"السعودية" تواصل عملياتها التشغيلية لمغادرة الحجاج لـ100 وجهة

أتمّت تفويج حجاج الداخل ودول مجلس التعاون الخليجي بنجاح

تواصل الخطوط السعودية عملياتها التشغيلية لرحلات الحج الخاصة بتفويج ضيوف الرحمن المغادرين إلى بلدانهم بعد أن أتموا حجهم، ويتولى فريق مختص توزع بين مكة والمطار ومنطقة الفرز الرئيس على الطريق السريع بين مكة وجدة متابعة تفويج الحجاج من مكة المكرمة إلى صالة الحج والعمرة بمطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة للمغادرة إلى الكثير من الوجهات في العالم.

وأتمت "السعودية" المرحلة الأولى من الخطة التشغيلية لعودة ضيوف الرحمن والخاصة بحجاج الداخل ودول مجلس التعاون الخليجي بنجاح تام، وشرعت يوم الجمعة الماضي 16 أغسطس في تنفيذ المرحلة الثانية من خطة التفويج الخاصة بالحجاج المغادرين من شتى أنحاء العالم عبر الرحلات الخاصة بالحج وكذلك رحلات "السعودية" المنتظمة إلى 100 وجهة في أربع قارات حول العالم.

وتستمر العمليات التشغيلية لرحلات الحج حتى 14 سبتمبر المقبل الموعد المحدد لآخر رحلات الحج لعام 1440هـ.

وكانت الخطوط السعودية وفور إتمام المرحلة الأولى الخاصة بقدوم ضيوف الرحمن قد شرعت في الاستعداد للمرحلة الثانية لبدء العمليات التشغيلية لعودة ضيوف الرحمن بعد فراغهم من أداء نسكهم وذلك بحشد طاقاتها البشرية المؤهلة والمدربة لإدارة مواسم الذروة بالإضافة إلى توفير الإمكانات التقنية اللازمة للمساهمة في انسيابية تفويج الحجاج في مرحلة المغادرة علاوةً على الإجراء المتبع في مثل هذه الظروف التشغيلية والمتمثل في تواجد فريق تنفيذي مختص يعمل على مدار الساعة من خلال غرفة مركز العمليات الرئيس لمتابعة العمليات التشغيلية وتوفر كافة الاحتياجات والامكانات اللازمة بما لضمان تقديم أفضل الخدمات لحجاج بيت الله الحرام بالتعاون مع إدارتي مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة ومطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي بالمدينة المنورة ومختلف الجهات الحكومية العاملة في المطارين.

وعززت "السعودية" مكاتبها في مكة المكرمة والمدينة المنورة ودعمتهما بالإمكانات البشرية والآلية مع تمديد فترات العمل لخدمة ضيوف الرحمن وتسهيل إجراءات مغادرتهم بعد أن يمن الله عليهم بإتمام حجهم، ووفر مكتب "السعودية" بمكة المكرمة مركزاً لتفويج الحجاج بين مكة وجدة يعمل على مدار الساعة ليكون همزة الوصل بين مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة ووزارة الحج والعمرة ودوره يتمثل في استقبال الحجاج والتأكد من سلامة إجراءات سفرهم.

ويقوم الموظفون بتوجيه الحجاج إلى صالات المغادرة المخصصة لهم حسب أرقام الرحلات والمحطات ومواعيد المغادرة لضمان انسيابية العمليات التشغيلية.

ويتم التنسيق والمتابعة مع مندوبي مؤسسات الطوافة ووزارة الحج والعمرة في حال تأخر تفويج بعض الحجاج إلى المطار وذلك لتفادي تخلفهم عن الرحلات.

جدير بالذكر أن "السعودية" حققت هذا العام نموا في عدد الحجاج بنسبة تتجاوز 10% مقارنة بموسم الحج الماضي مما يرفع الحصة السوقية للناقل الوطني بنسبة 3%.

9

19 أغسطس 2019 - 18 ذو الحجة 1440 03:40 PM

أتمّت تفويج حجاج الداخل ودول مجلس التعاون الخليجي بنجاح

"السعودية" تواصل عملياتها التشغيلية لمغادرة الحجاج لـ100 وجهة

0 1,869

تواصل الخطوط السعودية عملياتها التشغيلية لرحلات الحج الخاصة بتفويج ضيوف الرحمن المغادرين إلى بلدانهم بعد أن أتموا حجهم، ويتولى فريق مختص توزع بين مكة والمطار ومنطقة الفرز الرئيس على الطريق السريع بين مكة وجدة متابعة تفويج الحجاج من مكة المكرمة إلى صالة الحج والعمرة بمطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة للمغادرة إلى الكثير من الوجهات في العالم.

وأتمت "السعودية" المرحلة الأولى من الخطة التشغيلية لعودة ضيوف الرحمن والخاصة بحجاج الداخل ودول مجلس التعاون الخليجي بنجاح تام، وشرعت يوم الجمعة الماضي 16 أغسطس في تنفيذ المرحلة الثانية من خطة التفويج الخاصة بالحجاج المغادرين من شتى أنحاء العالم عبر الرحلات الخاصة بالحج وكذلك رحلات "السعودية" المنتظمة إلى 100 وجهة في أربع قارات حول العالم.

وتستمر العمليات التشغيلية لرحلات الحج حتى 14 سبتمبر المقبل الموعد المحدد لآخر رحلات الحج لعام 1440هـ.

وكانت الخطوط السعودية وفور إتمام المرحلة الأولى الخاصة بقدوم ضيوف الرحمن قد شرعت في الاستعداد للمرحلة الثانية لبدء العمليات التشغيلية لعودة ضيوف الرحمن بعد فراغهم من أداء نسكهم وذلك بحشد طاقاتها البشرية المؤهلة والمدربة لإدارة مواسم الذروة بالإضافة إلى توفير الإمكانات التقنية اللازمة للمساهمة في انسيابية تفويج الحجاج في مرحلة المغادرة علاوةً على الإجراء المتبع في مثل هذه الظروف التشغيلية والمتمثل في تواجد فريق تنفيذي مختص يعمل على مدار الساعة من خلال غرفة مركز العمليات الرئيس لمتابعة العمليات التشغيلية وتوفر كافة الاحتياجات والامكانات اللازمة بما لضمان تقديم أفضل الخدمات لحجاج بيت الله الحرام بالتعاون مع إدارتي مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة ومطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي بالمدينة المنورة ومختلف الجهات الحكومية العاملة في المطارين.

وعززت "السعودية" مكاتبها في مكة المكرمة والمدينة المنورة ودعمتهما بالإمكانات البشرية والآلية مع تمديد فترات العمل لخدمة ضيوف الرحمن وتسهيل إجراءات مغادرتهم بعد أن يمن الله عليهم بإتمام حجهم، ووفر مكتب "السعودية" بمكة المكرمة مركزاً لتفويج الحجاج بين مكة وجدة يعمل على مدار الساعة ليكون همزة الوصل بين مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة ووزارة الحج والعمرة ودوره يتمثل في استقبال الحجاج والتأكد من سلامة إجراءات سفرهم.

ويقوم الموظفون بتوجيه الحجاج إلى صالات المغادرة المخصصة لهم حسب أرقام الرحلات والمحطات ومواعيد المغادرة لضمان انسيابية العمليات التشغيلية.

ويتم التنسيق والمتابعة مع مندوبي مؤسسات الطوافة ووزارة الحج والعمرة في حال تأخر تفويج بعض الحجاج إلى المطار وذلك لتفادي تخلفهم عن الرحلات.

جدير بالذكر أن "السعودية" حققت هذا العام نموا في عدد الحجاج بنسبة تتجاوز 10% مقارنة بموسم الحج الماضي مما يرفع الحصة السوقية للناقل الوطني بنسبة 3%.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2019