شاهد .. الظلام يلف شوارع مكة أثناء توجّه الطلاب إلى مدارسهم ومناشدات بالتأخير

مع استمرار موجة البرد ونشاط الرياح التي يصاحبها تدنٍّ في درجات الحرارة

مع استمرار موجة البرد ونشاط الرياح التي يصاحبها تدنٍّ في درجات الحرارة وصل إلى 17 درجة بالعاصمة المقدّسة هذه الأيام، وتأخر وقت شروق الشمس، جدّد أهالي مكة المكرّمة مناشدتهم لإدارة التعليم بضرورة تأخير وقت الدوام؛ ليتسنى لهم إيصال أبنائهم إلى مدارسهم قبل بدء اليوم الدراسي الذي ينطلق في تمام الساعة 7 صباحاً.

وقال الأهالي، نخرج من صلاة الفجر قرابة الساعة السادسة والربع فنبادر بالتوجّه إلى منازلنا لإيقاظ أطفالنا وأحياناً نخرج من المنزل دون أن نتناول وجبة الإفطار رغم أهميتها للطفل.

وأضافوا تشهد الشوارع في تلك اللحظات زحاماً بسبب بدء اليوم الدراسي؛ ما يصعّب الوصول إلى المدرسة في الوقت المحدّد مما يجعل الطالب يبدأ يومه بالخمول والكسل لفقدانه طابور الصباح.

"سبق" وثّقت لقطات لعددٍ من شوارع مكة المكرّمة وكيف بدت في أثناء انطلاق الطلاب إلى مدارسهم؛ حيث لا يزال الظلام يلف العاصمة المقدّسة ولا تزال أنوار الشوارع مضاءة.

مكة المكرمة العاصمة المقدسة

15

22 يناير 2020 - 27 جمادى الأول 1441 08:44 AM

مع استمرار موجة البرد ونشاط الرياح التي يصاحبها تدنٍّ في درجات الحرارة

شاهد .. الظلام يلف شوارع مكة أثناء توجّه الطلاب إلى مدارسهم ومناشدات بالتأخير

13 14,356

مع استمرار موجة البرد ونشاط الرياح التي يصاحبها تدنٍّ في درجات الحرارة وصل إلى 17 درجة بالعاصمة المقدّسة هذه الأيام، وتأخر وقت شروق الشمس، جدّد أهالي مكة المكرّمة مناشدتهم لإدارة التعليم بضرورة تأخير وقت الدوام؛ ليتسنى لهم إيصال أبنائهم إلى مدارسهم قبل بدء اليوم الدراسي الذي ينطلق في تمام الساعة 7 صباحاً.

وقال الأهالي، نخرج من صلاة الفجر قرابة الساعة السادسة والربع فنبادر بالتوجّه إلى منازلنا لإيقاظ أطفالنا وأحياناً نخرج من المنزل دون أن نتناول وجبة الإفطار رغم أهميتها للطفل.

وأضافوا تشهد الشوارع في تلك اللحظات زحاماً بسبب بدء اليوم الدراسي؛ ما يصعّب الوصول إلى المدرسة في الوقت المحدّد مما يجعل الطالب يبدأ يومه بالخمول والكسل لفقدانه طابور الصباح.

"سبق" وثّقت لقطات لعددٍ من شوارع مكة المكرّمة وكيف بدت في أثناء انطلاق الطلاب إلى مدارسهم؛ حيث لا يزال الظلام يلف العاصمة المقدّسة ولا تزال أنوار الشوارع مضاءة.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020