مندوب اليمن الأممي: تقرير الخبراء يشوبه القصور.. وهذا سبب تمادي الحوثي في جرائمه

"غريفيث": أطلقنا العملية السياسية باليمن رغم غياب الحوثيين عن جينيف

أكد مندوب اليمن الدائم في المقر الأوربي للأمم المتحدة الدكتور علي محمد مجور، اليوم الثلاثاء، أن استمرار التغطية على أفعال وجرائم ميليشيا الحوثي الانقلابية، دفع هذه الميليشيات إلى الاعتقاد بأنها محمية من قبل المجتمع الدولي.

وفي التفاصيل، قال "مجور" في كلمة اليمن في الدورة 39 لمجلس حقوق الإنسان إن استمرار تلك التغطية يعني استمرار الميليشيات في ممارساتها العدوانية ضد أبناء الشعب اليمني وتعنتها وهو ما ظهر في عدم مشاركة وفدها في مشاورات السلام في جنيف الأسبوع الماضي رغم توفير كل المتطلبات اللوجستية وحضور وفد الحكومة وسفراء مجموعة الثمانية عشر ومبعوث الأمين العام إلى جنيف.

ووفق موقع "عدن نت"، تطرق "مجور" إلى المزاعم والمغالطات التي تضمنها التقرير الصادر عن فريق الخبراء التابع للمجلس بشأن الأوضاع الإنسانية في اليمن، مشيراً إلى أن الأوضاع في اليمن مأساوية بسبب الانقلاب على السلطة في 21 سبتمبر 2018م.

وشدد على أن النتائج التي تضمنها تقرير مجموعة الخبراء المقدم إليها، كان يشوبه الكثير من القصور والتسرع في الأحكام وعدم التوازن والانحياز للمليشيات الحوثية، لافتاً إلى أن الحكومة قدمت تعليقات مكتوبة على التقرير فندت فيه العديد من الأخطاء والمواقف المنحازة.

ودعا السفير مجور مجلس حقوق الإنسان إلى أخذ هذه الأمور في الحسبان وممارسة ضغوط واضحة على مليشيات الحوثي إذا أراد مساعدة الشعب اليمني لتحقيق السلام.

ومن جهته، قال المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث مساء الثلاثاء إن المشاورات التي أجريت في جنيف "لم تكن على النحو المخطط له"، حسب العربية نت.

وأضاف في إحاطته التي تقدم بها إلى مجلس الأمن الدولي، الذي يعقد في هذه الأثناء جلسة خاصة حول التطورات في اليمن أن "العملية السياسية قد بدأت".

وعبر غريفيث عن إحباطه من تغيب وفد ميليشيات الحوثي عن المشاركة في مفاوضات جنيف التي كان من المزمع إجراؤها أواخر الأسبوع الماضي، معرباً في الوقت نفسه عن امتنانه لوفد الحكومة الشرعية لمجيئه إلى جنيف، والمشاركة البناءة في وقت عصيب.

ومن جانبها، أكدت المملكة المتحدة البريطانية عبر مندوبتها في مجلس الأمن الدولي ضرورة الحل السياسي لإنهاء الحرب في اليمن، وشارك بريطانيا في الرأي، بضرورة الحل السياسي للأزمة اليمنية، كلاً من مندوبي هولندا وفرنسا.


وعبرت الدول المشاركة في الجلسة عن أسفها واستيائها لغياب وفد الحوثي عن المشاركة في مفاوضات جنيف.

9

12 سبتمبر 2018 - 2 محرّم 1440 12:03 AM

"غريفيث": أطلقنا العملية السياسية باليمن رغم غياب الحوثيين عن جينيف

مندوب اليمن الأممي: تقرير الخبراء يشوبه القصور.. وهذا سبب تمادي الحوثي في جرائمه

2 3,116

أكد مندوب اليمن الدائم في المقر الأوربي للأمم المتحدة الدكتور علي محمد مجور، اليوم الثلاثاء، أن استمرار التغطية على أفعال وجرائم ميليشيا الحوثي الانقلابية، دفع هذه الميليشيات إلى الاعتقاد بأنها محمية من قبل المجتمع الدولي.

وفي التفاصيل، قال "مجور" في كلمة اليمن في الدورة 39 لمجلس حقوق الإنسان إن استمرار تلك التغطية يعني استمرار الميليشيات في ممارساتها العدوانية ضد أبناء الشعب اليمني وتعنتها وهو ما ظهر في عدم مشاركة وفدها في مشاورات السلام في جنيف الأسبوع الماضي رغم توفير كل المتطلبات اللوجستية وحضور وفد الحكومة وسفراء مجموعة الثمانية عشر ومبعوث الأمين العام إلى جنيف.

ووفق موقع "عدن نت"، تطرق "مجور" إلى المزاعم والمغالطات التي تضمنها التقرير الصادر عن فريق الخبراء التابع للمجلس بشأن الأوضاع الإنسانية في اليمن، مشيراً إلى أن الأوضاع في اليمن مأساوية بسبب الانقلاب على السلطة في 21 سبتمبر 2018م.

وشدد على أن النتائج التي تضمنها تقرير مجموعة الخبراء المقدم إليها، كان يشوبه الكثير من القصور والتسرع في الأحكام وعدم التوازن والانحياز للمليشيات الحوثية، لافتاً إلى أن الحكومة قدمت تعليقات مكتوبة على التقرير فندت فيه العديد من الأخطاء والمواقف المنحازة.

ودعا السفير مجور مجلس حقوق الإنسان إلى أخذ هذه الأمور في الحسبان وممارسة ضغوط واضحة على مليشيات الحوثي إذا أراد مساعدة الشعب اليمني لتحقيق السلام.

ومن جهته، قال المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث مساء الثلاثاء إن المشاورات التي أجريت في جنيف "لم تكن على النحو المخطط له"، حسب العربية نت.

وأضاف في إحاطته التي تقدم بها إلى مجلس الأمن الدولي، الذي يعقد في هذه الأثناء جلسة خاصة حول التطورات في اليمن أن "العملية السياسية قد بدأت".

وعبر غريفيث عن إحباطه من تغيب وفد ميليشيات الحوثي عن المشاركة في مفاوضات جنيف التي كان من المزمع إجراؤها أواخر الأسبوع الماضي، معرباً في الوقت نفسه عن امتنانه لوفد الحكومة الشرعية لمجيئه إلى جنيف، والمشاركة البناءة في وقت عصيب.

ومن جانبها، أكدت المملكة المتحدة البريطانية عبر مندوبتها في مجلس الأمن الدولي ضرورة الحل السياسي لإنهاء الحرب في اليمن، وشارك بريطانيا في الرأي، بضرورة الحل السياسي للأزمة اليمنية، كلاً من مندوبي هولندا وفرنسا.


وعبرت الدول المشاركة في الجلسة عن أسفها واستيائها لغياب وفد الحوثي عن المشاركة في مفاوضات جنيف.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2018