"البغيلي" يكذِّب "مبارك الدويلة" ويكشف ملابسات ما جرى في خيمة القذافي

قال: لم أحضر هذا الاجتماع.. ولا تربطني به علاقة

خرج الكويتي فايز حامد البغيلي عن صمته كاشفًا حقيقة ما زعمه نائب مجلس الأمة السابق مبارك الدويلة بشأن التسريب الذي تم تداوله بشأن زيارة الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي.

وقال البغيلي في بيان له: بخصوص ما دار من حديث حول الشريط المسرَّب بين القذافي ومبارك الدويلة ننبِّه الجميع بأني لم أحضر هذا الاجتماع، ولا تربطني به علاقة، وإنما كانت زيارتي للقذافي بصحبة مبارك الدويلة في لقاء آخر، يتعلق بحل مشكلة الأسود الحرة الرشايدة، والحكومة السودانية، وليس فيها ما دار في التسجيل المسرَّب.

وأضاف البغيلي: الدليل على ذلك من كلام القذافي نفسه في الشريط المسرَّب؛ إذ ذكر رابطة الرشايدة. علمًا بأنه في زيارتي له لا يوجد شيء اسمه رابطة الرشايدة، ولا تربطني بها صفة، ولم أكن عضوًا فيها أو مشاركًا لها في أعمالها.

وأكد البغيلي: كما لا تربطني بجماعة الإخوان المسلمين أية صلة أو علاقة فكرية ولا تنظيمية، أو أية جماعة أخرى لها أهداف تخريبية وفوضوية.

وتابع عبر بيانه: والحمد لله أولاً وآخرًا؛ فإنني أعتز وأفتخر بولائي ووفائي لبلدي الغالي، ولأميري المفدى، ولبلدي الثاني المملكة العربية السعودية حكومة وشعبًا، الذين نكنُّ لهم كل احترام وتقدير وإجلال، ولم نكن يومًا ممن يخون بلده، أو يسعى في إثارة الفتن والتخريب، بل نحن لنا شرف الدفاع عن الأمتَيْن العربية والإسلامية.

واستطرد: لقد شاركتُ مع لواء اليرموك في حرب مصر ضد إسرائيل، وحصلت على وسام الشجاعة من الدرجة الأولى من رئيس الجمهورية المصرية، كما شاركت في لواء الجهراء الكويتي في حرب سوريا ضد إسرائيل، وحصلت على وسام الدرجة الأولى من رئيس الجمهورية السورية، كما حصلت على الوسام الذهبي والبرونزي والفضي من الجيش الكويتي.

وتوعد البغيلي بمقاضاة كلّ مَن يحاول تشويه سمعته بطريقة ما أو بأخرى، أو نَشْر صور ليس لها صلة بالموضوع ذاته.

وكان مبارك الدويلة قد نشر تغريدة، تحدث خلالها عن زيارته السرية للقذافي، مشيرًا إلى أن فايز البغيلي كان برفقته؛ وهو الأمر الذي دفع الأخير لإصدار بيان، يكذِّب فيه ما ورد في التغريدة.

75

29 يونيو 2020 - 8 ذو القعدة 1441 10:33 PM

قال: لم أحضر هذا الاجتماع.. ولا تربطني به علاقة

"البغيلي" يكذِّب "مبارك الدويلة" ويكشف ملابسات ما جرى في خيمة القذافي

15 62,118

خرج الكويتي فايز حامد البغيلي عن صمته كاشفًا حقيقة ما زعمه نائب مجلس الأمة السابق مبارك الدويلة بشأن التسريب الذي تم تداوله بشأن زيارة الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي.

وقال البغيلي في بيان له: بخصوص ما دار من حديث حول الشريط المسرَّب بين القذافي ومبارك الدويلة ننبِّه الجميع بأني لم أحضر هذا الاجتماع، ولا تربطني به علاقة، وإنما كانت زيارتي للقذافي بصحبة مبارك الدويلة في لقاء آخر، يتعلق بحل مشكلة الأسود الحرة الرشايدة، والحكومة السودانية، وليس فيها ما دار في التسجيل المسرَّب.

وأضاف البغيلي: الدليل على ذلك من كلام القذافي نفسه في الشريط المسرَّب؛ إذ ذكر رابطة الرشايدة. علمًا بأنه في زيارتي له لا يوجد شيء اسمه رابطة الرشايدة، ولا تربطني بها صفة، ولم أكن عضوًا فيها أو مشاركًا لها في أعمالها.

وأكد البغيلي: كما لا تربطني بجماعة الإخوان المسلمين أية صلة أو علاقة فكرية ولا تنظيمية، أو أية جماعة أخرى لها أهداف تخريبية وفوضوية.

وتابع عبر بيانه: والحمد لله أولاً وآخرًا؛ فإنني أعتز وأفتخر بولائي ووفائي لبلدي الغالي، ولأميري المفدى، ولبلدي الثاني المملكة العربية السعودية حكومة وشعبًا، الذين نكنُّ لهم كل احترام وتقدير وإجلال، ولم نكن يومًا ممن يخون بلده، أو يسعى في إثارة الفتن والتخريب، بل نحن لنا شرف الدفاع عن الأمتَيْن العربية والإسلامية.

واستطرد: لقد شاركتُ مع لواء اليرموك في حرب مصر ضد إسرائيل، وحصلت على وسام الشجاعة من الدرجة الأولى من رئيس الجمهورية المصرية، كما شاركت في لواء الجهراء الكويتي في حرب سوريا ضد إسرائيل، وحصلت على وسام الدرجة الأولى من رئيس الجمهورية السورية، كما حصلت على الوسام الذهبي والبرونزي والفضي من الجيش الكويتي.

وتوعد البغيلي بمقاضاة كلّ مَن يحاول تشويه سمعته بطريقة ما أو بأخرى، أو نَشْر صور ليس لها صلة بالموضوع ذاته.

وكان مبارك الدويلة قد نشر تغريدة، تحدث خلالها عن زيارته السرية للقذافي، مشيرًا إلى أن فايز البغيلي كان برفقته؛ وهو الأمر الذي دفع الأخير لإصدار بيان، يكذِّب فيه ما ورد في التغريدة.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020