الســوبر السياحي..!!

فاز نادي الهلال بالسوبر السعودي السبت الماضي في العاصمة لندن، وذلك بعد تغلُّبه على شقيقه نادي الاتحاد بهدفين مقابل هدف؛ ليتوج بطلاً لكأس البطولة في مباراة شهدت خطأين فادحين؛ فالهدف الأول جاء نتيجة خطأ بدائي من المدافع أحمد عسيري حين أخفق في استخلاص الكرة، أما الهدف الثاني فكان بسبب تداخل زميله في الفريق فهد المولد في اللعبة بكسره حالة التسلل؛ ليجد المهاجم ريفاس الهلالي نفسه مواجهًا للحارس عساف القرني الذي سقط بدوره؛ ما أتاح للمهاجم فرصة سانحة لإرسال الكرة هدفًا في الشباك..!!

الفوز والخسارة والتعادل والأخطاء، وحتى الانسحاب بعض الأحيان، كلها أمور واردة في عالم كرة القدم، وكذلك الفرح والحزن ضمن مشاعر طبيعية في مباريات الكؤوس؛ وبالتالي ففوز الهلال وفرحة جماهيره أمرٌ متوقع؛ فهو فريق عريق وجماهيري، ولديه تاريخ عريق وكمٌّ هائل؛ فله العديد من البطولات والألقاب، وسِجل حافل بالإنجازات بمختلف أسمائها، مثل الاتحاد وغيرهما من أنديتنا السعودية ذات الشعبية الكبيرة..!!

إن أكثر ما أعجبني في مباراة السوبر بين الفريقين (الاتحاد والهلال) مستوى الوعي من قِبل الجماهير السعودية الحاضرة في لندن لمؤازرة الفريقين من خلال التقاط الصور فيما بينهم في المدرجات، فضلاً عن حالات طلب التصوير وتسجيل المقاطع مع نجوم الفريق المنافس لكل منهم قبل اللقاء وبعده.. فالهلالي مع فيلانويفا، والاتحادي مع عموري، وبقية زملائهما من اللاعبين الآخرين..!!

انتهت المباراة بفوز هلالي، وخسارة اتحادية، لم تصل لمستوى وندية الفريقين مستوى وحماسًا وجُملاً تكتيكية وفنية؛ ربما لعدم انسجام اللاعبين المحترفين فيما بينهم من جهة، ومع زملائهم المحليين من جهة، وكذلك ربما يعود السبب لملعب المباراة، بعكس فيما لو أقيمت داخل السعودية في الرياض أو جدة أو في ملعب محايد مثلاً كالدمام أو الطائف أو أبها أو تبوك؛ وهو ما سيضفي عليها نوعًا من الرسمية أكثر، والقيمة المعنوية، والتشجيع داخل المدرجات؛ وهو ما سيكون وقودًا للاعبين لتقديم كل ما لديهم من إمكانات فنية عالية..!!

إلى هنا نقترح على الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني أن تكون الراعي الرسمي في مباريات السوبر المقبلة؛ وبالتالي اختيار ملعب المباراة في إحدى المدن الأثرية السياحية في بلادنا لتعريف السياح السعوديين والأجانب بها، وتشجيع الجماهير الرياضية واللاعبين والمحللين والنقاد والقنوات ووسائل الإعلام على الحضور، وتسليط الضوء على جوانبها؛ فالرياضة ليست هدرًا للمال، أو مضيعة للوقت، بل صناعة تدر دخلاً ماليًّا لكثير من الدول المتقدمة كرويًّا..!!

1

19 أغسطس 2018 - 8 ذو الحجة 1439 09:52 PM

الســوبر السياحي..!!

محمد الصيـعري - الرياض
1 595

فاز نادي الهلال بالسوبر السعودي السبت الماضي في العاصمة لندن، وذلك بعد تغلُّبه على شقيقه نادي الاتحاد بهدفين مقابل هدف؛ ليتوج بطلاً لكأس البطولة في مباراة شهدت خطأين فادحين؛ فالهدف الأول جاء نتيجة خطأ بدائي من المدافع أحمد عسيري حين أخفق في استخلاص الكرة، أما الهدف الثاني فكان بسبب تداخل زميله في الفريق فهد المولد في اللعبة بكسره حالة التسلل؛ ليجد المهاجم ريفاس الهلالي نفسه مواجهًا للحارس عساف القرني الذي سقط بدوره؛ ما أتاح للمهاجم فرصة سانحة لإرسال الكرة هدفًا في الشباك..!!

الفوز والخسارة والتعادل والأخطاء، وحتى الانسحاب بعض الأحيان، كلها أمور واردة في عالم كرة القدم، وكذلك الفرح والحزن ضمن مشاعر طبيعية في مباريات الكؤوس؛ وبالتالي ففوز الهلال وفرحة جماهيره أمرٌ متوقع؛ فهو فريق عريق وجماهيري، ولديه تاريخ عريق وكمٌّ هائل؛ فله العديد من البطولات والألقاب، وسِجل حافل بالإنجازات بمختلف أسمائها، مثل الاتحاد وغيرهما من أنديتنا السعودية ذات الشعبية الكبيرة..!!

إن أكثر ما أعجبني في مباراة السوبر بين الفريقين (الاتحاد والهلال) مستوى الوعي من قِبل الجماهير السعودية الحاضرة في لندن لمؤازرة الفريقين من خلال التقاط الصور فيما بينهم في المدرجات، فضلاً عن حالات طلب التصوير وتسجيل المقاطع مع نجوم الفريق المنافس لكل منهم قبل اللقاء وبعده.. فالهلالي مع فيلانويفا، والاتحادي مع عموري، وبقية زملائهما من اللاعبين الآخرين..!!

انتهت المباراة بفوز هلالي، وخسارة اتحادية، لم تصل لمستوى وندية الفريقين مستوى وحماسًا وجُملاً تكتيكية وفنية؛ ربما لعدم انسجام اللاعبين المحترفين فيما بينهم من جهة، ومع زملائهم المحليين من جهة، وكذلك ربما يعود السبب لملعب المباراة، بعكس فيما لو أقيمت داخل السعودية في الرياض أو جدة أو في ملعب محايد مثلاً كالدمام أو الطائف أو أبها أو تبوك؛ وهو ما سيضفي عليها نوعًا من الرسمية أكثر، والقيمة المعنوية، والتشجيع داخل المدرجات؛ وهو ما سيكون وقودًا للاعبين لتقديم كل ما لديهم من إمكانات فنية عالية..!!

إلى هنا نقترح على الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني أن تكون الراعي الرسمي في مباريات السوبر المقبلة؛ وبالتالي اختيار ملعب المباراة في إحدى المدن الأثرية السياحية في بلادنا لتعريف السياح السعوديين والأجانب بها، وتشجيع الجماهير الرياضية واللاعبين والمحللين والنقاد والقنوات ووسائل الإعلام على الحضور، وتسليط الضوء على جوانبها؛ فالرياضة ليست هدرًا للمال، أو مضيعة للوقت، بل صناعة تدر دخلاً ماليًّا لكثير من الدول المتقدمة كرويًّا..!!

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2018