"الفضلي": طرح محطات التحلية ومعالجة مياه الصرف لمشاركة القطاع الخاص يتوافق مع رؤية 2030

ستسهم في زيادة إمدادات المياه المحلّاة والكميات المعالجة الصحية بنسب عالية

رفع وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبدالرحمن بن عبدالمحسن الفضلي، الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، بمناسبة موافقة مجلس الوزراء في جلسته أمس على طرح محطات تحلية مياه ومحطات لمعالجة الصرف الصحي لمشاركة القطاع الخاص، في مختلف مناطق المملكة.

وأوضح الفضلي في تصريح بهذه المناسبة، أن هذه المشاريع تأتي انطلاقًا من الإستراتيجية الوطنية للمياه التي تتوافق مع أهداف رؤية المملكة 2030، خصوصًا فيما يتعلّق برفع جودة الحياة، ودعم مستوى الخِدْمات وتعزيز مشاركة القطاع الخاص للقيام بدوره المنوط به في المشاركة في التنمية المستدامة بالمملكة.


وأضاف أن هذه الموافقة الكريمة جاءت بعد نجاح طرح الحزمة الأولى من المشاريع خلال الفترة الماضية، وحظيت بإقبال كبير من الشركات الاستثمارية بالقطاع الخاص؛ حيث تجاوز عددها 75 شركة محلية وعالمية، كما حققت مستويات غير مسبوقة في الكفاءة والتكلفة، وهو ما يعكس متانة وجاذبية بيئة الاستثمار في المملكة.

وأشار إلى أن هذه المشاريع ستسهم في زيادة إمدادات المياه المحلّاة، إضافة إلى زيادة الكميات من المعالجة الصحية لمياه الصرف الصحي، وبنسب عالية، كما ستسهم في رفع المحتوى المحلي من ناحية التوريدات والوظائف؛ امتدادًا لما تم تحقيقه في الحزمة الأولى.

وبيّن أن محطات معالجة مياه الصرف الصحي ستسهم أيضًا في زيادة الإصحاح البيئي، وزيادة الاستفادة من مصادر المياه المجددة في أغراض الري والتشجير والصناعة، وغيرها من الاستخدامات.

يذكر أن وزارة البيئة والمياه والزراعة، وضمن جهودها لتحقيق رؤية 2030؛ قامت بتطوير إطار مرجعي موحّد لقطاع المياه يتضمن استراتيجية شاملة للمياه تعمل على دمج التوجهات والسياسات والتشريعات والممارسات في قطاع المياه على المستوى الوطني مع الهدف الرئيس المتمثل في مواجهة التحديات الرئيسية، وإعادة هيكلة القطاع، ويتضمن العمل وفق هذه الإستراتيجية العديد من العناصر، بما في ذلك إشراك الجهات المعنية وتقييم الوضع الراهن للقطاع، بما يمكّن لقطاع مياه مستدام ينمي الموارد المائية ويحافظ عليها ويصون البيئة ويوفر إمدادًا آمنًا وخِدْمات عالية الجودة والكفاءة تسهم في التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالمملكة.

وزير البيئة والمياه والزراعة

15

04 ديسمبر 2019 - 7 ربيع الآخر 1441 06:03 PM

ستسهم في زيادة إمدادات المياه المحلّاة والكميات المعالجة الصحية بنسب عالية

"الفضلي": طرح محطات التحلية ومعالجة مياه الصرف لمشاركة القطاع الخاص يتوافق مع رؤية 2030

2 3,638

رفع وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبدالرحمن بن عبدالمحسن الفضلي، الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، بمناسبة موافقة مجلس الوزراء في جلسته أمس على طرح محطات تحلية مياه ومحطات لمعالجة الصرف الصحي لمشاركة القطاع الخاص، في مختلف مناطق المملكة.

وأوضح الفضلي في تصريح بهذه المناسبة، أن هذه المشاريع تأتي انطلاقًا من الإستراتيجية الوطنية للمياه التي تتوافق مع أهداف رؤية المملكة 2030، خصوصًا فيما يتعلّق برفع جودة الحياة، ودعم مستوى الخِدْمات وتعزيز مشاركة القطاع الخاص للقيام بدوره المنوط به في المشاركة في التنمية المستدامة بالمملكة.


وأضاف أن هذه الموافقة الكريمة جاءت بعد نجاح طرح الحزمة الأولى من المشاريع خلال الفترة الماضية، وحظيت بإقبال كبير من الشركات الاستثمارية بالقطاع الخاص؛ حيث تجاوز عددها 75 شركة محلية وعالمية، كما حققت مستويات غير مسبوقة في الكفاءة والتكلفة، وهو ما يعكس متانة وجاذبية بيئة الاستثمار في المملكة.

وأشار إلى أن هذه المشاريع ستسهم في زيادة إمدادات المياه المحلّاة، إضافة إلى زيادة الكميات من المعالجة الصحية لمياه الصرف الصحي، وبنسب عالية، كما ستسهم في رفع المحتوى المحلي من ناحية التوريدات والوظائف؛ امتدادًا لما تم تحقيقه في الحزمة الأولى.

وبيّن أن محطات معالجة مياه الصرف الصحي ستسهم أيضًا في زيادة الإصحاح البيئي، وزيادة الاستفادة من مصادر المياه المجددة في أغراض الري والتشجير والصناعة، وغيرها من الاستخدامات.

يذكر أن وزارة البيئة والمياه والزراعة، وضمن جهودها لتحقيق رؤية 2030؛ قامت بتطوير إطار مرجعي موحّد لقطاع المياه يتضمن استراتيجية شاملة للمياه تعمل على دمج التوجهات والسياسات والتشريعات والممارسات في قطاع المياه على المستوى الوطني مع الهدف الرئيس المتمثل في مواجهة التحديات الرئيسية، وإعادة هيكلة القطاع، ويتضمن العمل وفق هذه الإستراتيجية العديد من العناصر، بما في ذلك إشراك الجهات المعنية وتقييم الوضع الراهن للقطاع، بما يمكّن لقطاع مياه مستدام ينمي الموارد المائية ويحافظ عليها ويصون البيئة ويوفر إمدادًا آمنًا وخِدْمات عالية الجودة والكفاءة تسهم في التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالمملكة.

الرابط المختصر

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2019