بين "درع ذهبية" واختبار.. مصاب "كورونا" تلقى اللقاح فما النتيجة؟!

لا عواقب وخيمة نتيجة استخدام نوعين مختلفين من تطعيم مضاد للفيروس

أوضحت خبيرة أمريكية من جامعة "جورج ميسون" كيف يؤثر لقاح كورونا في الشخص المتعافي من كوفيد-19، وكذلك في الشخص الذي يعاني منه.

وأشارت البروفيسور أنتشا بارانوفا، الروسية الأصل، بحسب ما نقلت عنها وسائل الإعلام الروسية؛ إلى أن اللقاح المضاد لكوفيد-19 هو كأي لقاح آخر لا يُطعم به الشخص الذي يعاني من المرض، أو الذي يشعر بسوء حالته الصحية؛ ولكن أحيانًا لا تظهر أعراض كوفيد-19؛ لذلك يأتي مثل هذا الشخص، وكذلك من تعافى من المرض للتطعيم، فما هي عواقب التطعيم في الحالتين؟

وقالت: إنه "عند تطعيم الشخص المتعافي من كوفيد-19 سوف تنشأ عنده "درع ذهبية"، أي أعلى مستوى مناعي طويل الأمد"، وأضافت: "أما عند تطعيم الشخص المصاب حديثًا بالمرض بالجرعة الأولى من اللقاح، وهو لا يعلم بإصابته، فإن مرضه سيستمر، كما في حالة عدم تطعيمه؛ لأن اللقاح لن يعمل بسرعة لذلك فإن شدة المرض تعتمد على الاستجابة المناعية الذاتية".

وقالت: "مع أنه لم تلاحظ عواقب وخيمة نتيجة استخدام نوعين مختلفين من اللقاح المضادّ المحتوي على فيروس نشط، إلا أنه من الأفضل تجنُّب ذلك".

ونصحت بأنه: "بما أن أعراض الإصابة بكوفيد-19 لا تظهر فورًا، يعتقد الشخص أن مرضه ناتج عن التطعيم، ولكن في الواقع هو إصابته بالمرض؛ لذلك في هذه الحالة عليه الخضوع للعلاج، بدلًا من محاولة الاعتماد على الأجسام المضادة، ورفض تناول الدواء. ومن أجل معرفة السبب يجب إجراء اختبار تفاعل البوليميارز المتسلسل إذا شعر المريض بتوعُّك بعد التطعيم، فإذا كانت النتيجة إيجابية، فاللقاح ليس السبب، بل عدوى الفيروس التاجي المستجد".

واختتمت بالقول: "من أجل تجنب هذه الشكوك من الأفضل إجراء اختبار تفاعل البوليميارز المتسلسل قبل التطعيم وليس بعده"؛ وفق "العربية.نت".

وتسبّب فيروس كورونا في وفاة 4,461,431 شخصًا في العالم منذ أبلغ مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين عن ظهور المرض نهاية ديسمبر 2019.

وتأكدت إصابة 213,795,270 شخصًا على الأقل بالفيروس منذ ظهوره، وتعافت الغالبية العظمى من المصابين رغم أن البعض استمرّ في الشعور بالأعراض بعد أسابيع أو حتى أشهر.

وتستند الأرقام إلى التقارير اليومية الصادرة عن السلطات الصحية في كل بلد، وتستثني المراجعات اللاحقة من قبل الوكالات الإحصائية التي تشير إلى أعداد وفيات أكبر بكثير.

وتعتبر منظمة الصحة العالمية آخذةً بالاعتبار معدّل الوفيات الزائدة المرتبطة بشكل مباشر أو غير مباشر بكوفيد-19، أن حصيلة الوباء قد تكون أكبر بمرتين أو ثلاث مرات من الحصيلة المعلنة رسميًّا.


وتبقى نسبة كبيرة من الحالات الأقلّ خطورةً أو التي لا تظهر عليها أعراض، غير مكتشفة رغم تكثيف الفحوص في عدد كبير من الدول.

لقاح كورونا فيروس كورونا الجديد

5

27 أغسطس 2021 - 19 محرّم 1443 07:12 PM

لا عواقب وخيمة نتيجة استخدام نوعين مختلفين من تطعيم مضاد للفيروس

بين "درع ذهبية" واختبار.. مصاب "كورونا" تلقى اللقاح فما النتيجة؟!

0 3,189

أوضحت خبيرة أمريكية من جامعة "جورج ميسون" كيف يؤثر لقاح كورونا في الشخص المتعافي من كوفيد-19، وكذلك في الشخص الذي يعاني منه.

وأشارت البروفيسور أنتشا بارانوفا، الروسية الأصل، بحسب ما نقلت عنها وسائل الإعلام الروسية؛ إلى أن اللقاح المضاد لكوفيد-19 هو كأي لقاح آخر لا يُطعم به الشخص الذي يعاني من المرض، أو الذي يشعر بسوء حالته الصحية؛ ولكن أحيانًا لا تظهر أعراض كوفيد-19؛ لذلك يأتي مثل هذا الشخص، وكذلك من تعافى من المرض للتطعيم، فما هي عواقب التطعيم في الحالتين؟

وقالت: إنه "عند تطعيم الشخص المتعافي من كوفيد-19 سوف تنشأ عنده "درع ذهبية"، أي أعلى مستوى مناعي طويل الأمد"، وأضافت: "أما عند تطعيم الشخص المصاب حديثًا بالمرض بالجرعة الأولى من اللقاح، وهو لا يعلم بإصابته، فإن مرضه سيستمر، كما في حالة عدم تطعيمه؛ لأن اللقاح لن يعمل بسرعة لذلك فإن شدة المرض تعتمد على الاستجابة المناعية الذاتية".

وقالت: "مع أنه لم تلاحظ عواقب وخيمة نتيجة استخدام نوعين مختلفين من اللقاح المضادّ المحتوي على فيروس نشط، إلا أنه من الأفضل تجنُّب ذلك".

ونصحت بأنه: "بما أن أعراض الإصابة بكوفيد-19 لا تظهر فورًا، يعتقد الشخص أن مرضه ناتج عن التطعيم، ولكن في الواقع هو إصابته بالمرض؛ لذلك في هذه الحالة عليه الخضوع للعلاج، بدلًا من محاولة الاعتماد على الأجسام المضادة، ورفض تناول الدواء. ومن أجل معرفة السبب يجب إجراء اختبار تفاعل البوليميارز المتسلسل إذا شعر المريض بتوعُّك بعد التطعيم، فإذا كانت النتيجة إيجابية، فاللقاح ليس السبب، بل عدوى الفيروس التاجي المستجد".

واختتمت بالقول: "من أجل تجنب هذه الشكوك من الأفضل إجراء اختبار تفاعل البوليميارز المتسلسل قبل التطعيم وليس بعده"؛ وفق "العربية.نت".

وتسبّب فيروس كورونا في وفاة 4,461,431 شخصًا في العالم منذ أبلغ مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين عن ظهور المرض نهاية ديسمبر 2019.

وتأكدت إصابة 213,795,270 شخصًا على الأقل بالفيروس منذ ظهوره، وتعافت الغالبية العظمى من المصابين رغم أن البعض استمرّ في الشعور بالأعراض بعد أسابيع أو حتى أشهر.

وتستند الأرقام إلى التقارير اليومية الصادرة عن السلطات الصحية في كل بلد، وتستثني المراجعات اللاحقة من قبل الوكالات الإحصائية التي تشير إلى أعداد وفيات أكبر بكثير.

وتعتبر منظمة الصحة العالمية آخذةً بالاعتبار معدّل الوفيات الزائدة المرتبطة بشكل مباشر أو غير مباشر بكوفيد-19، أن حصيلة الوباء قد تكون أكبر بمرتين أو ثلاث مرات من الحصيلة المعلنة رسميًّا.


وتبقى نسبة كبيرة من الحالات الأقلّ خطورةً أو التي لا تظهر عليها أعراض، غير مكتشفة رغم تكثيف الفحوص في عدد كبير من الدول.

الرابط المختصر

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021