ما أعلنه الوزير قبل أشهر تكرره "الصحة" اليوم .. ماذا يجرى بـ "جازان المحترق"؟

التعثر يتواصل ومعاناة الأهالي تتضخم والتعويضات لا تزال متأخرة والنسبة تعيد نفسها

رصدت عدسة "سبق"، تواصل تعثر مستشفى جازان العام في مشروع إعادة تأهيله، في ظل الزحام بالمستشفيات الخاصة والقريبة من مدينة جازان، بينما أقرّت "الصحة" أن نسبة الإنجاز هي ٧٠ %، على الرغم من أنها أعلنت النسبة نفسها قبل ٦ أشهر على لسان الوزير أيام زيارته للمنطقة، مما يعني استمرار التعثر لأكثر من عام كامل تجاوزاً للتاريخ المعلن للانتهاء من تأهيل المستشفى.

يأتي هذا التعثر تزامناً مع تأخر تعويضات أسر المتوفين والمصابين في الحريق الذي أدّى إلى دمار المستشفى ووفاة ٢٤ شخصاً على الأقل وإصابة ما يزيد على ١٠٠ شخص، وذلك قبل ٣ سنوات على الأقل، فيما يطالب أهالي جازان بسرعة إنجاز المشروع وعدم إعطاء مواعيد لم تصدّق بها "الصحة".

هذا التأخير يأتي بعد مرور سنوات سبقت بدء العمل الجاري حالياً، دون تحرُّك فعلي لإنجازه وإنهاء معاناة سكان مدينة جازان التي يعاني سكانها الزحام في المستشفيات ويعاني أقرب المستشفيات الحكومية لها زحاماً نتيجة كثرة المرضى المراجعين من مختلف المحافظات، وسط مطالبات بوضع حلول عاجلة تضمن سرعة إنجاز المستشفى المحترق وسلاسة العمل في المستشفيات التي يُحال إليها المرضى من مدينة جازان.

من جهتها، قالت الإدارة العامة للتواصل والعلاقات والتوعية في وزارة الصحة، لـ "سبق": "إشارة إلى استفساركم بخصوص مشروع مستشفى جازان العام، نوضح لكم أن نسبة الإنجاز الحالية للمشروع 70 %، وتبذل الوزارة قصارى جهودها لإنهاء المشروع قريباً -بإذن الله- لخدمة أهالي المنطقة الكرام".

28

14 يوليو 2019 - 11 ذو القعدة 1440 09:49 AM

التعثر يتواصل ومعاناة الأهالي تتضخم والتعويضات لا تزال متأخرة والنسبة تعيد نفسها

ما أعلنه الوزير قبل أشهر تكرره "الصحة" اليوم .. ماذا يجرى بـ "جازان المحترق"؟

6 9,700

رصدت عدسة "سبق"، تواصل تعثر مستشفى جازان العام في مشروع إعادة تأهيله، في ظل الزحام بالمستشفيات الخاصة والقريبة من مدينة جازان، بينما أقرّت "الصحة" أن نسبة الإنجاز هي ٧٠ %، على الرغم من أنها أعلنت النسبة نفسها قبل ٦ أشهر على لسان الوزير أيام زيارته للمنطقة، مما يعني استمرار التعثر لأكثر من عام كامل تجاوزاً للتاريخ المعلن للانتهاء من تأهيل المستشفى.

يأتي هذا التعثر تزامناً مع تأخر تعويضات أسر المتوفين والمصابين في الحريق الذي أدّى إلى دمار المستشفى ووفاة ٢٤ شخصاً على الأقل وإصابة ما يزيد على ١٠٠ شخص، وذلك قبل ٣ سنوات على الأقل، فيما يطالب أهالي جازان بسرعة إنجاز المشروع وعدم إعطاء مواعيد لم تصدّق بها "الصحة".

هذا التأخير يأتي بعد مرور سنوات سبقت بدء العمل الجاري حالياً، دون تحرُّك فعلي لإنجازه وإنهاء معاناة سكان مدينة جازان التي يعاني سكانها الزحام في المستشفيات ويعاني أقرب المستشفيات الحكومية لها زحاماً نتيجة كثرة المرضى المراجعين من مختلف المحافظات، وسط مطالبات بوضع حلول عاجلة تضمن سرعة إنجاز المستشفى المحترق وسلاسة العمل في المستشفيات التي يُحال إليها المرضى من مدينة جازان.

من جهتها، قالت الإدارة العامة للتواصل والعلاقات والتوعية في وزارة الصحة، لـ "سبق": "إشارة إلى استفساركم بخصوص مشروع مستشفى جازان العام، نوضح لكم أن نسبة الإنجاز الحالية للمشروع 70 %، وتبذل الوزارة قصارى جهودها لإنهاء المشروع قريباً -بإذن الله- لخدمة أهالي المنطقة الكرام".

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2019