مقاطع لجرائم الملالي ضد المنتفضين.. هنا رسائل استنجاد "الحرس" وتهديد المواطنين

المظاهرات تتوسع في اليوم السابع متحدية التحذيرات ومخلّفة مزيداً من القتلى والاعتقالات

في مؤشر على فَقْد السيطرة الأمنية للأوضاع في إيران مع توسع الانتفاضة في كردستان والأحواز وأصفهان وغيرها من المحافظات غربي البلاد؛ أطلقت جمعية المتقاعدين لقوات الحرس في محافظة كردستان، دعوةً موجهةً إلى عناصر الحرس المتقاعدة، وحثت الرابطة -عبر إرسال رسائل قصيرة إلى المتقاعدين من قوات الحرس- على مراجعة المكاتب في أقرب وقت في مدينة سنندج.

وجاءت في الرسالة القصيرة: "نظراً للضرورة الحالية؛ فمن الضروري أن تُقَدموا أنفسكم بأسرع وقت ممكن إلى قوات الحرس في مدينة سنندج؛ بهدف تنظيمكم في الوحدات لمواجهة الفتنة".

وفي هذا الصدد، أرسلت الدائرة العامة للاستخبارات في محافظات أرومية وكرمانشاه وإيلام، رسائل قصيرة إلى المواطنين هدّدتهم من خلالها بعدم المشاركة في التجمعات الاحتجاجية، ووصفت المظاهرات الاحتجاجية بأنها محظورة وغير قانونية؛ وذلك بحسب مواقع معارضة إيرانية.

ومن رسائل العسكر إلى استعطاف وترهيب المواطنين؛ بدأت السلطات الإيرانية بإرسال رسائل نصية إلى المواطنين تستعطفهم وتحذّرهم من المشاركة في المظاهرات المستمرة منذ أيام.. وفي صور مأخوذة من رسائل هاتفية إلى مواطنين إيرانيين، طلبت مكاتب الاستخبارات المحلية بمدن أرومية وهمدان ومحافظة غرب أذربيجان، من المواطنين، عدم المشاركة في التظاهرات، ويقول النص الموحد لبعض هذه الرسائل: "بالنظر إلى استغلال أعداء البلاد لها ولمطالبات الجماهير؛ فإن التجمعات غير القانونية محظورة".

وميدانياً سجّلت احتجاجات إيران في يومها السابع مزيداً من القتلى والجرحى والاعتقالات، وتحدى المحتجون الغاضبون تحذيرات كبار المسؤولين، وتظاهروا الليلة الماضية في مناطق متفرقة من طهران وهمدان والأحواز وأصفهان.

وأفادت تقارير رسمية بسقوط 21 قتيلاً في "تويسركان" بمحافظة همدان، و"درود" في لرستان، و"إيذج" في الأحواز، و"شاهين شهر" و"قهدريجان" بمحافظة أصفهان؛ فيما اعتُقِل أكثرُ من ألف شخص في أكثر من 70 مدينة، كما تناقل ناشطون مقاطع فيديو تُظهر إطلاق قوات الأمن للرصاص والغاز المسيل للدموع باتجاه المتظاهرين الذين نُقل عشراتٌ منهم إلى المراكز الصحية.

15

04 يناير 2018 - 17 ربيع الآخر 1439 09:20 AM

المظاهرات تتوسع في اليوم السابع متحدية التحذيرات ومخلّفة مزيداً من القتلى والاعتقالات

مقاطع لجرائم الملالي ضد المنتفضين.. هنا رسائل استنجاد "الحرس" وتهديد المواطنين

4 14,017

في مؤشر على فَقْد السيطرة الأمنية للأوضاع في إيران مع توسع الانتفاضة في كردستان والأحواز وأصفهان وغيرها من المحافظات غربي البلاد؛ أطلقت جمعية المتقاعدين لقوات الحرس في محافظة كردستان، دعوةً موجهةً إلى عناصر الحرس المتقاعدة، وحثت الرابطة -عبر إرسال رسائل قصيرة إلى المتقاعدين من قوات الحرس- على مراجعة المكاتب في أقرب وقت في مدينة سنندج.

وجاءت في الرسالة القصيرة: "نظراً للضرورة الحالية؛ فمن الضروري أن تُقَدموا أنفسكم بأسرع وقت ممكن إلى قوات الحرس في مدينة سنندج؛ بهدف تنظيمكم في الوحدات لمواجهة الفتنة".

وفي هذا الصدد، أرسلت الدائرة العامة للاستخبارات في محافظات أرومية وكرمانشاه وإيلام، رسائل قصيرة إلى المواطنين هدّدتهم من خلالها بعدم المشاركة في التجمعات الاحتجاجية، ووصفت المظاهرات الاحتجاجية بأنها محظورة وغير قانونية؛ وذلك بحسب مواقع معارضة إيرانية.

ومن رسائل العسكر إلى استعطاف وترهيب المواطنين؛ بدأت السلطات الإيرانية بإرسال رسائل نصية إلى المواطنين تستعطفهم وتحذّرهم من المشاركة في المظاهرات المستمرة منذ أيام.. وفي صور مأخوذة من رسائل هاتفية إلى مواطنين إيرانيين، طلبت مكاتب الاستخبارات المحلية بمدن أرومية وهمدان ومحافظة غرب أذربيجان، من المواطنين، عدم المشاركة في التظاهرات، ويقول النص الموحد لبعض هذه الرسائل: "بالنظر إلى استغلال أعداء البلاد لها ولمطالبات الجماهير؛ فإن التجمعات غير القانونية محظورة".

وميدانياً سجّلت احتجاجات إيران في يومها السابع مزيداً من القتلى والجرحى والاعتقالات، وتحدى المحتجون الغاضبون تحذيرات كبار المسؤولين، وتظاهروا الليلة الماضية في مناطق متفرقة من طهران وهمدان والأحواز وأصفهان.

وأفادت تقارير رسمية بسقوط 21 قتيلاً في "تويسركان" بمحافظة همدان، و"درود" في لرستان، و"إيذج" في الأحواز، و"شاهين شهر" و"قهدريجان" بمحافظة أصفهان؛ فيما اعتُقِل أكثرُ من ألف شخص في أكثر من 70 مدينة، كما تناقل ناشطون مقاطع فيديو تُظهر إطلاق قوات الأمن للرصاص والغاز المسيل للدموع باتجاه المتظاهرين الذين نُقل عشراتٌ منهم إلى المراكز الصحية.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2018