سجين العراق "الشمري" في آخر مكالمة مع أقربائه: ادعوا لي في سجودكم.. أعاني الإهمال

تشييع جثمانه عصر اليوم بالجبيل بعد 15 عامًا قضاها في السجون

شيعت الجموع المصلين مساء اليوم الأحد بمدينة الجبيل جثمان السجين السعودي سليمان حمدان الشمري، الذي توفي متأثرًا بمرضه داخل السجون العراقية.

من جانبه، أكد ابن عم السجين منصور بن محمد الشمري لـ"سبق" أن الفقيد غير متزوج، ويبلغ من العمر 33 عامًا، وتم اعتقاله في عام 2006 بتهمة تجاوز الحدود؛ وحُكم عليه بالسجن 25 عامًا إلا أنه توفي داخل السجن بعد أن أُصيب قبل عام بالتهاب رئوي حاد، أدى إلى وفاته بعد أن قضى قرابة 15 عامًا من محكوميته.

وحول ما إذا كان قد تعرض للتعذيب خلال وجوده في السجون العراقية أكد أن الفقيد كان يعاني الإهمال في تقديم الخدمات الصحية المناسبة، كما أنه كان يلمح لهم بذلك، لكنه لا يستطيع الإفصاح، إضافة إلى أنه مُنع من الاتصال والزيارة والمراسلة منذ أربعة أعوام؛ إذ تم نقله من سجن الرصافة إلى سجن سوسة بالسليمانية قبل أن تتم إعادته إلى سجن الرصافة.

وأضاف خلال حديثه لـ"سبق" بأن الفقيد في آخر اتصالاته بعائلته كان دائمًا يطلب منهم الدعاء له في السجود.

وحول تعاون السفارة معهم أكد أن السفارة قامت بواجبها على أكمل وجه؛ إذ وجدنا تجاوبًا كبيرًا مع القنصل السعودي في العراق بدر القرني الذي كان على اتصال معنا، ويوافينا أولاً بأول بعد وفاته حتى وصول جثمانه إلى السعودية.

54

26 مايو 2019 - 21 رمضان 1440 10:35 PM

تشييع جثمانه عصر اليوم بالجبيل بعد 15 عامًا قضاها في السجون

سجين العراق "الشمري" في آخر مكالمة مع أقربائه: ادعوا لي في سجودكم.. أعاني الإهمال

34 51,051

شيعت الجموع المصلين مساء اليوم الأحد بمدينة الجبيل جثمان السجين السعودي سليمان حمدان الشمري، الذي توفي متأثرًا بمرضه داخل السجون العراقية.

من جانبه، أكد ابن عم السجين منصور بن محمد الشمري لـ"سبق" أن الفقيد غير متزوج، ويبلغ من العمر 33 عامًا، وتم اعتقاله في عام 2006 بتهمة تجاوز الحدود؛ وحُكم عليه بالسجن 25 عامًا إلا أنه توفي داخل السجن بعد أن أُصيب قبل عام بالتهاب رئوي حاد، أدى إلى وفاته بعد أن قضى قرابة 15 عامًا من محكوميته.

وحول ما إذا كان قد تعرض للتعذيب خلال وجوده في السجون العراقية أكد أن الفقيد كان يعاني الإهمال في تقديم الخدمات الصحية المناسبة، كما أنه كان يلمح لهم بذلك، لكنه لا يستطيع الإفصاح، إضافة إلى أنه مُنع من الاتصال والزيارة والمراسلة منذ أربعة أعوام؛ إذ تم نقله من سجن الرصافة إلى سجن سوسة بالسليمانية قبل أن تتم إعادته إلى سجن الرصافة.

وأضاف خلال حديثه لـ"سبق" بأن الفقيد في آخر اتصالاته بعائلته كان دائمًا يطلب منهم الدعاء له في السجود.

وحول تعاون السفارة معهم أكد أن السفارة قامت بواجبها على أكمل وجه؛ إذ وجدنا تجاوبًا كبيرًا مع القنصل السعودي في العراق بدر القرني الذي كان على اتصال معنا، ويوافينا أولاً بأول بعد وفاته حتى وصول جثمانه إلى السعودية.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2019