ردًّا على اقتحام "الأناضول".. الداخلية المصرية: ضبطنا لجنة إلكترونية تركية تعمل ضد البلاد

قالت إن مقر الوكالة يعمل تحت غطاء شركة "سيتا" للدراسات التي أسستها جماعة الإخوان

في رد على اقتحامها مكتب وكالة الأنباء التركية بالقاهرة أصدرت وزارة الداخلية المصرية الأربعاء بيانًا، أعلنت فيه ضبط إحدى اللجان الإلكترونية التركية الإعلامية التي اتخذت إحدى الشقق بمنطقة وسط العاصمة القاهرة مركزًا لنشاطها تحت غطاء شركة (سيتا) للدراسات التي أسستها جماعة الإخوان الإرهابية، بدعم من دولة تركيا، وفقًا لـ"سكاي نيوز عربية".

وفي التفاصيل، أوضحت وزارة الداخلية المصرية أن اللجنة الإلكترونية التركية "تُعِدُّ تقارير سلبية، تتضمن معلومات مغلوطة ومفبركة حول الأوضاع السياسية والاقتصادية والأمنية والحقوقية، وترسلها لمقر الوكالة بتركيا".

وأشار بيان الداخلية إلى تولي مواطن تركي الجنسية، يدعى أيدوغان عثمان قالا بلك (هارب)، وبعض العناصر التركية والإخوانية، إدارة مقر اللجنة الإلكترونية بالبلاد.

وأضافت الداخلية بأنه "عقب استئذان نيابة أمن الدولة العليا تم استهداف المقر المشار إليه، وأُلقي القبض على شخص تركي الجنسية، يدعى حلمي مؤمن مصطفى بلجي (المدير المالي)، والإخواني حسين عبدالفتاح محمد عباس (المدير الإداري). وألقت الشرطة القبض على الإخواني/ حسين محمود رجب القبانى (مسؤول الديسك)، والإخواني/ عبدالسلام محمد حسن إبراهيم (مساعد المدير المالي)"، حسبما جاء في البيان.


وعثرت قوات الأمن المصرية على العديد من أجهزة الكمبيوتر والهواتف المحمولة، وبعض المبالغ المالية بالعملات المحلية والأجنبية.

مصر وزارة الداخلية المصرية اللجان الإلكترونية التركية الإعلامية جماعة الإخوان الإرهابية تركيا

11

16 يناير 2020 - 21 جمادى الأول 1441 12:08 AM

قالت إن مقر الوكالة يعمل تحت غطاء شركة "سيتا" للدراسات التي أسستها جماعة الإخوان

ردًّا على اقتحام "الأناضول".. الداخلية المصرية: ضبطنا لجنة إلكترونية تركية تعمل ضد البلاد

3 14,619

في رد على اقتحامها مكتب وكالة الأنباء التركية بالقاهرة أصدرت وزارة الداخلية المصرية الأربعاء بيانًا، أعلنت فيه ضبط إحدى اللجان الإلكترونية التركية الإعلامية التي اتخذت إحدى الشقق بمنطقة وسط العاصمة القاهرة مركزًا لنشاطها تحت غطاء شركة (سيتا) للدراسات التي أسستها جماعة الإخوان الإرهابية، بدعم من دولة تركيا، وفقًا لـ"سكاي نيوز عربية".

وفي التفاصيل، أوضحت وزارة الداخلية المصرية أن اللجنة الإلكترونية التركية "تُعِدُّ تقارير سلبية، تتضمن معلومات مغلوطة ومفبركة حول الأوضاع السياسية والاقتصادية والأمنية والحقوقية، وترسلها لمقر الوكالة بتركيا".

وأشار بيان الداخلية إلى تولي مواطن تركي الجنسية، يدعى أيدوغان عثمان قالا بلك (هارب)، وبعض العناصر التركية والإخوانية، إدارة مقر اللجنة الإلكترونية بالبلاد.

وأضافت الداخلية بأنه "عقب استئذان نيابة أمن الدولة العليا تم استهداف المقر المشار إليه، وأُلقي القبض على شخص تركي الجنسية، يدعى حلمي مؤمن مصطفى بلجي (المدير المالي)، والإخواني حسين عبدالفتاح محمد عباس (المدير الإداري). وألقت الشرطة القبض على الإخواني/ حسين محمود رجب القبانى (مسؤول الديسك)، والإخواني/ عبدالسلام محمد حسن إبراهيم (مساعد المدير المالي)"، حسبما جاء في البيان.


وعثرت قوات الأمن المصرية على العديد من أجهزة الكمبيوتر والهواتف المحمولة، وبعض المبالغ المالية بالعملات المحلية والأجنبية.

الرابط المختصر

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020