سباقات الهجن تنعش اقتصاد النعيرية

انطلقت الخميس.. وزوارها من مختلف دول الخليج

أنعشت سباقات الهجن التي انطلقت يوم الخميس الماضي اقتصاد وسياحة محافظة النعيرية التي يقطنها قرابة 90 ألف نسمة والتي تحتضن منافسات السباق، والتي أضحت مقصداً للمهتمين والمربين في المملكة ودول الخليج العربي.

وسميت النعيرية بـ"عروس الربيع" لكثرة روادها وزوارها من مختلف أرجاء المملكة ودول الخليج لاسيما من الدول المجاورة لها، ويعد ميدان الملك فهد الحاضن لسباقات الهجن واجهة سياحية جديدة من شأنها أن تجذب السياح المهتمين بهذا اللون من السباقات.

وخلق مهرجان النعيرية فرص عمل للأسر المنتجة ولشباب المحافظة من خلال إتاحته الفرصة لهم للمشاركة في نشاطات عدة، والمشاركة مع اللجان أثناء التحضير وخلال فترة المهرجان، ومما لا شك فيه أن هذه النتائج تؤكد توافر الفرص الاستثمارية للتوسع السريع في قطاع الإيواء والخدمات المساندة له بالقرى المجاورة للميدان الذي يحتضن المهرجان، وما يترتب على ذلك من إتاحة الفرص الوظيفية لأبنائها وتكوين الخبرة لديهم لبلورة برامج وفعاليات سياحية وترفيهية وثقافية ذات مستوى عال.

7

26 أكتوبر 2020 - 9 ربيع الأول 1442 04:09 PM

انطلقت الخميس.. وزوارها من مختلف دول الخليج

سباقات الهجن تنعش اقتصاد النعيرية

0 1,423

أنعشت سباقات الهجن التي انطلقت يوم الخميس الماضي اقتصاد وسياحة محافظة النعيرية التي يقطنها قرابة 90 ألف نسمة والتي تحتضن منافسات السباق، والتي أضحت مقصداً للمهتمين والمربين في المملكة ودول الخليج العربي.

وسميت النعيرية بـ"عروس الربيع" لكثرة روادها وزوارها من مختلف أرجاء المملكة ودول الخليج لاسيما من الدول المجاورة لها، ويعد ميدان الملك فهد الحاضن لسباقات الهجن واجهة سياحية جديدة من شأنها أن تجذب السياح المهتمين بهذا اللون من السباقات.

وخلق مهرجان النعيرية فرص عمل للأسر المنتجة ولشباب المحافظة من خلال إتاحته الفرصة لهم للمشاركة في نشاطات عدة، والمشاركة مع اللجان أثناء التحضير وخلال فترة المهرجان، ومما لا شك فيه أن هذه النتائج تؤكد توافر الفرص الاستثمارية للتوسع السريع في قطاع الإيواء والخدمات المساندة له بالقرى المجاورة للميدان الذي يحتضن المهرجان، وما يترتب على ذلك من إتاحة الفرص الوظيفية لأبنائها وتكوين الخبرة لديهم لبلورة برامج وفعاليات سياحية وترفيهية وثقافية ذات مستوى عال.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021