شاهد.. "أرامكو" تطلق مبادرة المليون شجرة برعاية أمير المنطقة الشرقية

مذكرة تفاهم وتعاون مع وزارة البيئة والمياه والزراعة ضمن رؤية 2030

في إطار رؤية السعودية 2030 للمحافظة على المقدرات الطبيعية في المملكة؛ أطلقت "أرامكو السعودية"، صباح اليوم الأحد، مبادرتها لزراعة مليون شجرة في مناطق أعمالها، برعاية أمير المنطقة الشرقية الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، بمنتزه أرامكو البيئي في الظهران.

وتتواءم مبادرة الشركة مع مبادرة وزارة البيئة والمياه والزراعة، التي تستهدف زراعة عشرة ملايين شجرة في مختلف مناطق المملكة.

وتأتي مبادرة المليون شجرة ضِمن تفعيل إسهامات أرامكو السعودية في تحقيق أهداف رؤية السعودية 2030؛ من خلال دعم التشجير وتنمية الغطاء النباتي الطبيعي في المملكة، ومناطق أعمالها للمحافظة على البيئة، ودعم الحياة الفطرية، وتقليل آثار زحف الرمال على الطرق والمنشآت الحيوية للشركة.

وتهدف المبادرة كذلك إلى تحسين التنوع الإحيائي والمناخ؛ من خلال إعادة استزراع أنواع الأشجار التي كانت متواجدة في المنطقة، وتقليل انجراف التربة وزحف الرمال، وتعمل على خفض درجة الحرارة وامتصاص ثاني أكسيد الكربون للحد من التلوث، وإيجاد بيئة طبيعية للحياة الفطرية المحلية والمهاجرة، وتأمين الهواء النقي والمناظر الخلابة، وحماية الأنواع المهددة بالانقراض من المنطقة.

وتعليقاً على هذه المبادرة؛ قال رئيس أرامكو السعودية وكبير إدارييها التنفيذيين، المهندس أمين بن حسن الناصر: "نقدّر لأمير المنطقة الشرقية الأمير سعود بن نايف، مشاركته لنا ورعايته لهذا الحفل، وتحرص أرامكو السعودية دوماً على أن تكون نموذجاً متميزاً في المحافظة على البيئة، وهذه المبادرة نموذج علمي وعملي في تعزيز توازن البيئة الطبيعية لمستقبل أجيالنا".

وأضاف "الناصر": "إن المملكة بطبيعتها الصحراوية موطن لبيئات متعددة وفريدة تتطلب عناية فائقة؛ لذلك حرصنا على أن تكون مبادرة زراعة مليون شجرة بحلول العام 2025، تتسم بخمسة عناصر لتعزيز الاستدامة وجودة الحياة. وهي: أن تكون جميع أنواع النباتات المستخدمة تتطلب حداً أدنى من مياه الري، وأن تكون المياه المستخدمة معادة التكرير؛ بحيث لا تؤثر على مصادر المياه الجوفية الثمينة، وبالإضافة لذلك سيتم استخدام التقنية والابتكار لتقليص مياه الري اللازمة بنسبة تصل إلى 70%، ونتطلع لأن تسهم هذه المبادرة في توفير غطاء نباتي؛ للحد من آثار العواصف الرملية وامتصاص 20 ألف طن متري من ثاني أكسيد الكربون سنوياً، وأن تساعد في توفير بيئات للتنزه ذات لمسة جمالية يستفيد منها أهالي المناطق للمشي وممارسة الرياضة؛ مما يرتقي بجودة الحياة، وهذا ينسجم إلى حد بعيد مع رؤية السعودية 2030".

وأشار إلى أن "محمية الشيبة للحياة البرية وبيئات المانجروف، من الأمثلة الجيدة لمشاريع أرامكو السعودية البيئية التي تسهم في تعزيز الاستدامة والتوازن البيئي والتنوع الإحيائي".

وعلى هامش إطلاق المبادرة، وقّعت أرامكو السعودية ووزارة البيئة والمياه والزراعة مذكرة تفاهم وتعاون لتعزيز التنسيق بينهما، ويعملان خلالها بشكل منظم لتفعيل الإجراءات والتدابير اللازمة للمحافظة على النظام البيئي، والغطاء النباتي الطبيعي، ودعم التشجير، مع التركيز على تشجير مناطق أعمال الشركة في مختلف مناطق المملكة.

وقّع الاتفاقية من جانب أرامكو السعودية، نائبُ الرئيس لشؤون أرامكو السعودية، ناصر بن عبدالرزاق النفيسي؛ فيما وقّعها من جانب وزارة البيئة والمياه والزراعة، وكيل الوزارة لشؤون الزراعة، أحمد بن صالح العيادة.

وتم اختيار مواقع ذات بيئات مناسبة لنمو الأشجار المستهدفة بزراعتها في مبادرة المليون شجرة، التي تستمر لمدة 7 أعوام تكتمل في 2025م، وسيتم توفير المياه لها دون الاعتماد على مصادر المياه الجوفية؛ إذ ستُجرى أعمال الري باستخدام مياه الصرف المعالجة؛ للمحافظة على مصادر المياه الجوفية، وسيتم ذلك بطريقة تقنية حديثة تُسهم في تخفيض كمية المياه في أعمال الري بنسبة تصل إلى 70%، وتسريع عمليات الإنبات.

كما يتم خلال المبادرة زراعةُ 26 نوعاً من الأشجار والشتلات التي لا تستهلك كميات كبيرة من المياه، ويمكنها النمو في عدة أنواع من التربة، ويتميز أغلبها بمعدلات استهلاك قليل للمياه، ولا تحتاج لمتابعة مستمرة في نموها.

جدير بالذكر، أن أرامكو السعودية بدأت خططها لزراعة عدد من الأشجار في منطقة بقيق؛ على أن تستكمل زراعة 25.000 شجرة بنهاية عام 2018م؛ مساهمةً في تنمية الغطاء النباتي الطبيعي، وتنمية المتنزهات الوطنية، ومواجهة ظواهر التصحر والرعي الجائر والاحتطاب.

27

06 مايو 2018 - 20 شعبان 1439 12:56 PM

مذكرة تفاهم وتعاون مع وزارة البيئة والمياه والزراعة ضمن رؤية 2030

شاهد.. "أرامكو" تطلق مبادرة المليون شجرة برعاية أمير المنطقة الشرقية

3 3,454

في إطار رؤية السعودية 2030 للمحافظة على المقدرات الطبيعية في المملكة؛ أطلقت "أرامكو السعودية"، صباح اليوم الأحد، مبادرتها لزراعة مليون شجرة في مناطق أعمالها، برعاية أمير المنطقة الشرقية الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، بمنتزه أرامكو البيئي في الظهران.

وتتواءم مبادرة الشركة مع مبادرة وزارة البيئة والمياه والزراعة، التي تستهدف زراعة عشرة ملايين شجرة في مختلف مناطق المملكة.

وتأتي مبادرة المليون شجرة ضِمن تفعيل إسهامات أرامكو السعودية في تحقيق أهداف رؤية السعودية 2030؛ من خلال دعم التشجير وتنمية الغطاء النباتي الطبيعي في المملكة، ومناطق أعمالها للمحافظة على البيئة، ودعم الحياة الفطرية، وتقليل آثار زحف الرمال على الطرق والمنشآت الحيوية للشركة.

وتهدف المبادرة كذلك إلى تحسين التنوع الإحيائي والمناخ؛ من خلال إعادة استزراع أنواع الأشجار التي كانت متواجدة في المنطقة، وتقليل انجراف التربة وزحف الرمال، وتعمل على خفض درجة الحرارة وامتصاص ثاني أكسيد الكربون للحد من التلوث، وإيجاد بيئة طبيعية للحياة الفطرية المحلية والمهاجرة، وتأمين الهواء النقي والمناظر الخلابة، وحماية الأنواع المهددة بالانقراض من المنطقة.

وتعليقاً على هذه المبادرة؛ قال رئيس أرامكو السعودية وكبير إدارييها التنفيذيين، المهندس أمين بن حسن الناصر: "نقدّر لأمير المنطقة الشرقية الأمير سعود بن نايف، مشاركته لنا ورعايته لهذا الحفل، وتحرص أرامكو السعودية دوماً على أن تكون نموذجاً متميزاً في المحافظة على البيئة، وهذه المبادرة نموذج علمي وعملي في تعزيز توازن البيئة الطبيعية لمستقبل أجيالنا".

وأضاف "الناصر": "إن المملكة بطبيعتها الصحراوية موطن لبيئات متعددة وفريدة تتطلب عناية فائقة؛ لذلك حرصنا على أن تكون مبادرة زراعة مليون شجرة بحلول العام 2025، تتسم بخمسة عناصر لتعزيز الاستدامة وجودة الحياة. وهي: أن تكون جميع أنواع النباتات المستخدمة تتطلب حداً أدنى من مياه الري، وأن تكون المياه المستخدمة معادة التكرير؛ بحيث لا تؤثر على مصادر المياه الجوفية الثمينة، وبالإضافة لذلك سيتم استخدام التقنية والابتكار لتقليص مياه الري اللازمة بنسبة تصل إلى 70%، ونتطلع لأن تسهم هذه المبادرة في توفير غطاء نباتي؛ للحد من آثار العواصف الرملية وامتصاص 20 ألف طن متري من ثاني أكسيد الكربون سنوياً، وأن تساعد في توفير بيئات للتنزه ذات لمسة جمالية يستفيد منها أهالي المناطق للمشي وممارسة الرياضة؛ مما يرتقي بجودة الحياة، وهذا ينسجم إلى حد بعيد مع رؤية السعودية 2030".

وأشار إلى أن "محمية الشيبة للحياة البرية وبيئات المانجروف، من الأمثلة الجيدة لمشاريع أرامكو السعودية البيئية التي تسهم في تعزيز الاستدامة والتوازن البيئي والتنوع الإحيائي".

وعلى هامش إطلاق المبادرة، وقّعت أرامكو السعودية ووزارة البيئة والمياه والزراعة مذكرة تفاهم وتعاون لتعزيز التنسيق بينهما، ويعملان خلالها بشكل منظم لتفعيل الإجراءات والتدابير اللازمة للمحافظة على النظام البيئي، والغطاء النباتي الطبيعي، ودعم التشجير، مع التركيز على تشجير مناطق أعمال الشركة في مختلف مناطق المملكة.

وقّع الاتفاقية من جانب أرامكو السعودية، نائبُ الرئيس لشؤون أرامكو السعودية، ناصر بن عبدالرزاق النفيسي؛ فيما وقّعها من جانب وزارة البيئة والمياه والزراعة، وكيل الوزارة لشؤون الزراعة، أحمد بن صالح العيادة.

وتم اختيار مواقع ذات بيئات مناسبة لنمو الأشجار المستهدفة بزراعتها في مبادرة المليون شجرة، التي تستمر لمدة 7 أعوام تكتمل في 2025م، وسيتم توفير المياه لها دون الاعتماد على مصادر المياه الجوفية؛ إذ ستُجرى أعمال الري باستخدام مياه الصرف المعالجة؛ للمحافظة على مصادر المياه الجوفية، وسيتم ذلك بطريقة تقنية حديثة تُسهم في تخفيض كمية المياه في أعمال الري بنسبة تصل إلى 70%، وتسريع عمليات الإنبات.

كما يتم خلال المبادرة زراعةُ 26 نوعاً من الأشجار والشتلات التي لا تستهلك كميات كبيرة من المياه، ويمكنها النمو في عدة أنواع من التربة، ويتميز أغلبها بمعدلات استهلاك قليل للمياه، ولا تحتاج لمتابعة مستمرة في نموها.

جدير بالذكر، أن أرامكو السعودية بدأت خططها لزراعة عدد من الأشجار في منطقة بقيق؛ على أن تستكمل زراعة 25.000 شجرة بنهاية عام 2018م؛ مساهمةً في تنمية الغطاء النباتي الطبيعي، وتنمية المتنزهات الوطنية، ومواجهة ظواهر التصحر والرعي الجائر والاحتطاب.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2018