاً إلى غير اتجاهاتها الأصلية، فضلاً عن أنه يشكل خطراً على المارّة أثناء أوقات هطول الأمطار وجريان السيول.

فيما طالب الأهالي، المسؤولين في وزارة النقل بضرورة وضع عبارات لمجاري السيول، كي تصل مياه الأمطار والسيول المنقولة من أعالي الجبال إلى مزارعهم، والتقيد بمحضر الجهات ذات العلاقة وعلى رأسها المحافظة والدفاع المدني، والتي اقترحت في محضراً غاب فيه مندوب النقل عن التوقيع عليه - بحسب الأهالي - باقتراح وضع عبارات لتصريف السيول، بدلاً من مزلقان.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2018