أمين الشرقية يناقش إنجازات الأمانة في تحسين المشهد الحضري

وقف أمين المنطقة الشرقية المهندس فهد بن محمد الجبير اليوم على إنجازات أمانة المنطقة الشرقية في تحسين المشهد الحضري، مع المشرف العام على إدارة دعم وتمكين الأمانات بوزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان المهندس عبد الله بن سعيد.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقده الجبير، بمقر وكالة التعمير والمشاريع، حيث تم مناقشة إطار الحوكمة في الأمانة، من خلال إنشاء غرفة عمليات معالجة التشوه البصري (مستوى توجيهي - مستوى تنفيذي)، واعتماد الخطة التنفيذية لقيام بالأعمال، وتشكيل غرف عمليات في البلديات، وفرق عمل للمتابعة الميدانية، كما تم الإشارة إلى الاجتماعات اليومية والأسبوعية والتقارير الدورية، وآلية الرصد والحصر والتي تكون من خلال معدة التصوير الرقمي، وبلاغات التشوه البصري 940، والفرق الميدانية، ومبادرة شغف.

كما استعرض الجبير مؤشرات قياس الأسبوع السابع منذ بدء الخطة، حيث تم الإشارة من خلالها إلى التقنيات الحديثة للرصد والمعالجة وهي معدة (Jetpatcher) لمعالجة حفر الشوارع، والتي من مميزاتها السرعة في صيانة الحفر، حيث إنها لا تحتاج إلى إغلاق الطرق وقت طويل، وتستغرق مدة صيانة الحفرة ٢-٤ دقائق، وسهلة وبسيطة التعامل، ولا تحتاج إلى إغلاق كلي للطرق، بالإضافة إلى رصد عناصر التشوه البصري باستخدام معدة المسح الضوئي ذات التقنيات العالية، التي بإمكانها مسح أكثر من 200 كيلو متر طولي خلال يوم واحد، وتكفي لمعالجة ما بين ٥٠٠ و600 متر مربع داخل الأحياء، لرصد مظاهر التشوه وإرسال إحداثياتها لغرفة العمليات، بالإضافة إلى معدة التنظيف المائي للدهانات المرورية، وإعادة الدهان، ومعدة إصلاح الأرصفة (البردورات الخرسانية)، ومواد ردم الحفر وإعادة الردم حول المنهولات باستخدام خلطة الشرقية، بعدها اطّلع والحضور على نماذج من معالجات المشهد الحضري لكل البلديات.

عقب ذلك استعرض غرفة العمليات ومركز الأزمات والمخاطر، والتي تم تأسيسها لتنسيق وتوحيد الجهود والقدرات لمواجهة أي أزمات أو كوارث قد تحدث في المنطقة الشرقية - لا قدر الله -، وإدارة هذه الأزمات ومواجهتها بكفاءة واقتدار، مُستعرِضًا معاليه برنامج متابعة تشغيل محطات مياه الأمطار، ونظام السلامة المرورية، ونظام التحكم باللوحات الإلكترونية المرورية، والمستكشف الجغرافي للمنطقة الشرقية للمواقع الحرجة، ونظام تقييم منظومة تصريف الأمطار، ونظام إدخال خطط مواجهة الكوارث للبلديات، ومؤشرات معالجة وتحسين المشهد الحضري.

وأشار إلى آلية إدارة ومتابعة أعمال التشوه البصري، والتي من شأنها متابعة وتنفيذ الإشراف المباشر على خطة تصريف مياه الأمطار، وذلك عبر معدات متنقلة لنزح مياه الأمطار والدخول في المواقع المتضررة التي قد تحدث لنتيجة ارتفاع منسوب مياه الأمطار، والتي تعمل على مدار ٢٤ ساعة وتبلغ قدرتها لنزح المياه ٧٢٠ متر مكعب في الساعة، وتخفيض منسوب المياه الجوفية للمنطقة الشرقية، وإجراء فرضيات وتمارين لرفع كفاءة منسوبي الأمانة، ومتابعة المشروعات، بالإضافة إلى إدارة مواسم المنطقة الشرقية فيما يخص أعمال لجنة السلامة والجودة.

وكشفت التقارير الصادرة لغرفة عمليات التشوه البصري عناصر التشوه البصري لاستخدام معدة التصوير الرقمي لحرم الطريق وقياس الوعورة، حيث تم استهداف ۹۸ محورًا على مستوى ١٨ بلدية لمساحة طرق ٤٣٧ كيلو مترًا، وأطوال طرق أكثر من 11 مليون متر مربع، وتم التقاط أكثر من ١٧٥٠٨٨ صورة خلال مرحلة الرصد للمحور المستهدف ورصد٣٧٦٢ مخالفة عناصر التشوه البصري.

ووصل عدد البلاغات الصادرة من غرفة عمليات معالجة التشوه البصري منذ إطلاق البرنامج إلى ١٢٦٢٤ بلاغًا، خلال ٦٥ يومًا، تمت معالجته، حيث تم خلال شهر يوليو الماضي رصد ومعالجة2737 بلاغ معالج من قِبل الإدارات والبلديات المعنية بالأمانة، في حين تمت معالجة ٣٢٠٧ بلاغات خلال الأيام الخمسة الماضية من الشهر الجاري، والذي استهدف عناصر التشوه من أبرزها إعادة معالجة الإنارة، وصيانة الطرق، وشبكات الخدمة العامة، والنظافة.

عقب ذلك قام الأمين والوفد المرافق بجولة ميدانية اطلع خلالها على سير عمل الآليات والمعدات ذات التقنيات العالية، في عددٍ من المواقع بحاضرة الدمام، شاهد أداءها من خلال عملها ونتائج الأعمال السابقة لمعالجة عناصر التشوه، حيث اطلع أيضًا على أعمال معالجة التشوه في طريق الملك فهد بن عبد العزيز وطريق الأمير محمد بن فهد في مدينة الدمام، بعدها استكملت الجولة في طريق الأمير سلطان وشارع طارق بن زياد وشارع سعد بن أبي وقاص في الظهران، اطلع الوفد خلالها على مظاهر تحسين المشهد الحضري من خلال تشجير الطرق بأشجار مختلفة ومتنوعة على امتداد الطرق الرئيسة، وعدد من الشوارع بمدينة الظهران، حيث استعرض رئيس بلدية الظهران المهندس محمد الجاسم، أهم العناصر التي تمت في هذه الشوارع، والأحياء.

كما استمع الأمين والوفد المرافق لشرح عن عمل آليات معالجات مظاهر التشوه البصري، أبرزها نماذج من الخرسانة الممشطة كأحد النماذج الناجحة على الطرق وداخل الأحياء، بعدها انتقل أمين المنطقة الشرقية، والمشرف العام على إدارة دعم وتمكين الأمانات بالوزارة، إلى محافظة الخبر، حيث قدم لهم رئيس بلدية محافظة الخبر المهندس سلطان الزايدي، شرحًا عن أعمال معالجة عناصر التشوه البصري، في طريق الأمير فيصل بن فهد، وشارع الأمير تركي في محافظة الخبر، واطلعوا خلالها على نماذج متنوعة من مظاهر تحسين المشهد الحضري والمواقع التي تمت معالجتها، كما قاموا بجولة على بعض الأحياء والمشروعات التي تتوافق مع برامج جودة الحياة، وأنسنة المدن، هذا بالإضافة إلى بعض النماذج الناجحة داخل المحافظة.

التشوه البصري

7

09 سبتمبر 2021 - 2 صفر 1443 11:17 PM

أمين الشرقية يناقش إنجازات الأمانة في تحسين المشهد الحضري

2 2,833

وقف أمين المنطقة الشرقية المهندس فهد بن محمد الجبير اليوم على إنجازات أمانة المنطقة الشرقية في تحسين المشهد الحضري، مع المشرف العام على إدارة دعم وتمكين الأمانات بوزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان المهندس عبد الله بن سعيد.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقده الجبير، بمقر وكالة التعمير والمشاريع، حيث تم مناقشة إطار الحوكمة في الأمانة، من خلال إنشاء غرفة عمليات معالجة التشوه البصري (مستوى توجيهي - مستوى تنفيذي)، واعتماد الخطة التنفيذية لقيام بالأعمال، وتشكيل غرف عمليات في البلديات، وفرق عمل للمتابعة الميدانية، كما تم الإشارة إلى الاجتماعات اليومية والأسبوعية والتقارير الدورية، وآلية الرصد والحصر والتي تكون من خلال معدة التصوير الرقمي، وبلاغات التشوه البصري 940، والفرق الميدانية، ومبادرة شغف.

كما استعرض الجبير مؤشرات قياس الأسبوع السابع منذ بدء الخطة، حيث تم الإشارة من خلالها إلى التقنيات الحديثة للرصد والمعالجة وهي معدة (Jetpatcher) لمعالجة حفر الشوارع، والتي من مميزاتها السرعة في صيانة الحفر، حيث إنها لا تحتاج إلى إغلاق الطرق وقت طويل، وتستغرق مدة صيانة الحفرة ٢-٤ دقائق، وسهلة وبسيطة التعامل، ولا تحتاج إلى إغلاق كلي للطرق، بالإضافة إلى رصد عناصر التشوه البصري باستخدام معدة المسح الضوئي ذات التقنيات العالية، التي بإمكانها مسح أكثر من 200 كيلو متر طولي خلال يوم واحد، وتكفي لمعالجة ما بين ٥٠٠ و600 متر مربع داخل الأحياء، لرصد مظاهر التشوه وإرسال إحداثياتها لغرفة العمليات، بالإضافة إلى معدة التنظيف المائي للدهانات المرورية، وإعادة الدهان، ومعدة إصلاح الأرصفة (البردورات الخرسانية)، ومواد ردم الحفر وإعادة الردم حول المنهولات باستخدام خلطة الشرقية، بعدها اطّلع والحضور على نماذج من معالجات المشهد الحضري لكل البلديات.

عقب ذلك استعرض غرفة العمليات ومركز الأزمات والمخاطر، والتي تم تأسيسها لتنسيق وتوحيد الجهود والقدرات لمواجهة أي أزمات أو كوارث قد تحدث في المنطقة الشرقية - لا قدر الله -، وإدارة هذه الأزمات ومواجهتها بكفاءة واقتدار، مُستعرِضًا معاليه برنامج متابعة تشغيل محطات مياه الأمطار، ونظام السلامة المرورية، ونظام التحكم باللوحات الإلكترونية المرورية، والمستكشف الجغرافي للمنطقة الشرقية للمواقع الحرجة، ونظام تقييم منظومة تصريف الأمطار، ونظام إدخال خطط مواجهة الكوارث للبلديات، ومؤشرات معالجة وتحسين المشهد الحضري.

وأشار إلى آلية إدارة ومتابعة أعمال التشوه البصري، والتي من شأنها متابعة وتنفيذ الإشراف المباشر على خطة تصريف مياه الأمطار، وذلك عبر معدات متنقلة لنزح مياه الأمطار والدخول في المواقع المتضررة التي قد تحدث لنتيجة ارتفاع منسوب مياه الأمطار، والتي تعمل على مدار ٢٤ ساعة وتبلغ قدرتها لنزح المياه ٧٢٠ متر مكعب في الساعة، وتخفيض منسوب المياه الجوفية للمنطقة الشرقية، وإجراء فرضيات وتمارين لرفع كفاءة منسوبي الأمانة، ومتابعة المشروعات، بالإضافة إلى إدارة مواسم المنطقة الشرقية فيما يخص أعمال لجنة السلامة والجودة.

وكشفت التقارير الصادرة لغرفة عمليات التشوه البصري عناصر التشوه البصري لاستخدام معدة التصوير الرقمي لحرم الطريق وقياس الوعورة، حيث تم استهداف ۹۸ محورًا على مستوى ١٨ بلدية لمساحة طرق ٤٣٧ كيلو مترًا، وأطوال طرق أكثر من 11 مليون متر مربع، وتم التقاط أكثر من ١٧٥٠٨٨ صورة خلال مرحلة الرصد للمحور المستهدف ورصد٣٧٦٢ مخالفة عناصر التشوه البصري.

ووصل عدد البلاغات الصادرة من غرفة عمليات معالجة التشوه البصري منذ إطلاق البرنامج إلى ١٢٦٢٤ بلاغًا، خلال ٦٥ يومًا، تمت معالجته، حيث تم خلال شهر يوليو الماضي رصد ومعالجة2737 بلاغ معالج من قِبل الإدارات والبلديات المعنية بالأمانة، في حين تمت معالجة ٣٢٠٧ بلاغات خلال الأيام الخمسة الماضية من الشهر الجاري، والذي استهدف عناصر التشوه من أبرزها إعادة معالجة الإنارة، وصيانة الطرق، وشبكات الخدمة العامة، والنظافة.

عقب ذلك قام الأمين والوفد المرافق بجولة ميدانية اطلع خلالها على سير عمل الآليات والمعدات ذات التقنيات العالية، في عددٍ من المواقع بحاضرة الدمام، شاهد أداءها من خلال عملها ونتائج الأعمال السابقة لمعالجة عناصر التشوه، حيث اطلع أيضًا على أعمال معالجة التشوه في طريق الملك فهد بن عبد العزيز وطريق الأمير محمد بن فهد في مدينة الدمام، بعدها استكملت الجولة في طريق الأمير سلطان وشارع طارق بن زياد وشارع سعد بن أبي وقاص في الظهران، اطلع الوفد خلالها على مظاهر تحسين المشهد الحضري من خلال تشجير الطرق بأشجار مختلفة ومتنوعة على امتداد الطرق الرئيسة، وعدد من الشوارع بمدينة الظهران، حيث استعرض رئيس بلدية الظهران المهندس محمد الجاسم، أهم العناصر التي تمت في هذه الشوارع، والأحياء.

كما استمع الأمين والوفد المرافق لشرح عن عمل آليات معالجات مظاهر التشوه البصري، أبرزها نماذج من الخرسانة الممشطة كأحد النماذج الناجحة على الطرق وداخل الأحياء، بعدها انتقل أمين المنطقة الشرقية، والمشرف العام على إدارة دعم وتمكين الأمانات بالوزارة، إلى محافظة الخبر، حيث قدم لهم رئيس بلدية محافظة الخبر المهندس سلطان الزايدي، شرحًا عن أعمال معالجة عناصر التشوه البصري، في طريق الأمير فيصل بن فهد، وشارع الأمير تركي في محافظة الخبر، واطلعوا خلالها على نماذج متنوعة من مظاهر تحسين المشهد الحضري والمواقع التي تمت معالجتها، كما قاموا بجولة على بعض الأحياء والمشروعات التي تتوافق مع برامج جودة الحياة، وأنسنة المدن، هذا بالإضافة إلى بعض النماذج الناجحة داخل المحافظة.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021