حقول النفط السعودية هل تتحول إلى وجهات سياحية عالمية؟

"القصبي" يتحدث للمرة الأولى عن "السياحة النفطية"

يصل إنتاج المملكة من النفط الخام إلى أكثر من عشرة ملايين برميل نفط يوميًا، وهو ما يجعلها على قمة الدول إنتاجية للنفط وامتلاكا للآبار المنتجة، وتأتي في المرتبة الثانية دولة روسيا.

وتشير بعض التقارير إلى وجود ما يقارب مائة حقل نفطي داخل المملكة، ولكن الأشهر بينهم ثمانية حقول هي الأكثر إنتاجًا.

وطرح وزير التجارة والاستثمار الدكتور ماجد القصبي، فكرة "السياحة النفطية"، كتنظيم رحلات سياحية ومعارض لحقول النفط ومشتقاته.

جاء ذلك خلال مؤتمر "المحفزات التجارية والاستثمارية في المنطقة الشرقية"، وينظمه مجلس الغرف السعودية بالتعاون مع غرفة الشرقية.

وقال الدكتور القصبي في كلمته الافتتاحية: إنه من غير المنطقي أن يكون عندنا أكبر حقول في العالم ولم يسبق لأحد أن رآها؛ مما يعد أول دعوة سعودية لإطلاق ما يعرف بالسياحة النفطية، والتعرف على منصات الإنتاج وطرق التحويل والتكرير سواء في البحر أو في البر.

وأضاف أن السجلات التجارية الصادرة خلال السنوات الثلاث الماضية في الشرقية بلغت نحو 181.08 ألف سجل تجاري لنحو 29.87 ألف شركة بنسبة نمو بلغت 24 في المائة، ونحو 151.22 ألف مؤسسة بنسبة نمو 11 في المائة، نتيجة لإصلاحات وتحسينات بيئة الأعمال وتسهيل ممارسة الأعمال التجارية.

وأكد أن قطاع الأعمال في المملكة شهد نموًا خلال الفترة من 2015 حتى 2018؛ حيث زاد إجمالي المؤسسات من 650.2 ألف إلى 935.9 ألف بنسبة 43 في المائة، وزيادة في إجمالي الشركات من 78.41 ألف إلى 109.03 ألف، بنسبة 39 في المائة، بالإضافة إلى زيادة في إجمالي شركات المساهمة المقفلة من 1200 إلى 1408 بنسبة 17 في المائة.

16

04 إبريل 2019 - 28 رجب 1440 08:03 PM

"القصبي" يتحدث للمرة الأولى عن "السياحة النفطية"

حقول النفط السعودية هل تتحول إلى وجهات سياحية عالمية؟

9 8,067

يصل إنتاج المملكة من النفط الخام إلى أكثر من عشرة ملايين برميل نفط يوميًا، وهو ما يجعلها على قمة الدول إنتاجية للنفط وامتلاكا للآبار المنتجة، وتأتي في المرتبة الثانية دولة روسيا.

وتشير بعض التقارير إلى وجود ما يقارب مائة حقل نفطي داخل المملكة، ولكن الأشهر بينهم ثمانية حقول هي الأكثر إنتاجًا.

وطرح وزير التجارة والاستثمار الدكتور ماجد القصبي، فكرة "السياحة النفطية"، كتنظيم رحلات سياحية ومعارض لحقول النفط ومشتقاته.

جاء ذلك خلال مؤتمر "المحفزات التجارية والاستثمارية في المنطقة الشرقية"، وينظمه مجلس الغرف السعودية بالتعاون مع غرفة الشرقية.

وقال الدكتور القصبي في كلمته الافتتاحية: إنه من غير المنطقي أن يكون عندنا أكبر حقول في العالم ولم يسبق لأحد أن رآها؛ مما يعد أول دعوة سعودية لإطلاق ما يعرف بالسياحة النفطية، والتعرف على منصات الإنتاج وطرق التحويل والتكرير سواء في البحر أو في البر.

وأضاف أن السجلات التجارية الصادرة خلال السنوات الثلاث الماضية في الشرقية بلغت نحو 181.08 ألف سجل تجاري لنحو 29.87 ألف شركة بنسبة نمو بلغت 24 في المائة، ونحو 151.22 ألف مؤسسة بنسبة نمو 11 في المائة، نتيجة لإصلاحات وتحسينات بيئة الأعمال وتسهيل ممارسة الأعمال التجارية.

وأكد أن قطاع الأعمال في المملكة شهد نموًا خلال الفترة من 2015 حتى 2018؛ حيث زاد إجمالي المؤسسات من 650.2 ألف إلى 935.9 ألف بنسبة 43 في المائة، وزيادة في إجمالي الشركات من 78.41 ألف إلى 109.03 ألف، بنسبة 39 في المائة، بالإضافة إلى زيادة في إجمالي شركات المساهمة المقفلة من 1200 إلى 1408 بنسبة 17 في المائة.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2019